النفط يرتفع لأعلى مستوى منذ 11 يونيو 2015 بفعل إغلاق خط أنابيب ببحر الشمال

65.63 دولار لبرميل «برنت» –
(عُمان) ــــ (رويترز): ارتفعت أسعار النفط بالسوق الأوروبية أمس لتواصل صعودها لليوم الرابع على التوالي، بدعم آمال تحقيق التوازن بالسوق خلال النصف الأول من العام المقبل، وفي ظل توقعات انخفاض مخزونات الخام في الولايات المتحدة لمستوى أدنى جديد خلال عامين، وقفز خام برنت على حاجز 65 دولارا للبرميل للمرة الأولى منذ منتصف 2015 ، بعد تعطل إمدادات بحر الشمال في المملكة المتحدة البريطانية.

وصعد خام برنت إلى مستوى 65.63 دولار للبرميل من مستوى الافتتاح 64.69 دولار ، وسجل أعلى مستوى 65.683 دولار الأعلى منذ 11 يونيو 2015، وأدنى مستوى 64.68 دولار . وارتفع الخام الأمريكي إلى مستوى 58.50 دولار للبرميل من مستوى الافتتاح 58.00 دولار، وسجل أعلى مستوى 58.54 دولار الأعلى في أسبوعين، وأدنى مستوى 57.90 دولار .
أضاف الخام الأمريكي عند تسوية الأمس ارتفاعا بنسبة 1.2%، وصعدت عقود برنت بنسبة 2.2% ،في ثالث مكسب يومي على التوالي. وقالت مجموعة جولدمان ساكس يوم الاثنين أن سوق النفط في طريقه لتحقيق التوازن خلال النصف الأول من عام 2018 مع انخفاض مستويات المخزونات العالمية لدون متوسط خمس سنوات، خاصة في ظل ارتفاع الطلب العالمي، والالتزام القوي من أوبك والمنتجين المستقلين في تطبيق اتفاق خفض المعروض العالمي. وأكد وزراء النفط بالدول الأعضاء في أوبك أنه يمكن وضع إستراتيجية للخروج من اتفاق خفض الإنتاج العالمي في اجتماع يونيو 2018 في حال تلاشي فائض المعروض بالأسواق.
كانت منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” قد قررت أواخر الشهر الماضي بالاتفاق مع المنتجين المستقلين تمديد صفقة خفض الإنتاج العالمي لمدة تسعة أشهر أخرى تنتهي بحلول نهاية عام 2018 ، بهدف التغلب على تسارع إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة وتحقيق التوازن بالسوق.
وتصدر بيانات أولية عن مخزونات الخام في الولايات المتحدة يصدرها معهد البترول الأمريكي، وسط توقعات انخفاض المخزونات للأسبوع الثاني على التوالي، وتسجيل مستوى أدنى جديد خلال أكثر من عامين، وتصدر اليوم الأربعاء البيانات الرسمية عن طريق إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، وأشارت بعض التوقعات إلى انخفاض بنحو 2.9 مليون برميل، في رابع انخفاض أسبوعي على التوالي.
في المملكة المتحدة البريطانية أغلق خط أنابيب فورتيس أكبر خطوط الأنابيب التي تنقل إمدادات النفط من بحر الشمال إلى بريطانيا، والذي تبلغ طاقته نحو 450 ألف برميل يوميا، وأغلق الخط بعد الكشف عن وجود تصدعات، ومن المقرر استمرار الإغلاق لعدة أسابيع حتى تتم عمليات الإصلاح.
ــــ وفي التعاملات الآسيوية قفز مزيج برنت الخام 1.5 بالمائة أمس ليبلغ أعلى مستوى منذ منتصف 2015 بعد إغلاق خط أنابيب بحر الشمال الذي أدى بدوره لتوقف إمدادات كبيرة من سوق يشهد شحا بالفعل بسبب تخفيضات الإنتاج التي تقودها أوبك. وسجل مزيج برنت خام القياس العالمي 65.63 دولار للبرميل. مرتفعا 94 سنتا أو 1.5 بالمائة عن الإغلاق السابق.
وهذه المرة الأولى التي يتخطى فيها برنت 65 دولارا منذ يونيو 2015.
وسجل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 58.41 دولار للبرميل مرتفعا 42 سنتا ما يوازي 0.7 بالمائة عن آخر تسوية.
وأغلق خط الأنابيب الذي ينقل خام فورتيس وهو أكبر خط أنابيب في بريطانيا وتبلغ طاقته 450 ألف برميل يوميا الاثنين الماضي بعد الكشف عن وجود تصدعات. وقال بنك ايه.ان.زد “رد فعل السوق يبين أنه في ظل شح الإمدادات فإن أي مشكلة في الإمدادات تنعكس سريعا في صورة ارتفاع الأسعار”ــــ وفي ختام تعاملات يوم الاثنين ارتفعت أسعار النفط لتعوض الخسائر التي تكبدتها في وقت سابق من الجلسة، بعد إغلاق خط أنابيب في بحر الشمال لإجراء إصلاحات وتركيز المستثمرين على السلع الأولية عقب انفجار في نيويورك.
وزادت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 1.29 دولار أو نحو اثنين بالمائة، لتبلغ عند التسوية 64.69 دولار للبرميل. وسجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 57.99 دولار للبرميل عند التسوية، بارتفاع 63 سنتا أو واحد بالمائة عن التسوية السابقة. وبلغ الفارق بين الخامين أعلى مستوياته منذ أواخر أكتوبر، مع صعود خام برنت بعد إغلاق خط الأنابيب الذي ينقل أكبر خام بين خامات نفط بحر الشمال الخمسة التي تدعم خام القياس.
كان خط الأنابيب، الذي تبلغ طاقته 450 ألف برميل يوميا وينقل خام فورتيس من بحر الشمال إلى مرفأ كينيل للمعالجة في اسكتلندا، يعمل بطاقة منخفضة لنحو أربعة أيام قبل إغلاقه. وقال جون كيلدوف الشريك لدى أجين كابيتال إل.إل.سي في نيويورك إن السوق كانت تتوقع عودة خط الأنابيب للخدمة سريعا وفوجئت بطول فترة الإغلاق. وصعد الخامان في وقت سابق من الجلسة في أعقاب انفجار بمحطة بورت أوثوريتي للحافلات في نيويورك، أحد أكثر مراكز النقل في المدينة ازدحاما.