الأردن: استقبال الرئيس البشير استنادا لحصانة رؤساء الدول

عمّان – عمان – مؤيد أبو صبيح:-
أكد الأردن رسميا أنه سيتعامل مع قرار تحويله لمجلس الأمن الدولي من قبل المحكمة الجنائية الدولية بزعم أنه لم يسلم الرئيس السوداني عمر البشير المطلوب للمحكمة وذلك جراء مشاركته في القمة العربية التي انعقدت بالأردن في مارس الماضي.

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام الاتصال الدكتور محمد المومني إن الأردن كان قدم مطالعة قانونية مُحكمة صاغتها لجنة خبراء حكوميين قانونيين بشأن استقبال الأردن للرئيس البشير إبان زيارة الأخير للأردن للمشاركة في أعمال القمة العربية التي ترأسها واستضافها الأردن مطلع العام الجاري. وأشار إلى أن الموقف الأردني قد استند إلى ميثاق الجامعة العربية والقانون الدولي الذي منح حصانة لرؤساء الدول، مشددا على أن الموقف الأردني قد اتسق مع القوانين المصادق عليها دوليا.
وأرجع مسؤولون حكوميون قرار «الجنائية» الدولية لمواقف الأردن الرافضة لإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نقل السفارة الأمريكية لمدينة القدس والاعتراف بها عاصمة أبدية لإسرائيل. ولفت المومني في سياق متصل، إلى أن أمريكا باتت منعزلة بقرارها نقل «السفارة». إلى ذلك، أطلقت بلديتي «السلط والطفيلة» اسم «القدس العربية» على شوارع رئيسية في المدينتين. ويأتي الإطلاق ردا على «قرار الرئيس الأمريكي» وللتأكيد على أن القدس عربية وأنها ليست عاصمة لإسرائيل.