طلبة تعليمية شمال الباطنة يحققون مراكز متقدمة في برنامج «GLOBE» البيئي

صحار – سيف بن محمد المعمري –

حقق طلبة المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الباطنة مراكز متقدمة في مجال الابتكارات العلمية الطلابية ببرنامج التنمية المعرفية وبرنامج (GLOBE) البيئي ضمن مهرجان عمان للعلوم 2017م في نسخته الأولى.
وحققت تعليمية شمال الباطنة في مجال العلوم الطبيعية والرياضيات المركز الأول في مشروع جهاز أيونيزر لتنقية الهواء من مدرسة أمية بنت قيس للتعليم الأساسي للطالبتين روان بنت سعيد المعمرية وتقوى بنت سعيد الجابرية، وفي مجال الأنظمة الهندسية جاء مشروع خدمة المواقف وغسيل السيارات بالمركز الرابع من مدرسة معاذة العدوية للتعليم الأساسي للطالبتين الزهراء بنت عبدالله النقبية وكفاح بنت خالد السنانية، أما في مجال الطاقة والنقل حقق مشروع الطفاية الحساسة المركز الثالث من مدرسة العوتبي للتعليم الأساسي للطالبين باسل بن عبدالله السعيدي وعدنان بن محمد السعيدي، وفي مجال العلوم البيئية فازت خمسة مشاريع جاء فيها مشروع الماء النقي من مدرسة الإبداع للتعليم الأساسي للطالب أحمد بن ناصر آل عبدالسلام بالمركز الأول وفي المركز الثالث مشروع إعادة تدوير ألياف النخيل من مدرسة العوتبي للتعليم الأساسي للطالبين سيف بن حميد الزيدي وتركي بن سعيد الزيدي .
وجاءت الابتكارات العلمية الطلابية المتنافسة لهذا العام الدراسي (2016 /‏‏2017م) مختلفة ومتنوعة وذات أفكار متجددة كما أنها أضافت للمهرجان جوا من المتعة والتشويق وسط منافسة قوية بينها.
مما يشار إليه انه تم تقييم الابتكارات العلمية الطلابية والتي تضم ( 68 مشروعا) ومتوزعة على المجالات الأربعة وهي : مجال العلوم الطبيعية والرياضيات ومجال الأنظمة الهندسية ومجال الطاقة والنقل ومجال العلوم البيئية من قبل أربع لجان تحكيم متخصصة من أكاديميين وباحثين ومبتكرين من السلطنة وخارجها وذلك بما يتناسب مع السعي لتحقيق الشفافية والإنصاف لكل الأعمال الطلابية المتأهلة لمرحلة التقييم النهائية.
وأشارت إدارة مدرسة العوتبي للتعليم الأساسي أنها تسعى إلى الارتقاء بمواهب الطلاب وتنمية مهارتهم وتشجيع الأفكار الابداعية بالمدرسة ودعمها وفي هذا المجال، حيث شكلت المدرسة جماعة الابتكارات العلمية بإشراف فارس السعيدي فني المختبر بالمدرسة وبإشراف عام من إدارة المدرسة وتظم هذه الجماعة نخبة من الطلبة المتميزين في مجال الابتكارات العلمية.
وقالت رقية البلوشية مديرة مدرسة أمية بنت قيس للتعليم الأساسي: نبارك لبناتنا الطالبات حصولهن على المركز الأول فهذا الإنجاز نتج من تكاثف جهود جميع العاملين بالمدرسة وعملهم بروح الفريق الواحد، حيث كان لكل منا بصمة في هذا الإنجاز فبعد أن تم الاتفاق على فكرة المشروع من قبل الطالبات والمعلمات جاء دور الإدارة في توفير الدعم المادي والمعنوي ليكتمل العمل وليتوج على منصة التكريم .
وقالت الطالبة روان بنت سعيد المعمرية: إن جهاز تنقية الهواء هو جهاز يعمل على تنقية الهواء من الملوثات ( بنظام الأيونيزر)حيث يتولد تيار كهربائي من دائرة فرق الجهد العالي فيولد شحنات سالبة في أنبوبة المجال المغناطيسي فتعمل على جذب الملوثات المختلفة والقضاء عليها فيبعث في المكان هواء صحيا ونقيا ومنعشا ، ويعمل الجهاز باستخدام الخلايا الشمسية .
وأضافت الطالبة تقوى بنت سعيد الجابرية وقالت: غمرتنا فرحة عارمة وإحساس جميل وكم كان شعورا رائعا بالاعتزاز بالعمل الذي قدمناه ونلنا به مركزا متقدما فعلى قدر الجهد والاجتهاد ينال الطالب تعبه بالنجاح . فعظيم الشكر والتقدير لكل من وقف بجانبنا وساهم في نجاح مشروعنا.
وحول مشروع خدمة المواقف وغسيل السيارات الفائز بالمركز الرابع من مدرسة معاذة العدوية للتعليم الأساسي حدثتنا عائشة الزدجالية مديرة المدرسة وقالت: إن كافة المشاريع الطلابية تتكون من فكره تنم عن رقي قدرات صاحبها وبالتالي يؤدي إلى تقديم خدمة للبشرية والمجتمع، حيث يعتبر هذا المشروع فريدا من نوعه فقد قمنا بتكثيف الجهود ودعمها وتطويرها إلى أن وصل بالصورة النهائية التي نافس بها على مستوى المحافظة .
وأشارت شيخة الفزارية المشرفة على هذا المشروع بان هذا النجاح والفوز الذي حققه المشروع ثمرة تعب وتعاون الجميع حيث أنه نافس المشروع ما يقارب 36 مشروعا في نفس المجال ولكن بالجد والمثابرة والإخلاص في العمل فقد تمكن المشروع من حصد مركز متقدم على مستوى السلطنة..