اتحاد السباحة يستعرض خططه المستقبلية لنشر اللعبة في الأندية

الكشري: نثني على دعم الأندية لجهود الاتحاد ونطمح إلى المشاركة الفاعلة في مراكز إعداد الناشئين –

عقد اتحاد السباحة اجتماعا بأندية شمال وجنوب الباطنة وذلك بمجمع صحار الرياضي بحضور طه بن سليمان الكشري رئيس الاتحاد العماني للسباحة وخليفة بن خميس الجابري مدير عام المديرية العامة للشؤون الرياضية بشمال الباطنة وعلي بن سليمان الدبدوب مدير دائرة المجمعات والمراكز الرياضية بالمديرية وقيس الزكواني أمين السر العام بالاتحاد العماني للسباحة وممثلي أندية السلام وصحار وصحم والخابورة والسويق والمصنعة وفي بداية الاجتماع رحب طه بن سليمان الكشري بالحضور وقدم الشكر والتقدير للأندية للدور الكبير الذي تقوم به في دعم مسيرة الاتحاد والجهود الكبيرة التي يقوم بها من اجل زيادة عدد ممارسي اللعبة مؤكدا بان الاتحاد يطمح إلى النهوض باللعبة من خلال تنظيم عدد من المسابقات مختلفة والتي تخدم في المقام الأول الأندية وان هذه المسابقات تحتاج إلى تكاتف الجهود والتعاون من قبل الجميع من اجل تحقيق النتائج الإيجابية المرجوة.

كما استعرض الكشري الأنشطة التي سيقوم الاتحاد بتنفيذها خلال عام 2018 ومن أبرزها بطولة السلطنة الأولى للسباحة التي ستقام يومي 9 و10 فبراير القادم ودورة حكام السباحة القصيرة مستجدين خلال الفترة من 11 وحتى 14 مارس القادم بصلالة وبطولة أندية محافظة ظفار للسباحة القصيرة في صلالة يوم 15 مارس القادم وبطولة عمان الثانية عشرة للسباحة الطويلة يوم 31 مارس القادم وبطولة السلطنة الخامسة لمراكز تدريب السباحة ستقام يومي 28 و29 أبريل المقبل بالبريمي وبطولة أندية محافظات الباطنة للسباحة القصيرة ستقام يومي 10 و11 أبريل المقبل بصحار وبطولة أندية محافظة مسندم للسباحة القصيرة يومي 25و26 مايو المقبل بخصب وبطولة أندية محافظة الداخلية يومي 24 و25 أغسطس المقبل في نزوى ودورة دولية لحكام السباحة خلال الفترة من 6 وحتى 11 أكتوبر المقبل بمسقط واللقاء السنوي للحكام يوم 12 أكتوبر المقبل بمسقط وبطولة أندية محافظة مسقط للسباحة القصيرة يومي 12 و13 أكتوبر المقبل وبطولة كأس الاتحاد يومي 15 و16 نوفمبر المقبل بمسقط.
كما تركز المحور الثاني في الاجتماع على مشروع إشهار نشاط السباحة في الأندية المنتسبة.
كما تم خلال الاجتماع تقديم شرح كامل عن مشروع تعليم وتدريب السباحة في السلطنة تحت مسمى (مشروع الأندية ومراكز السباحة قدمه محمد الساحلي التخصصي الفني بمراكز تعلم وتدريب السباحة استعرض فيه مراحل المراكز والتي تستمر لمدة ثلاثة أعوام وهذه الأعوام مقسمة إلى ثلاث مراحل زمنية الأولى متصلة بالتأسيس ومدتها سنة كاملة، ومن خلالها سيتم ضم عددا من السباحين التابعين لمراكز التدريب التابعة للاتحاد من مواليد: 2005م، 2006م، 2007م، و2008م، وذلك حسب معايير فنية تضمن المساواة بين جميع الأندية، مع تخصيص مدرب على نفقة.
وخلال المرحلة الثانية يبدأ النادي في تحمل بعض المسؤوليات ولعل أهمها استقطاب مجموعة جديدة لتعليم السباحة، وتعيين معلم سباحة ثان على نفقة النادي من قائمة المعلمين الذين خضعوا لدورات التدريب والتأهيل تحت إشراف الاتحاد أو جهة معترف بها، وخلال هذه المرحلة يقتصر دور الاتحاد على توفير المدرب المسؤول ومكان التدريب والمتابعة الفنية. في حين أن المرحلة الاستقلالية وهي الثالثة من المراحل أعلاه، تتمحور على استقلالية النادي ليكون مسؤولاً في إدارة نشاطه بالكامل والمتمثل في تعيين مدربين وتسجيل السباحين في النادي وتحديد رسوم التسجيل وتوفير مكان للتدريب.
وأما دور الاتحاد فسيكون قائما على المتابعة والتقييم وتأهيل المدربين وإقامة البطولات على مستوى المحافظة. يتم تأهل الأوائل منهم للمشاركة في بطولة كأس الاتحاد (على مستوى السلطنة). والفائزون في بطولة الكأس سيحصلون على نقاط متقدمة تؤهلهم الدخول في منافسات إحدى الجوائز المخصصة من وزارة الشؤون الرياضية (مسابقة كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم للشباب).
تسخير إمكانيات

وفي الاجتماع أشاد خليفة الجابري مدير عام الشؤون الرياضية بشمال الباطنة بالجهود التي يبذلها الاتحاد في نشر لعبة السباحة وأبدى استعداد المديرية بالمحافظة لتقديم الدعم المطلوب ومساعدة الأندية في تسخير مرافق المجمع الرياضي بصحار لخدمة اتحاد السباحة بالإضافة إلى تهيئة الأجواء المناسبة للسباحة في تطبيق كافة التدريبات العملية والنظرية التي تقدم لهم من قبل الأجهزة الفنية المشرفة على التدريبات في المجمع مؤكدا بان هدفنا يتركز في المقام الأول على دعم الاتحاد ونشر اللعبة، في المقابل أثنى ربيع النوفلي أمين سر نادي صحار على الدور الكبير والفاعل الذي يقوم به الاتحاد العماني للسباحة من اجل النهوض بلعبة السباحة ونشرها في الأندية وزيادة أعداد الممارسين لها بالإضافة إلى اكتشاف وإبراز المواهب الشابة لضمها إلى صفوف المنتخبات الوطنية مؤكدا بان مشروع مراكز تدريب وإعداد الناشئين يعد البنية الأساسية للأندية والمنتخبات الوطنية حيث نسعى من خلالها إلى وصول إلى منصات التتويج العالمية وهذا حق مشروع للجميع وحث  النوفلي جميع الأندية على التفاعل والتجاوب مع خطط الاتحاد والتركيز اكثر على مشروع مراكز الناشئين. وأعرب حمد المعمري عضو مجلس إدارة نادي صحم عن شكره وتقديره للاتحاد العماني للسباحة على الجهود التي يقوم بها في نشر اللعبة مؤكدا بان نادي صحم على اســـــتعداد تام للمشاركة في كافة أنشطة الاتحاد وفق الإمكانيات المتاحة لديه وان هذا الاجتماع يعد بادرة طيبة من قبل الاتحاد في نشر اللعبة وتنمية المواهب الشبابية الراغبة في المشاركة في أنشطة السباحة وحث المعمري أعضاء اتحاد السباحة على تسخير كافة الاحتياجات الخاصة التي تتطلبها الأندية من أجل المساهمة في نشر اللعـــــــبة.