إشارات استغاثة تبقي أملا في العثور على الغواصة الأرجنتينية

بوينوس آيرس، (أ ف ب): أعلنت البحرية الأرجنتينية أنها تلقت ما قد يكون نداء استغاثة صادرًا عن غواصة عسكرية فقدت منذ أيام، ما يعيد الأمل بإمكانية العثور على ناجين بين أفراد طاقمها البالغ عددهم 44 شخصًا.
وفُقد الاتصال مع الغواصة «آرا سان خوان» منذ صباح الأربعاء الماضي ما دفع بوينوس آيرس إلى بدء عملية بحث جوًا وبحرًا بمساعدة كل من البرازيل وبريطانيا وتشيلي وأوروجواي والولايات المتحدة.
إلا أن سوء الأحوال الجوية عقد عملية البحث، وفقا لما أفاد المتحدث باسم البحرية الأرجنتينية انريكي بالبي أمس الأول.
وذكرت وزارة الدفاع أنها تلقت سبع إشارات عبر الأقمار الصناعية قد تكون ناتجة عن محاولة الغواصة معاودة الاتصال.
وتم تلقي الإشارات بين الساعة 10:52 والساعة 15:42 (بين 13:52 و18:42 ت غ) في عدد من القواعد البحرية بمساعدة خبراء اتصالات من الولايات المتحدة إلا أنه لم يكن من الممكن إجراء الاتصال كاملًا.
وأفاد بيان الوزارة بأنه «نحاول حاليًا تحديد الموقع الذي صدرت منه الإشارات».
وصباح أمس، أعلنت قيادة الولايات المتحدة الجنوبية أنها سترسل طائرة ثانية من طراز «بيه-8 بوسيدون» التابعة للبحرية للمشاركة في عمليات البحث.
وينتظر وصول الطائرة وعلى متنها طاقم من 21 فردًا إلى الأرجنتين في وقت لاحق من اليوم ذاته.
وتشارك حاليًا طائرة بحث من طراز «ناسا بي-3» في العملية.
وأعلنت قيادة الإنقاذ البحري التي تتخذ من كاليفورنيا مقرًا لها أنها ستنشر مركبتين تعملان تحت الماء لإنقاذ البحارة العالقين في غواصات في أعماق مختلفة إضافة إلى روبوت تحت الماء يعمل عن بعد ويعرف باسم «روف».
«يجب ألا يكونوا غرقوا» – من جهته، كتب الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري على صفحته بموقع «تويتر» «سنقوم بكل ما يلزم للعثور على الغواصة في أقرب وقت ممكن».
وصدرت أوامر لجميع قواعد الاتصالات الأرضية على الساحل بإجراء مسح لمتابعة المسألة في وقت انتظرت عائلات أفراد الطاقم في مدينة مار ديل بلاتا بقلق ورود أي معلومات جديدة.
وأعرب كلاوديو رودريغيز، وهو شقيق أحد أفراد طاقم الغواصة، عن أمله بنجاتهم قائلا: إن الإشارات تدل على أن الغواصة لم تغرق ويمكن العثور عليها.
وقال: «يجب ألا يكونوا غرقوا.. هذا يعطينا الأمل لأننا كنا نعلم أنهم لو كانوا في قاع البحر لكان انتهى أمرهم».
وأوضح متحدث أن البحرية لم تستبعد أي فرضية في ما يتعلق بأسباب اختفاء الغواصة.
ولكن السيناريو الأكثر ترجيحًا هو أن عطلا ما في الطاقة قد يكون تسبب بانقطاع الاتصالات.
وكانت الغواصة من طراز «تي آر-1700» عائدة من مهمة دورية في أوشوايا الواقعة في أقصى نقطة جنوبا في أميركا الجنوبية إلى قاعدتها في مار ديل بلاتا (نحو 400 كلم جنوب بوينوس ايرس).
ويضم طاقم الغواصة أول امرأة أرجنتينية برتبة ضابط غواصة وهي إليانا كراوزيك (35 عامًا).
و»سان خوان» هي واحدة من ثلاث غواصات في الأسطول الأرجنتيني.
ويبلغ طول الغواصة الألمانية الصنع 65 مترًا وعرضها سبعة أمتار، وتم إطلاقها عام 1983.
وتم تجديدها بين عامي 2007 و2014 لتمديد صلاحية عملها نحو 30 عامًا.
وفي الفاتيكان، صلى البابا فرنسيس، وهو أرجنتيني، «بحرارة» من أجل سلامة الطاقم.