8 مبـاريـات فـي رحـلة البحــث عن الكــأس

أكملت لجنة المسابقات باتحاد الكرة الترتيبات اللازمة لانطلاقة النسخة الجديدة من بطولة الكأس لكرة القدم وهيأت الملاعب لاستقبال الجولة الأولى من مواجهات البطولة.
تفتح البطولة اليوم بـ8 مباريات في دور الـ32 وتتباين المستويات الفنية للفرق الـ16 التي ستدشن مشوارها في منافسة الفرصة الواحدة وتسعى لإثبات ذاتها ووجودها باستغلال قاعدة خروج المغلوب التي تحكم التنافس في البطولة.
تتشارك الأندية الكبيرة والصغيرة في الطموحات ونوايا كسب الرهانات وتخطي العقبات، وهو ما يضفي دومًا على مباريات الكأس الإثارة ويجعل الأحلام فيها مشروعة لكل الفرق سواء في دوري الأضواء أو الدرجتين الأولى والثانية.
استبقت جميع الفرق المشاركة في مباريات الكأس دخولها ميدان التنافس باستغلال فترة توقف الدوري وقامت بتحضيرات جيدة واستعدادات فنية تتناسب والطموحات والأهداف في بطولة الكأس ويشترك الكل في هدف الصعود ولذلك يتوقع أن تبذل الفرق قصارى جهدها حتى لا تخرج من سباق التنافس وتنتهي طموحات الفوز باللقب الغالي بالنسبة لها في توقيت مبكر.
وكما تجري العادة في نظام مسابقة الكأس تتجدد مواجهات ثنائية بين فرق دوري المحترفين وأندية الدرجة الأولى والثانية وهو ما يمهد الطرق أمام الفرق التي تملك الخبرات والقدرات لتستفيد من الفرصة وتعبر بسهولة، فيما تعمل الأندية الصغيرة على استغلال وجودها في الكأس لتعبر عن نفسها وتلفت الأنظار لها عبر تسجيل حضور مشرف وتحقق النتائج الإيجابية التي تمنحها الضوء الأخضر للانتقال للمرحلة المقبلة من المنافسة.
تتفاوت قيمة المنافسة وقوتها في مباريات اليوم بين مواجهات سهلة وأخرى قوية ومتساوية في الحظوظ خاصة فرق الدرجتين الأولى والثانية التي تلعب معا فيما تبدو هناك بعض المباريات الصعبة والتي ستكون الأبرز في الجولة الأولى في مقدمتها اللقاء الذي يجمع النصر والنهضة اليوم وظفار وصحم في الجولة الثانية التي تقام مبارياتها غدًا.