عزان بن قيس الأولى في ختام مسابقة القراءة بالبريمي

البريمي – حميد بن حمد المنذري –
اختتمت بتعليمية محافظة البريمي مسابقة اللجنة الوطنية للشباب (دوري القراءة) لعام 2018 بمركز التدريب بتعليمية المحافظة. تناولت المسابقة أهدافا مهمة لشريحة طلاب المدارس الصفوف 10 -12

تمثلت في إثراء المجال الثقافي لدى الطلاب من خلال إذكاء روح المنافسة والتي تشجع الشباب على القراءة والفهم، وإبراز مواهب وقدرات الشباب وتقديمها للجمهور مباشرة، وتأسيس مسابقة ثقافية سنوية في معرض الكتاب تستهدف الشباب العماني بمختلف فئاته، وتعزيز مبدأ التنافس بين فئة الشباب في القيم الإنسانية العلمية الرفيعة، وتفعيل مهارات القراءة لدى الشباب بطرق عصرية تتوافق مع ميولهم نحو الفضاء الإلكتروني، وتسويق المناشط الثقافية للجنة الوطنية للشباب لمختلف فئات الشباب.
أما من حيث طبيعة ما تناولته تصفيات الجولة الأولى فكانت التصفية الثانية (المرحلة الثانية ) في قراءة المجلد الأول من الموسوعة العمانية، والقراءة من الموسوعة العمانية  للطلاب المشاركين الصفحات 103 -302 من المجلد الأول، مع ملاحظة أن إجراءات التقييم كانت في التقييم شفهيا، وفي كل ظرف 6 أسئلة والإجابة للأسرع، وتكونت لجنة التحكيم من خمسة محكمين ومتابعين للمسابقة  وهم خميس بن قلم بن خميس الهنائي، خالد بن محمد الشبيبي، خالد بن خليفة الفارسي، شيخة بن سعيد المعمري وعامر بن سالم العيسائي. الجدير بالذكر أن منافسات المسابقة دارت تصفياتها بين المدارس الآتية مدرسة عزان بن قيس، ومدرسة آمنة بنت الإمام جابر، ومدرسة زينب بنت خزيمة، ومدرسة السلطنة، ومدرسة أم ذر الغفاري، حيث تنافست المدارس على المراكز الثلاثة الأولى وكان نصيب المركز الأول لمدرسة عزان بن قيس للتعليم ما بعد الأساسي، فيما حصلت مدرسة زينب بنت خزيمة على المركز الثاني على مستوى المحافظة، وحصلت مدرسة آمنة بنت الإمام جابر بن زيد على المركز الثالث في مسابقة اللجنة الوطنية للشباب، وكرمت مدرسة السلطنة بجوائز تشجيعية. وقد طالب المشاركون بأهمية تكرار مثل هذه المسابقات الداعمة للمنهج والمثمرة بالمعارف والمعلومات النافعة كما لاقت المنافسة في التصفية الثانية استحسانا كبيرا بين الطلاب والطالبات المشاركات في المسابقة، والرضى عن طريقة التنظيم والتقييم وإمتاعا في المشاركة والمنافسة بين المدارس لتنال بجدارة مدرسة عزان بن قيس للتعليم ما بعد الأساسي المركز الأول.