رئيس المحكمة العليا: العيد الوطني يعيد للأذهان ما حققته مسيرة التنمية الشاملة

صرح فضيلة الشيخ الدكتور إسحاق بن أحمد البوسعيدي رئيس المحكمة العليا رئيس مجلس الشؤون الإدارية للقضاء نائب رئيس المجلس الأعلى للقضاء بالقول: إن احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الـ47 المجيد، تعيد إلى الذاكرة ما حققته مسيرة التنمية الشاملة، بقيادة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- من منجزات جبارة على كافة الأصعدة. إنَّ السلطة القضائية وهي تشارك أبناء هذا الوطن العزيز احتفالاتهم بهذه المناسبة العزيزة على كل مواطن ومقيم على أرض هذا الوطن، لتستعيد الاهتمام البالغ الذي أولاه مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم –حفظه الله ورعاه– رئيس المجلس الأعلى للقضاء، للسلطة القضائية، حيث إن من أعظم المنجزات التي تحققت للقضاء في ظل النهضة المباركة هو صدور النظام الأساسي للدولة بالمرسوم السلطاني رقم (101/‏‏‏96م)، حيث أفرد بابًا خاصًا بالقضاء، وتنفيذًا له صدرت القوانين المنظمة للعمل القضائي. كما أن السلطة القضائية، في السلطنة تفتخر، بإعلان استقلالية القضاء وذلك بصدور المرسوم السلطاني رقم (10/‏‏‏2012)، الذي يعد بداية مرحلة متقدمة في مسيرة القضاء.
وحرص مجلس الشؤون الإدارية للقضاء ومنذ إعلان استقلالية القضاء على استكمال البنية الأساسية، وذلك بافتتاح مجمعات المحاكم في كل من مسقط والبريمي وعبري وإبراء وصحار، وافتتاح مبنى المحكمة العليا، الذي يعد شاهدًا حضاريًا على ما وصل إليه القضاء من تطور ، كما سعى المجلس إلى تحقيق سياسات السلطنة في ما يتعلق بتطوير الكوادر البشرية، وسياساتها فيما يتعلق بالحكومة الإلكترونية وذلك بتدشين برنامج إدارة القضايا، الذي بدأ العمل بتجربته وتطبيقه في بعض المحاكم حيث يتيح تسجيل ومتابعة القضية إلكترونيا منذ بداية تسجيل الدعاوى وحتى التنفيذ. وإننا إذ ننتهز هذه الفرصة الثمينة لنتقدم باسمنا ومنتسبي السلطة القضائية بأسمى آيات التهاني إلى المقام السامي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه-، بمناسبة العيد الوطني السابع والأربعين المجيد، سائلين المولى عز وجل أن يعيد هذه المناسبة الغالية على السلطنة بمزيد من التقدم والازدهار والنماء وان يحفظ قائدها الباني أعواما مديدة مؤكدين على أن الاحتفال بالعيد الوطني المجيد لهي مناسبة غالية نستلهم منها معاني البذل والتفاني وإرادة البناء للنهوض المستمر بمسيرة الخير وحماية مكتسباتها وإنجازاتها الحضارية والتاريخية وما شملته من مباركة ودعم مستمر من لدن صاحب الجلالة للقضاء والرعاية الدائمة لهذا الصرح.