فريق عمان لسباقات السيارات جاهز للتحدي في سباق الخليج بأبوظبي

رسالة أبوظبي – ممتاز البلوشي –

سجل فريق عمان لسباقات السيارات بقيادة المتسابق أحمد الحارثي أسرع توقيت ضمن فئة البرو ام ورابع أسرع توقيت في ترتيب عام جميع المتسابقين وذلك ضمن التجارب التأهيلية سباق الخليج لـ 12 ساعة والتي جرت على حلبة مرسى ياس في العاصمة الإماراتية أبوظبي، حيث تم احتساب متوسط تواقيت السائقين الثلاثة بطلنا أحمد الحارثي والبريطاني توم جاكسون والبريطاني الآخر ايوان ماكاي ليكون الفريق في الرواق الثاني عند نقطة الانطلاقة، ويقام سباق الخليج لـ 12 ساعة على فترتين الأولى الفترة الصباحية ولمدة ست ساعات متواصلة تبدأ من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الثالثة ظهراً، أما السباق الليلي فسيبدأ في تمام الساعة السادسة الا ربع وينتهي قبيل منتصف الليل بربع ساعة، ليشكل ذلك نوعاً من التحدي على السائقين الثلاثة، خاصة مع وجود سيارات سريعة في الحلبة كسيارات ال ام بي 3 وسيارات لمبرجيني وسيارات فيراري ومرسيدس وميزراتي وغيرها. وحسب النظم المعمول بها في هذه البطولة فان على السيارات المشاركة دخول 3 تجارب تأهيلية ولمدة 15 دقيقة لكل تأهيل، حيث يتناوب السائقون الثلاثة على دخول التجارب التأهيلية الرسمية للسباق لمعرفة أسرع توقيت لكل منهم ثم يتم جمع التواقيت الثلاثة وتقسيمها على ثلاثة لاختيار التوقيت المتوسط للفريق.
فريق عمان لسباقات السيارات على متن سيارة استون مارتن فانتاج جي تي 3 بقيادة النجم العماني أحمد الحارثي وزميله توم جاكسون والزميل الجديد بالفريق في هذا السباق ايوان ماكاي المصنفون ضمن الفئة برو ام سجلوا توقيتا متوسطا بلغ 2 دقيقة و9 ثوان فاصل 383 جزءا من الألف من الثانية ليكون الرقم الذي سجله المتسابق أحمد الحارثي في التجارب التأهيلية هو الأفضل من بين زملائه، وعقب انتهاء الفريق من التجارب التأهيلية الثلاثة التي أقيمت على حلبة مرسى ياس والتي يبلغ طولها حوالي 5 كيلومترات على مسار متعرج مع وجود بعض المنحنيات الضيقة، فإن المؤشرات تشير إلى أن فريق عمان لسباقات السيارات يمتلك فرصه قوية للوصول إلى منصة التتويج عند ختام السباق في منتصف ليلة السبت، وقدم فريق الصيانة تي اف بقيادة توم فيرر سيارة قوية قادرة على المنافسة على الوصول لمنصة التتويج اذا ما سارت الأمور حسبما خطط له الفريق الفني مع السائقين الثلاثة.
وأشار المتسابق أحمد الحارثي إلى أن التجارب التأهيلية التي جرت اليوم كانت سريعة وقد تمكن الفريق من تسجيل أسرع زمن ضمن الفئة برو ام ورابع أسرع توقيت في ترتيب عام المتسابقين وقال: « لقد سجلنا زمنا جيدا مقارنه بالتدريبات التي جرت اليوم وأمس، حيث كنا سريعين وبقيادة موفقة من الجميع وسعدت بأداء زملائي بالفريق وقد سجلنا تفاهما واضحا بين السائقين الثلاثة وأعتقد بان المنافسة لن ستكون سهلة غدا رغم تصدرنا فئتنا، حيث يوجد هناك أكثر من 24 سيارة في المسار وليس من السهل المرور بينهم وهناك سيارات ليست سريعة لربما تعرقل المسار». وأضاف الحارثي « سوف تحاول جاهدين عدم التفريط بموقعنا في السباق وعدم المجازفة بتجاوز أو الاقتراب من سيارات ال ام بي 3، حيث لا يوجد هناك أدنى مجال لعمل أية أخطاء والاصطدام بالآخرين وسوف تركز على عدم الابتعاد من الصدارة وتفادي أية مشاكل من قبل الآخرين داخل الحلبة». وامتدح الحارثي أداء زملائه بالفريق حيث أثنى عليهم قائلا بأنهم سائقون جيدون وسوف نعمل معا على إحراز نتيجة تشرف السلطنة في المقام الأول، وكان فريق عمان لسباقات السيارات المدعوم من وزارة الشؤون الرياضية والطيران العماني والبنك الوطني العماني وعمانتل وبر الجصة وأمواج للعطور قد سجل زمن بلغ 2.09.383 دقيقة في التجارب التأهيلية الأولى، فيما سجل الفريق في التجارب التأهيلية الثانية زمن بلغ 2.10.273 دقيقة أما التجارب التأهيلية الثالثة فقد سجل الفريق فيها زمن بلغ 2.09.900 دقيقة ليتم تسجيل متوسط الأزمنة الثلاثة للتأهيلية بزمن 2.09.383 دقيقة. رفيق المتسابق أحمد الحارثي الاسكتلندي جوني ادام حضر خصيصاً من بريطانيا لدولة الإمارات العربية المتحدة لمساندة الحارثي في هذا التحدي، حيث شكل ذلك دافعاً معنوياً للحارثي لتقديم مستوى مميز في هذا السباق، كما قدمت شركة استون مارتن البريطانية هدية تذكارية للمتسابق أحمد الحارثي بمناسبة أعياد الميلاد، وبالإضافة للمتسابق جوني ادام فقد حضر عدد غفير من الأصدقاء والأقرباء الى أبوظبي لمتابعة السباق والجلوس على مدرجات حلبة ياس لمشاهدة السباق عن قرب نظرا لقرب المسافة برا من السلطنة.