شهيدان فلسطينيان في غارة إسرائيلية على موقع لكتائب القسام بغزة

حركتا حماس والجهاد تدعوان إلى الاشتباك مع قوات الاحتلال والمستوطنين –

غزة – (الأراضي الفلسطينية) – (أ ف ب): استشهد فلسطينيان في غارة إسرائيلية فجر أمس على موقع لكتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس في قطاع غزة حيث تجددت المواجهات قرب الحدود في منطقة خان يونس في الجنوب. وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية ان امرأة أصيبت برصاص الجيش الإسرائيلي على إثر تجدد المواجهات شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس. وكان الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية أشرف القدرة صرح انه «تم انتشال جثماني الشهيدين محمود محمد العطل (28 عاماً) من (حي) الشيخ رضوان (شرق مدينة غزة) ومحمد الصفدي (30 عاما) من حي الدرج (وسط) من تحت ركام موقع بدر التابع لكتائب القسام الذي قصفته قوات الاحتلال» فجر أمس. وأعلنت كتائب القسام في بيان أن الشهيدين ينتميان اليها.
وقال القدرة: إن «الحصيلة الإجمالية منذ الجمعة وحتى صباح السبت في قطاع غزة بلغت أربعة شهداء و170 إصابة منهم أربعة في حال الخطر برصاص الجيش الإسرائيلي».
وشيع الأربعة في غزة وسط هتافات الغضب ودعوات للانتقام من إسرائيل وإطلاق النار في الهواء.
وفي بيان، قالت حركتا حماس والجهاد الإسلامي اننا «نهيب بأبناء شعبنا التوجه لكافة نقاط التماس والاشتباك مع قوات الاحتلال والمستوطنين ونؤكد أن الانتفاضة انطلقت من جديد».
واعتبرت حماس في تصريح صحفي أن «استهداف العدو الصهيوني وقصفه المدنيين والمؤسسات ومواقع المقاومة في الضفة وغزة بشكل متعمد جريمة إضافية تضاف إلى جرائمه وانتهاكاته بحق شعبنا، وتجرؤ على الدم الفلسطيني نتيجة الغطاء والدعم الأمريكي اللامحدود لهذه الجرائم والانتهاكات».
وحملت حماس «حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تبعات هذا التصعيد الخطير ونتائجه الذي لن يفت من عضد شعبنا وإرادته ومقاومته وانتفاضته المباركة لنصرة القدس والدفاع عنها وإفشال كل المخططات التي تستهدف حقوقه ومقدساته».
ونظمت الجبهة الشعبية وسط غزة تظاهرة حاشدة شارك فيها لآلاف ضد قرار ترامب واعتبرت في ذكرى انطلاقتها الخميس أن «قرار ترامب إعلان حرب على شعبنا الفلسطيني وقررنا اعتبار ذكرى الانطلاقة بداية لإشعال انتفاضة العودة والحرية والاستقلال».