موجابي يشارك في أول مناسبة عامة بعد الانقلاب العسكري في زيمبابوي

هراري – (د ب أ)- شارك رئيس زيمبابوي روبرت موجابي أمس في حفل تخريج جامعي بالعاصمة هراري، في أول ظهور عام له منذ الانقلاب العسكري الذي شهدته البلاد في وقت سابق هذا الأسبوع.
وأفادت تقارير صحفية أمس أن الرئيس موجابي 93-عاما- شارك في حفل تخريج طلاب الجامعة المفتوحة في زيمبابوي، وكان يرتدي الزي الأكاديمي الرسمي.
وكانت هناك تكهنات بشأن ما إذا كان سوف يسمح لموجابي بالمشاركة كما هو مقرر في هذه المناسبة العامة.
ولم يحضر وزير التعليم العالي جوناثان مويو هذا الحدث، وسط تقارير غير مؤكدة بأنه معتقل مع حلفاء آخرين لموجابي.
وفي الخارج، كان مسؤولون يرتدون ملابس مدنية يحرسون نقاط التفتيش بجوار الشرطة.
وكان الجيش في زيمبابوي قد ذكر في وقت سابق أمس أنه «يتعامل» مع الرئيس روبرت موجابي، في أول بيان علني له منذ أن استولى على السلطة قبل يومين، وأنه وضع الزعيم الذي حكم البلاد لفترة طويلة، رهن الإقامة الجبرية.
ونقلت صحيفة «هيرالد» الناطقة بلسان الحكومة اليوم الجمعة عن قوات الدفاع في زيمبابوي قولها إنه تم «إحراز تقدم كبير في عملياتهم للقضاء على المجرمين حول الرئيس موجابي»، وأظهرت الصور التي نشرت في وسائل الإعلام الرسمية مساء أمس الأول موجابي-93عاما- وقائد الجيش، كوستانتينو شيوينا واثنين من المبعوثين بجنوب إفريقيا يجتمعون في مقر المجلس التشريعي في هراري، لإجراء محادثات.
وفي واحدة من الصور كان موجابي وشيوينا يبتسمان ويتصافحان.
وكان جـــــيش زيمبابوي قد استولى على السلطة الأربعاء الماضي في انقلاب أبيض، ووضع موجابي رهن الإقامة الجبرية واحتجز بعض حلفائه.
ويعتقد معظم المحللين أن الجيش يرغب في تنصيب نائب الرئيس السابق، إيميرسون منانجاجوا الذي أقاله موجابي الأسبوع الماضي كزعيم مؤقت.