التربية والتعليم تناقش تجويد العمل في الحقل التربوي وكيفية تطويره

الإشادة بفريق مراجعة مشروع سلاسل العلوم والرياضيات –

‎قالت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم: إن الوزارة تمكنت خلال السنوات الماضية بفضل جهود العاملين بها من المضي قدما في إنجاز العديد من البرامج والمشروعات التطويرية التي أقرها مجلس التعليم أو التي تم تضمينها في فلسفة التعليم واستراتيجيته مشيرة إلى أن ما يدعو إلى الفخر أن الفريق الذي قام بمواءمة ومراجعة مشروع سلاسل العلوم والرياضيات الذي تم تطبيقه هذا العام في الصفوف من (1-4) هم من الشباب العماني.
وأوضحت خلال ترؤسها الاجتماع الأول للجنة تجويد العمل في الحقل التربوي وتطويره للعام الدراسي الحالي أن أعضاء هذا الفريق أصبحوا يمتلكون العديد من المهارات التي تمكنهم من التعامل مع كافة الموضوعات التربوية بكفاءة ومهارة، كما أن البرامج التدريبية التي نفذت وتنفذ حاليا لتدريب المعلمين على كيفية تطبيق هذه السلاسل ستتواصل من أجل تعزيز مهاراتهم في تفعيل هذه السلاسل.
وأضافت: إن هذا الاجتماع الذي عقد بقاعة عمان للاجتماعات بديوان عام الوزارة يأتي متزامنا مع احتفال السلطنة بالعيد الوطني السابع والأربعين المجيد، وقالت «يسرني بهذه المناسبة أن أنتهز الفرص لأرفع باسم كافة التربويين أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – سائلة العلي القدير أن يعيد هذه المناسبة وأمثالها على جلالته – أعزه الله – وهو في أتم صحة وعافية، معاهدين جلالته أن نبذل أقصى الجهود من أجل السير في تنفيذ توجيهات جلالته السامية في الارتقاء بمنظومة التعليم بما يتماشى وتطورات العصر واحتياجات التنمية العمانية في مجالاتها المختلفة، والتهنئة موصولة إلى كافة الإخوة والأخوات التربويين الذين يبذلون جهودا مقدرة في سبيل الرقي بالعمل التربوي وخدمة أبنائنا الطلبة والطالبات».

‎طابور الصباح وصيانة المدارس

‎وقدمت السيدة سناء بنت حمد البوسعيدية مستشارة الوزيرة ورقة عمل عن «مسودة اللائحة التنظيمية لطابور الصباح المدرسي» تضمنت عددا من المحاور المتصلة بطابور الصباح من حيث توقيته ومدته ومحتواه، وغيرها من المحاور التي تم عرضها ومناقشتها ، كما قدم عبدالله العبري المدير المساعد بدائرة الصيانة بالمديرية العامة للمشاريع والصيانة ورقة عمل عن «الصيانة في المباني المدرسية»، مشيرا إلى أن التصاميم الحالية تتضمن العديد من المواصفات التي تراعي جوانب الأمن والسلامة في المبنى المدرسي بشكل أكثر فاعلية من السابق.
المناهج الدراسية

‎وقدم الدكتور يحيى الحارثي مدير عام المديرية العامة لتطوير المناهج ورقة عمل عن «تطوير المناهج في المدارس الحكومية وتطبيق سلاسل العلوم والرياضيات»، موضحا أنه تم خلال هذا العام تأليف عدد من المناهج الدراسية لمواد التربية الإسلامية، والمهارات الحياتية، والرياضة المدرسية، والمهارات الموسيقية، والكتب الدراسية الأخرى التي سيتم تطبيقها في العام الدراسي القادم 2018/‏‏ 2019م. وفيما يتعلق بتطوير مناهج العلوم والرياضيات باستخدام السلاسل العالمية قال الحارثي: «إن الهدف من هذا المشروع هو إحداث نقلة نوعية في المناهج من حيث الإعداد العلمي وأسلوب العرض واستخدام التقنيات الحديثة، وتضمين مناهج الرياضيات والعلوم أسسا ومعايير تتسم بالعالمية، ورفع مستوى الكفايات التعليمية لطلاب السلطنة في المادتين، وتطوير جميع المناهج الدراسية «علوم ورياضيات» خلال فترة قصيرة نسبيا، متحدثا عن المراحل التي سبقت تطبيق السلاسل العالمية، وجوانب التدريب والتقويم التي أجريت أو التي سيتم تنفيذها خلال الفترة القادمة».

