والي محوت: نهضة عمرانية وتنموية كبيرة وتنوع في المشروعات الحديثة

محوت تنعم بالعديد من المنجزات التنموية –
محوت – خالد بن إبراهيم الجنيبي –
ولاية محوت إحدى ولايات محافظة الوسطى التي حظيت بالعديد من المنجزات التنموية منذ النهضة المباركة وتقع في الجزء الشمالي الشرقي من محافظة الوسطى ويحدها من الشرق بحر العرب ومحمية الأراضي الرطبة ومن جهة الغرب ولاية هيماء ومن الجنوب ولاية الدقم ومن الشمال ولاية أدم بمحافظة الداخلية ونيابة سناو بولاية المضيبي بمحافظة شمال الشرقية ويقع مركز ولاية محوت في قرية حج.

تتنوع الظواهر الطبيعية في ولاية محوت فهي تطل على بحر العرب ومحمية الأراضي الرطبة من الجهة الشرقية وتتمتع بشواطئ جميلة ويوجد في الولاية نمطان للحياة حيث يوجد النمط التقليدي الذي يتبعه أغلبية سكان البدو أصحاب الإبل والماشية ويرتحلون من منطقة إلى أخرى وتتبع حركتهم توفر الأعشاب حيث سقوط المطر، أما النمط الثاني فيشكل مفهوم المجتمع الحديث حيث تسكن بعض الأسر القرى والأودية بصفة مستقرة طوال السنة.
لقد شملت التنمية ولاية محوت خلال 47 عاما بالعديد من الخدمات الحكومية وبنهضة عمرانية وتنموية كبيرة تمثلت في العديد من المشروعات الحديثة ومراكز التطور الحضرية ومجالات المواصلات والصحة والتعليم وقطاع الشباب والرياضة والمجالات الاقتصادية والاجتماعية والخدمات الأساسية الأخرى كالكهرباء والمياه والاتصالات والتي نقلت الولاية إلى الحياة العصرية الحديثة بما تشهده من تطور ونماء في مختلف المجالات، وحول هذا تحدث سعادة الشيخ نبهان بن عبدالرحمن بن سيف الخروصي والي محوت قائلا: نيابة عن كافة أهالي ولاية محوت نرفع أسمى آيات التبريكات والتهاني إلى المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم بمناسبة العيد الوطني السابع والأربعين سائلا الله العلي القدير أن يمد جلالته بوافر الصحة والعافية والعمر المديد ونحمد الله العلي القدير على النعم التي أنعم بها على عماننا الحبيبة بقيادة مولانا – حفظه الله – وولاية محوت إحدى الولايات التي نالت نصيبها من المنجزات الملموسة فمكتب سعادة والي محوت يعمل بإدارة شؤون الولاية المحلية والعمل كحلقة وصل بين الحكومة والمواطنين.

القطاع التعليمي

وأشار سعادة الشيخ والي محوت إلى أن التعليم له دور في دفع عجلة التنمية فهناك 10 مدارس بالولاية وفي هذا العام شهدت الولاية مشروعات تربوية جديدة التي افتتحت مع بدء العام الدراسي 2017/‏‏‏2018م وأهمها مدرسة وادي السيل الجديدة للبنين والتي تفوق مليونا وثلاثمائة ألف ريال عماني وجارٍ العمل في ترميم وصيانة مدرسة صراب للتعليم الأساسي حيث توفرت المدارس والكادر المهني وهناك وعي بأهمية التعليم وأثره على الفرد والمجتمع من اجل العمل والتوسع التعليمي لأبناء الولاية.

