مشاركة إيجابية واستفادة كبيرة لمنتخب الجولف في البطولة العربية بتونس

تونس والمغرب تتوجان بذهبية الشباب والناشئين والفتيات –
أسدل الستار على النسخة الثامنة عشرة للشباب والتاسعة للناشئين والفتيات والتي أقيمت خلال الفترة من 15 – 20 من شهر نوفمبر الجاري بالجامعة التونسية للجولف بمشاركة 11 دولة عربية وهي: السلطنة والإمارات وقطر والأردن ولبنان والبحرين ومصر والصومال والمغرب والسعودية وتونس، حيث توجت المغرب بالميداليات الملونة في ختام البطولة كما احتلت تونس صاحبة الأرض والضيافة المركز الثاني بحصول منتخباتها على ميدالية ذهبية لفريق الشباب وفضيتين لفئتي الناشئين والفتيات، وحصدت مصر برونزيتي الشباب الناشئين، ونالت بنات لبنان البرونزية، كما فاز لاعب الأردن شيرجو كردي بالميدالية الذهبية بمنافسات الفردي بفئة الشباب، وحصل على ذهبية فردي الناشئين لاعب المغرب أمين بن عبد الله، وفازت بذهبية فردي الفتيات المغربية حورية العبيدي. وشهد الحفل الختامي كوكبة من القيادات الرسمية التونسية وفي مدينة سوسة يتقدمهم عماد الجبري كاتب الدولة، وعادل الشليوي والي سوسة ولطيفة اخرباش سفيرة المملكة المغربية بتونس وحمادي قزقز مدير ديوان رئيس مجلس النواب والحبيب عمار المدير العام لشركة الدراسات والتنمية بسوسة الشمالية ويلمى المولهي نائبة رئيس اللجنة الوطنية الأولمبية، والأمين العام للاتحاد العربي للجولف عادل الزرعوني وماهر بوشماوي رئيس الجامعة التونسية للجولف ونائبة حاتم قيقه ورؤساء الوفود وعدد كبير من المسؤولين وممثلي الشركات الراعية وجميع المشاركين وجماهير غفيرة. وبدأ الحفل الختامي بالسلام الوطني للجمهورية التونسية ومن ثم دخول حملة الأعلام والوفود المشاركة، وتم تتويج الفرق الفائزة بالميداليات الذهبية والفضية والبرونزية، على المستوى المنتخبات والفردي، الى جانب الكؤوس، لمنتخبات الشباب والناشئين والشباب، ومن ثم تم تكريم عبد الحكيم بن حليمة الشخصية المميزة لموسم الجولف في تونس، كما تم تقديم الهدايا التذكارية لكبار الشخصيات، وتكريم اصغر لاعب من المنتخب الصومال، وقبل ان يسدل الستار تم إنزال علم البطولة وتسليمه لرئيس الوفد المغربي حيث تستضيف المملكة المغربية النسخة المقبلة من البطولة عام 2018.

فوز تونس والمغرب

وحصل المنتخب التونسي بفئة الشباب على المركز الأول والميدالية الذهبية بمجموع 474 ضربة والميدالية البرونزية للمنتخب المغربي 486 ضربة والميدالية البرونزية للمنتخب المصري 494 ضربة، وعلى المستوى الفردي لاعب الأردن شيرجو كردي على الميدالية الذهبية بمجموع 220 ضربة وفاز بالميدالية الفضي مهدي بن حليمة بمجموع 232 ضربة والبرونز للبناني سليم زين بمجموع 239 ضربة، كما حصدت المغرب الميدالية الذهبية ببطولة الناشئين بمجموع 453 ضربة والفضة من نصيب المنتخب التونسي بمجموع 473 ضربة والبرونز لمصر بمجموع 512 ضربة، وعلى مستوى الفردي فاز بالذهب المغربي ايمن بن عبد الله والميدالية الفضية لزميله كامل بوطالب بمجموع 233 ضربة والبرونز للتونسي أمين بالحاج بمجموع 234 ضربة. وفي منافسات الفتيات انتزعت بنات المغرب الميدالية الذهبية في بطولة الفتيات بمجموع 461 ضربة وحلت بالوصافة بنات تونس بمجموع 496 ضربة والبرونز لبنات لبنان بمجموع 498 ضربة، وعلى المستوى الفردي فازت بالذهب المغربية حورية العبيدي بمجموع 230 ضربة والفضة من نصيب زميلتها لينا بلماتي بمجموع 231 ضربة والبرونز للبنانية فينيسا راشاني بمجموع 236 ضربة.