‎توطين الوظائف والرياضة المدرسية

‎وقدم الدكتور بدر الخروصي مدير عام تنمية الموارد البشرية ورقة عن «مشروع توطين الوظائف التدريسية في القرى البعيدة» في عدد من المحافظات الذي يهدف إلى اختيار عدد من أبناء هذه المحافظات لدراسة التخصصات التربوية التي تحتاجها الوزارة ليتم تعيينهم لاحقا في محافظاتهم، وهو الأمر الذي سيسهم في استقرار الهيئات التدريسية في مدارس تلك المحافظات سعيا من أجل تحسين نتائج التحصيل الدراسي للطلبة.
‎وقدم أحمد البلوشي أمين سر اتحاد الرياضة المدرسية ورقة تعريفية عن «الاتحاد العماني للرياضة المدرسية» من حيث أهدافه واختصاصاته وبرامجه وعلاقاته مع الوزارة والاتحادات الرياضية الأخرى، ولجان الرياضة المدرسية في المديريات التعليمية في المحافظات والدور الذي تقوم به في تفعيل المسابقات الرياضية، مشيرا إلى النتائج المتميزة التي حققها الطلبة في المسابقات الرياضية الداخلية والخارجية، وناقش الاجتماع عددا من النقاط المتعلقة بالنشاط الرياضي وكيفية توفير البيئة المناسبة لممارسته وطبيعة المسابقات التي يمكن أن تقام ومواعيدها الزمنية، وبيّنت معالي الدكتورة وزيرة التربية والتعليم أن الوزارة تولي الجانب العملي في الرياضة المدرسية الاهتمام الذي تستحقه من أجل تنشئة أبنائنا الطلبة وغرس حب الرياضة واتباع الأنماط الصحية للحياة، وتسعى الوزارة إلى تجهيز الملاعب الرياضية في المدارس بما يوفر بيئة تعليمية مناسبة تمكن الطلبة من ممارسة أنشطتهم الرياضية بكل سهولة ويسر.
‎مصادر التعلم في المدارس
‎وقدم الدكتور سعيد العامري مستشار الوزيرة للإعلام التربوي ورقة عمل عن «غرف مصادر التعلم في المدارس» متناولا فيها العديد من الجوانب المتعلقة بها من حيث محتواها، وكيفية تفعيل هذه الغرف في اليوم الدراسي، وتطرق كذلك إلى الجهود التي بذلتها اللجنة المكلفة بمتابعة غرف مصادر التعلم في مدارس السلطنة، ودورها في التدقيق ومراجعة الكتب والمصادر والمراجع التي تضمها. وفي معرض تعقيبها على ما تضمنته الورقة أشارت معاليها إلى أهمية غرف مصادر التعلم وضرورة تفعيلها وحث الطلبة على زيارتها والاستفادة من الكتب الإثرائية التي توفرها الوزارة وتعزيز مفهوم القراءة لديهم باعتبارها مفتاح المعرفة والثقافة.

اللغة العربية والرياضيات

وتحدث درويش الكيومي مشرف عام اللغة العربية في ورقة قدمها خلال الاجتماع عن «الصعوبات والتحديات التي تواجه عمليتي تعليم وتعلم اللغة العربية» من حيث بيان أبرز التحديات التي تواجه الحقل التربوي وأبرز المقترحات التطويرية التي من شأنها تذليل التحديات الموجودة، ودور الفئات المعنية في هذا الجانب، إضافة إلى دور القراءة الإثرائية في تحسين مستوى القراءة لدى الطلبة، والتركيز على غرسها لديهم لتصبح عادة وسلوكا ممارسا بشكل مستمر، وهو الأمر الذي سيسهم في زيادة المحصلة اللغوية لديهم، فيما قدم ناصر العنبوري مشرف عام الرياضيات ورقة عن «صعوبات تدريس مادة الرياضيات ومقترحات التطوير» متطرقا إلى العديد من الجوانب التي تفضي إلى سهولة تعلم الرياضيات إلى جانب الشراكة في إعداد وتنفيذ خطة الإنماء المهني لعام 2018م على مستوى المديريات التعليمية، وترسيخ ونشر ثقافة مجتمعات التعلم المهنية بالمدارس بهدف تطوير الممارسات لا سيما ما يتعلق بإثراء المحتوى العلمي وتعميق الفهم بموضوع معين في مادة الرياضيات، وتبادل الخبرات والاستفادة من التجارب المجيدة من الحقل التربوي من خلال الاستمرار في تنظيم الملتقيات لعرض التجارب والأفكار التدريسية المجيدة «طرق التدريس المطبقة – البرامج العلاجية المنفذة لمعالجة ضعف التحصيل – توظيف برامج التقنية»، بهدف الاستفادة من هذه التجارب من خلال تبنيها ونشرها، وتفعيل الشبكة الاجتماعية «يامر» بين معلمي ومشرفي مادة الرياضيات، وتطوير الممارسات الإشرافية وتوجيهها لتحسين تعلم الطلبة في مادة الرياضيات.
‎وتطرق العنبوري في ورقته إلى مرتكزات الخطة الحالية لتحسين تعلم الطلبة في مادة الرياضيات من خلال تقديم المساعدة والدعم في تطبيق سلاسل مناهج الرياضيات، والتركيز على تدريس وبناء المفاهيم الرياضية لدى الطلبة، والتدريب على مدخل التفكير وحل المشكلات في تدريس الرياضيات، والعناية بتحليل نتائج الطلبة في الدراسة الدولية والاختبارات التحصيلية لتحديد أوجه القوة والضعف، وتفعيل الخطة الإجرائية لتحسين تعلم الطلبة في الصفوف الأولى من الحلقة الثانية في مادة الرياضيات بالشراكة مع المشرفين الأوائل بالمديريات التعليمية.

