لوحات لخالد رباع.. «بورتريهات» ورسوم تستلهم الفنون الإسلامية

عمّان- «العمانية»: مجموعة كبيرة من البورتريهات لشخصيات ثقافية وفنية وفكرية وأكاديمية عربية يقدمها الفنان خالد رباع في معرضه الأخير المقام على جاليري جامعة اليرموك الأردنية، في محاولة لرد الجميل لما قدمته هذه الشخصيات للنهوض بالحضارة العربية والإسلامية.
وبالإضافة إلى البورتريه، قدم رباع الحاصل على شهادة الماجستير في إدارة الأعمال والفنون البصرية، رسمًا لمناظر طبيعية استلهمت خطوطها من الفنون الإسلامية وما عُرفت به من تخطيطات وزخرفة.
ويكشف المعرض عن مهارة الفنان في استخدام الألوان المتعددة على سطح اللوحة، من الباستيل والزيت والفحم الذي منح الشكل طابعًا جماليًا وبعدًا تاريخيًا يؤكد ديمومة الحضارة العربية والإسلامية.
وجاءت الألوان في لوحات رباع هادئة، لا تميل للصخب أو الإبهار، وهو ما كلّل لوحاته بمسحة من الوقار، بخاصة رسوم البورتريه، إلى جانب الرومانسية التي تستذكر الماضي وتستحضره بروح العصر، في محاولة لصنع جسر يربط بين القديم والجديد.
واللافت في ما قدمه رباع في البورتريه هو قدرته على إظهار التعبير الداخلي للشخصية من خلال الشكل الخارجي، مراعيًا التكوين العام للوجه، والإضاءة الساقطة عليه وأبعاد الظل والضوء، وإضافة البعد الثالث الذي يُبرز الجوانب النفسية لكل شخصية وإظهارها بصورتها الطبيعية التي يعرفها بها الجمهور.