الخدمات الصحية بالولاية

أما من ناحية الخدمات الصحية فقال سعادته: يوجد مكتب مشرف الخدمات الصحية بالولاية يشرف على أربعة مراكز صحية بالولاية فمركز محوت الصحي بمركز الولاية حج ومركز الخلوف الصحي ومركز صراب الصحي ومركز النجدة الصحي تقدم هذه المراكز الصحية الرعاية الصحية الأولية وهناك مشروع مستشفى محوت سيرى النور قريبا. وأضاف سعادته: تم مؤخرا إضافة مخزن طبي وقاعة للاجتماعات وتجهيز عيادة للمسنين بمركز محوت الصحي بالإضافة إلى توفير (4) عيادات ومنها عيادة طب الأطفال وبناء وتجهيز وصيانة بعض الخدمات الصحية الضرورية لمركزي صراب والخلوف الصحيين.
وقال سعادته: إن افتتاح طريق محوت – سناو مؤخرا يعتبر من المشروعات المهمة والاستراتيجية في السلطنة حيث يربط المنطقة الاقتصادية في الدقم بمحافظة الوسطى بمحافظتي شمال الشرقية والداخلية وكذلك محافظة مسقط، وسيكون لهذا الطريق الحيوي العديد من الفوائد المباشرة لسكان ولاية محوت ولقاطني القرى والمناطق التي سيمر بها، وسيسهم في تفعيل الجوانب السياحية والاقتصادية والتجارية والاجتماعية للولاية وسيعزز التواصل في كافة المجالات الاجتماعية والاقتصادية وغيرها لأهالي محوت.
وأضاف سعادته: إن افتتاح مركز شرطة محوت خلال ديسمبر القادم سيمثل نقلة نوعية في تقديم أفضل الخدمات للمواطنين حيث تم إنشاؤه وفقا لأحدث المعايير والمواصفات الفنية والتقنية، ويضم المبنى مركزا أمنيا متكاملا ومبنى آخر لتقديم خدمات الشرطة في مجالات الجوازات والإقامة والأحوال المدنية والمرور ومرافق متعددة توفر بيئة مناسبة ومثالية لطبيعة الأعمال الشرطية.
وعن المنجزات التنموية الأخرى بالولاية قال سعادة الشيخ والي محوت: مكتب الثروة السمكية بالولاية يقوم بعمل خدمات ضبط جودة الأسماك والمحافظة على البيئة البحرية واستخدام معدات وتقنيات الصيد الحديثة ومتابعة أضرار واستخدام المعدات المحظورة للصيد مثل شباك العقرب واستخدام معدات السلامة البحرية والإسعافات الأولية، كما يقدم الدعم الفني للصيادين وتزويدهم بالمعدات اللازمة للصيد، وكذلك بلدية محوت افتتحت عام 1996 حيث تقوم بإزالة المشوهات من الأماكن العامة والحفاظ على صحة البيئة والعديد من الأعمال التي لها الدور الكبير في تنمية الولاية، كما حظيت ولاية محوت في مجال العمل والمساواة بإنشاء محكمة ابتدائية عام 2001م لتقديم الخدمات القضائية لمواطني الولاية بالإضافة إلى مكتب التنمية الاجتماعية بالولاية يعمل على متابعة حالات مواطني الولاية الذين هم مستحقون على الضمان الاجتماعي من اجل استقرارهم اجتماعيا.
وأضاف سعادته: لا ننسى العمل التطوعي فجمعية المرأة العمانية بالولاية تلعب دورا فعالا في المجتمع فكل هذا المقومات التنموية التي عمت السلطنة خلال مسيرة النهضة المباركة هي ثمار جهود قائد البلاد – حفظه الله ورعاه-.
وأعرب سعادة سعيد بن مبروك الوهيبي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية محوت عن سعادته عمّا يكنه الشعب العماني من حب وولاء لباني النهضة المباركة وقال سعادته: إن 18 نوفمبر يوم مجيد وعزيز على قلوب العمانيين وكافة الشعوب بولادة فكر جديد ينير العالم وجلالته وعد فأنجز في الداخل والخارج فالتنمية خير شاهد على منجزات النهضة المباركة وولاية محوت خير برهان حيث ننعم بالمشروعات التي عمت أرجاء الولاية سواء الصحية أو السكنية أو الطرق وغيرها من المنجزات،.
وأضاف سعادته: المنجزات متوالية واللسان يعجز عن الشكر لجلالة السلطان – حفظه الله ورعاه – وحكومته على ما أنجز وطموحاتنا تعانق السماء بعزيمة أبناء عمان الأوفياء، كما نرفع أكف الدعاء بأن يحفظ عمان وقائدها وشعبها لما الخير والصلاح.
وقال سالم بن عبدالله الحكماني عضو المجلس البلدي بمحوت: إن فرحة الشعب كبيرة بهذه المناسبة وهو يرى السلطنة الحبيبة ترفل بثوب المجد والعزة والوقار وتتسابق خطى التعمير والتطوير في شتى المجالات الحياتية منذ بزوغ فجر النهضة المباركة وحتى الآن وسط ارتياح مما تحقق من منجزات شملت مختلف نواحي الحياة وأشار في حديثه إلى أن التنمية تشق طريقها في ولاية محوت عبر مشروعات تتوزع في مجالات خدمية بحتة تعد إضافة إلى المشروعات التي سبقتها.
وأضاف الحكماني: محوت اليوم تختلف عن الماضي في جميع المجالات فالطرق المعبدة الحديثة نفذت وفق أعلى المواصفات وشملت جميع القرى والبلدات لتسهل عمليات التواصل وتقريب المسافات واختصار المسافات وزيادة التواصل الأسري والاجتماعي وانسياب الحركة المرورية بين القرى والبلدات لينعم المواطن في هذه الأرض الطيبة بالمنجزات التنموية في العهد الزاهر.