إدارة المطارات تدشن حملتها «شاركنا التجربة» باستقبال 17 ألف مشارك

استعدادا لبدء التجارب التشغيلية لمطار مسقط الدولي الجديد –
يبدأ مطار مسقط الدولي الجديد مرحلة التجارب التشغيلية المتقدمة ضمن عمليات الجاهزية التشغيلية للمطار، وذلك بعد إتمام سلسلة ناجحة من التجارب التشغيلية الأساسية مع الشركاء الاستراتيجيين، حيث تستعد الشركة العمانية لإدارة المطارات لإطلاق حملتها الوطنية “شاركنا التجربة” كجزء من مراحل الجاهزية التشغيلية لمطار مسقط الدولي الجديد. تهدف الحملة إلى دعوة المواطنين والمقيمين للاشتراك في تجارب حيّة لمطار مسقط الدولي الجديد وإعطاء انطباعاتهم حول الخدمات والمرافق المجهزة وفق أحدث المعايير.
أكد سعود بن ناصر بن سعيد الحبيشي، مدير عام الجاهزية بالشركة العمانية لإدارة المطارات إن مشروع مطار مسقط الدولي الجديد هو أحد أهم وأحدث المشاريع الوطنية الحديثة وأحد أكبر الصروح المعمارية الفاخرة في السلطنة، ونحن فخورون بأن نكون جزءا من هذا الحدث الوطني الضخم ونتطلّع بشغف لمشاركة الجمهور في الكشف عما تحقق ومنحهم تجربة استثنائية.
وستستقبل حملة “شاركنا التجربة”ما يقارب 17.000 مشارك لاستكشاف مطار مسقط الدولي الجديد، وتأتي هذه التجارب التشغيلية وجولات العروض الترويجية حول مسقط بدعم من الشركاء الاستراتيجيين الرئيسيين بما في ذلك وزارة النقل والاتصالات، والهيئة العامة للطيران المدني، وشرطة عمان السلطانية، والطيران العماني وبقية أسرة المطار.
وقال بابلو لورينز، مدير التجارب بالشركة العمانية لإدارة المطارات: إن هدفنا وبالتعاون مع الجميع، يكمن في توفير التجربة المثالية للمسافرين من المواطنين والمقيمين والسُيّاح، وتأتي هذه التجارب ضمن رؤيتنا لنصبح ضمن أفضل 20 مطارا في العالم بحلول 2020.
وتهدف التجارب كذلك إلى فحص كافة الأنظمة والمرافق والعمليات وجاهزية الموظفين في الظروف الواقعية ومحاكاة تجربة السفر، وبالتالي الخروج بتحليل شامل لأوجه النقص المُحتملة ومعالجتها قبل الافتتاح الرسمي للمطار، وقد صمم مبنى مطار مسقط الدولي الجديد بطاقة استيعابية تقدر بــ 20 مليون مسافر سنوياً.
وأضاف الحبيشي، مدير عام الجاهزية بالشركة العمانية لإدارة المطارات: “إن تنفيذ عمليات الجاهزية التشغيلية للمطار تعد في غاية الأهمية لضمان سير كافة العمليات بسلاسة منذ اليوم الأول، وتوفير تجربة آمنة واستثنائية للمسافرين، وسوف يساعد نظام الجاهزية التشغيلية في إشراك كافة أسرة المطار مثل الوكالات المعتمدة والخطوط الجوية والهيئات الحكومية ومزودي الخدمات والموردين في العمليات التشغيلية لفهم آلية العمل وتنفيذه بما يضمن توفير تجربة سفر آمنة وسلسة لمستخدمي المطار بإذن الله، إن هذه الخطوة كذلك تقدّم الدعم المطلوب لإدارة المطار وتمنح الفرصة لوضع معايير جودة عالية وإدارة متميّزة للمرافق.”