نشر اللعبة

وفي الختام رحب ماهر بوشماوي بالحضور وشكرهم على المشاركة وهنأ الفائزين وتمنى ان تستمر مثل هذه البطولات والتي ترسخ الألفة والمحبة بين الجميع، وتستهدف نشر اللعبة والارتقاء بلاعبيها في وطننا العربي، وختم حديثه بتقديم الشكر لراعي الحفل وللاتحاد العربي للجولف الذي منحهم حق الاستضافة. من جانبه رفع عادل الزرعوني الشكر والتقدير لرئيس وأعضاء الجامعة التونسية للجولف لجهودهم الكبيرة التي بذلت حتى حققت البطولة أهدافها، حيث قال: نظمتم وأبدعتم فلكم من الاتحاد العربي بقيادة معالي الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي وأعضاء مجلس الإدارة كل الشكر والتقدير، مؤكدا ان الرياضة فوز وخسارة ولكن في هذا التجمع الكبير الذي جمع الآباء والأبناء نعتبر الكل فائزا، كما أشاد بالحضور الرسمي والقيادي والذي يعكس الحرص على الاهتمام والرعاية للرياضة، متمنيا في نهاية حديثه اللقاء في البطولات القادمة والتي يحرص الاتحاد العربي على إقامتها.

استفادة كبيرة

وأكد أحمد بن فيصل الجهضمي نائب رئيس اللجنة العمانية للجولف رئيس وفد السلطنة المشارك في البطولة أن منتخبنا الوطني للناشئين قد خرج باستفادة كبيرة خلال مشاركته في النسخة الثامنة عشرة للشباب والتاسعة للناشئين والفتيات والتي أقيمت خلال الفترة من 15 – 20 من شهر نوفمبر الجاري بالجامعة التونسية للجولف بمشاركة 11 دولة عربية وهي: السلطنة والإمارات وقطر والأردن ولبنان والبحرين ومصر والصومال والمغرب والسعودية وتونس، قائلا: نحن سعداء بالمشاركة في مثل هذه التجمعات العربية وسط منافسة قوية واتحادات عريقة في رياضة الجولف، ومنتخبنا الوطني للفتيات ضم لاعبتين وهما أسماء الراشدية وجمانة الغدانية ووسط مشاركة المغرب وتونس ولبنان ومصر المعروفة عربيا وإفريقيا، أما منتخب الناشئين للذكور فشارك بلاعب عمره ١١ سنة وهو اللاعب أيمن البوسعيدي ولاعب آخر وعمره ١٣سنة وهو محمد البلوشي واللاعب الآخر محمد مبارك النعماني عمره ١٤سنة ويشاركون لأول مرة في بطولة رسمية، وعلى الرغم من عدم التوفيق والخروج بنتيجة جيدة بسبب قوة المنافسات وفارق الإمكانات والاستعدادات القوية للمنتخبات الأخرى، إلا أن منتخبنا الوطني خرج بحصيلة قوية من هذه البطولة، كما أن مشاركة السلطنة جاءت من منطلق الحرص للتواجد وكسب الاحتكاك ولكوننا أعضاء فاعلين في الاتحاد العربي للجولف.
وأضاف الجهضمي: بلا شك أن مشاركة السلطنة في مثل هذه المحافل العربية هو إعداد جيل من المواهب في هذه اللعبة في المستقبل وإعداد نجوم واعدين وعلينا مواصلة العمل والبناء والإعداد للمستقبل والنتائج ستأتي تباعا، وأقدم الشكر لمعالي الشيخ سعد بن محمد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية حيث ساهم بشكل كبير في دعم رياضة الجولف واحتياجات اللعبة واليوم أصبحت لهذه الرياضة مكانة في خارطة الرياضات محليا وعربيا وإقليميا، كما كسبت اللجنة العمانية للجولف ثقة اللجان المنظمة للبطولات العالمية وأصبحنا نتلقى العديد من الطلبات لاستضافة البطولات الدولية ونظرا لتواجد ملاعب بمواصفات عالمية ملعب الموج للجولف ونادي غلا للجولف وملعب مرتفعات مسقط وملعب نادي راس الحمراء وملعب جبل السيفة، كما أقدم الشكر لمجالس إدارات هذه الأندية التي سابقت الزمن وجعلت من أنديتها نوادي عالمية يشار إليها بكل فخر واعتزاز والشكر موصول أيضا للقطاع الخاص فهم الشركاء الحقيقيون لنهضة رياضة الجولف ودعم المسؤولية الاجتماعية هو دور إيجابي وهم مصدر داعم لرياضة الجولف، وبلا شك أن اللجنة العمانية للجولف ستواصل العمل بكل تفان لتوفر للشباب مساحة لممارسة الإيجابية وتمثيل السلطنة في المحافل الدولية.

