إيطاليا خارج المونديال المقبل

كتبت جريدة «لا ستامبا» الإيطالية أنَّ إيطاليا لن تشارك في بطولة العالم المقبلة في كرة القدم و ذلك للمرة الأولى منذ العام 1958. إيطاليا بطلة العالم في كرة القدم لأربع مرَّات لم تتمكن من التأهل لبطولة العالم المقبلة التي ستقام الصيف المقبل في روسيا. الجريدة الإيطالية تشير باستغراب إلى عدم استقالة مدرب الفريق «جيان بيرو فانتورا» (أقيل بعد صدور المقال)، في حين أن تخلِّيه عن تدريب الفريق الوطني بات مطلباً وطنياً في إيطاليا. الجريدة تعتبر أنَّ المدرِّب فشلَ وعليه أن يستقيل فوراً دون أن يُفَتِّش عن الأعذار أو التبريرات التي لن تنفعه على الإطلاق و هذا هو المَخرج المشرِّف الوحيد المتاح له و الأفضل أن يخرجَ منه فوراً.تضيف الجريدة الإيطالية الواسعة الانتشار: لكنَّ مدرب الفريق الوطني الإيطالي «جيان بيرو فانتورا» يجب ألَّا يكون وحده المستقيل بل يجب أن يستقيل معه أيضاً «كارلو تافيكيو» الذي يتربَّع على قمة هرم الفيديرالية الإيطالية لكرة القدم وهو المسؤول الرياضي الذي لم يضع استراتيجية جيدة كي تتأهل إيطاليا إلى مونديال روسيا. تتابع الجريدة الإيطالية و تكتب أن وضع كرة القدم في إيطاليا يشبه إلى حد بعيد الوضع السياسي العام في البلاد. ففي وقت بدا فيه الاقتصاد الإيطالي وكأنَّه يشهد نمواً ملحوظاً، جاء هذا الفشل الرياضي ليُحبِط الكثير من الإيطاليين. تذكر الجريدة في الختام أن الربيع المقبل سيشهد انتخابات برلمانية و سيدرك المواطنون الإيطاليون حينئذٍ أنَّهم كما في الرياضة كذلك في السياسة، هم لا يدرون من هو المدرب الذي يجب أن يمنحوه ثقتهم.