‎خيارات الطلبة والتوجيه المهني

‎وقدم سيف الغافري مدير دائرة الدراسات والدعم الفني بالمركز الوطني للتوجيه المهني ورقة عن «خيارات طلبة الصفين الحادي عشر والثاني عشر لمواد الخطة الدراسية 2017/‏‏2016م»، حيث تطرق إلى كيفية اختيار الطلبة لمقرراتهم الدراسية، وأثر الأقران في ذلك، والدور الذي يقوم به المركز الوطني للتوجيه المهني من خلال أخصائيي التوجيه المهني في المدارس إلى جانب الزيارات التعريفية والتوعوية التي تهدف إلى تعريف الطلبة باحتياجات سوق العمل وكيفية اختيار المواد بناء على التخصص المراد دراسته في المرحلة الجامعية، وناقش المجتمعون الحلول والبدائل التي من شأنها أن تسهم في توجيه الطلبة إلى دقة اختيار المواد الدراسية وكيفية إشراك المجتمع المحلي في ذلك.
وأشارت معالي الدكتورة وزيرة التربية والتعليم إلى أن ما تطرقت إليه الورقة يتماشى مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار التي أعدت مؤخرًا لتستجيب بشكل فعال للاحتياجات الاجتماعية والاقتصادية والتنموية والبيئية، مشيرة إلى أن الوزارة فعلت هذا الجانب من خلال تطبيق مسابقة التنمية المعرفية في مواد العلوم والرياضيات والجغرافية البيئية إضافة إلى سعي الوزارة نحو تفريغ مواد العلوم من الصف التاسع وغيرها من البرامج والمشروعات التي تصب في هذا الاتجاه.

‎دراسة استطلاعية

‎وقدم فريق الدراسات والبحوث التربوية بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الباطنة ورقة عمل عن الدراسة الاستطلاعية التي نفذت عن أسباب تفوق الإناث على الذكور في محافظة جنوب الباطنة للعام الدراسي 2015/‏‏2016م من وجهة نظر المعنيين في الحقل التربوي وأولياء أمور الطلبة،‎ وناقش الحضور ما ورد في العروض المقدمة ورؤيتهم لتطوير بعض الجوانب التي تم عرضها، موضحين رؤاهم ومقترحاتهم في الموضوعات التي طرحت من خلال أوراق العمل وسبل الارتقاء بالمستويات التحصيلية للطلبة والطالبات.
‎وأعربت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم عن تقديرها للجهود المبذولة في الحقل التربوي والتي أسهمت في تحسين عمليات التعليم والتعلم، وأهمية استمرار هذا الجهد خلال الفترة القادمة، وأكدت أن الوزارة تفخر بوجود هؤلاء الشباب العمانيين الذين لديهم المعرفة والدراية والقدرات والإمكانات التي من شأنها أن تسهم في تطوير الكثير من عناصر المنظومة التعليمية، وأوضحت أهمية استمرار برامج الإنماء المهني التي من شأنها تمكين الشباب العماني تمكينا علميا ومعرفيا يعود نفعه على الطلبة والطالبات وأعضاء الحقل التربوي.
حضر الاجتماع سعادة الشيخ محمد بن حمدان التوبي مستشار بوزارة التربية والتعليم وسعادة مصطفى بن علي بن عبداللطيف وكيل الوزارة للشؤون الإدارية والمالية، وسعادة سعود بن سالم البلوشي وكيل الوزارة للتخطيط التربوي وتنمية الموارد البشرية، وسعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي وكيل الوزارة للتعليم والمناهج، ومديرو عموم مديريات التربية والتعليم في المحافظات، وعدد من مديري عموم مديريات ديوان عام الوزارة ونوابهم وعدد من مديري الدوائر.‎