الجولة الأولى

وكانت منافسات البطولة انطلقت بالجولة الأولى وسط الأجواء الباردة والرياح وزخات المطر التي رافقت منافسات الجولة الأولى وأثرت بدرجة واضحة على معظم المشاركين من الدول الخليجية، وقد أسفرت الجولة عن تصدر المنتخب المغربي في فئتي الناشئين والفتيات، بينما تصدر المنتخب التونسي صاحب الأرض والضيافة فئة الشباب، حيث حقق منتخب شباب تونس صدارة الجولة الأولى بمجموع 161 ضربة وحل المنتخب البحريني ثانيًا بمجموع 165 ضربة ومنتخب مصر ثالثاً بمجموع 166 ضربة ومنتخب الإمارات تاسعاً بمجموع 194 ضربة، وعلى المستوى الفردي احرز التونسي مهدي بن حليمة المركز الأول بمجموع 80 ضربة وحل ثانياً الأردني شيرجو الكردي بنفس المجموع وفي المركز الثالث البحريني رونان سميت بمجموع 81 ضربة. ونجح منتخب ناشئي المغرب في إحراز المركز الأول بمجموع 151 ضربة والمنتخب التونسي ثانياً بمجموع 155 ضربة واللبناني ثالثاً بمجموع 170 ضربة والإماراتي رابعاً بمجموع 185 ضربة. وعلى مستوى منافسات الفردي تصدر منافسات اليوم الأول المغربي نزار بورحيمة بمجموع 74 ضربة وحل ثانياً فهد مير من قطر والمغربي كامل بوطالب ثالثاً بمجموع 77 ضربة. وحصدت بنات المغرب المركز الأول بمجموع 153 ضربة وفي المركز الثاني بنات لبنان بمجموع 163 ضربة وبنات تونس ثالثاً بمجموع 164 ضربة وبنات الإمارات رابعاً بمجموع 183 ضربة، وعلى المستوى الفردي أحرزت اللبنانية فينسيا رشاني المركز الأول بمجموع 75 ضربة وحلت ثانياً لينا بلماتي بمجموع 76 ضربة والثالثة حورية العبيدي بمجموع 77 ضربة.

الجولة الثانية

وفي منافسات الجولة الثانية حافظ منتخبا ناشئي وبنات المغرب على الصدارة لليوم الثاني على التوالي، وبنفس الجولة اعتلى المنتخب التونسي صاحب الأرض والضيافة صدارة منافسات فئة الشباب. حيث اعتلى المنتخب التونسي صاحب الأرض والضيافة قمة منافسات الشباب على مستوى المنتخبات بمجموع 318 ضربة، وحل المنتخب المغربي وصيفاً بمجموع 326 ضربة، والمصري ثالثاً بمجموع 332 ضربة، وفي منافسات الفردي بنفس الفئة السنية تمسك التونسي مهدي بن حليمة بالصدارة لليوم الثاني على التوالي بمجموع 154 ضربة والأردني شيرجو كردي ثانياً بمجموع 155 ضربة والمغربي محمد تيسودلي ثالثاً بمجموع 156 ضربة. وتمسك منتخب ناشئي المغرب بالصدارة لليوم الثاني على التوالي بمجموع 305 ضربة، وحل المنتخب التونسي وصيفاً بمجموع 313 ضربة، والمصري ثالثاً بمجموع 347 ضربة، واللبناني رابعاً بمجموع 348 ضربة والإماراتي خامساً بمجموع 359 ضربة. وحافظت بنات المغرب على تربعهن على قمة منافسات بطولة الفتيات لليوم الثاني على التوالي بمجموع 316 ضربة واستمرت بنات لبنان بالوصافة بمجموع 330 ضربة وبنات تونس ثالثاً بمجموع 333 ضربة، وبنات الإمارات رابعاً بمجموع 353 ضربة.

الاحتفاء بالوفود

من جانبها أقامت الجامعة التونسية للجولف احتفالية كبيرة شارك فيها جميع الوفود بأجواء الأسرة الواحدة التي جمعت الآباء مع الأبناء من البنين والبنات، بحضور عادل الزرعوني الأمين العام للاتحاد العربي للجولف، تخللتها كلمات الترحيب التي قدمها رئيس الجامعة التونسية ماهر بوشماوي، مقدماً شكره وتقديره لجميع الوفود المشاركة، مؤكد ان تونس تستقبل الجميع بأجواء تنافسية شريفة، وقدمت الجامعة التونسية الدروع لجميع الدول المشاركة وللاتحاد العربي للجولف، كما قدمت بعض الوفود الدروع والهدايا للجامعة التونسية وللاتحاد العربي للجولف ومنهم أحمد بن فيصل الجهضمي رئيس وفد السلطنة وكريم سليم رئيس وفد لبنان ومحمد رشيد رئيس الوفد المغربي.