منتخب ناشئي اليد يخسر من مصر وتونس في صدارة الترتيب العام

ضمن منافسات البطولة العربية –
رسالة جدة: مهنا القمشوعي –

خسر منتخبنا الوطني لكرة اليد للناشئين من المنتخب المصري بنتيجة 39/‏‏14 وذلك في مباراته الرابعة في البطولة العربية التاسعة للناشئين والتي تستضيفها مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية خلال الفترة 10 – 17 نوفمبر الجاري، ولم يستطع منتخبنا مجاراة المنتخب المصري لفارق الإمكانيات الفينة وطول القامة بين المنتخبين، حيث أنهى المنتخب المصري المباراة مبكرا وخرج متقدما منذ الشوط الأول بنتيجة 19/‏‏8 ، وفي المباراة الثانية واصل المنتخب التونسي تصدره للبطولة بعده فوزه على المنتخب السعودي بنتيجة 33/‏‏24 فيما خيم التعادل بنتيجة 21/‏‏21 في مباراة العراق والمغرب، وتخلد جميع المنتخبات اليوم إلى راحة إجبارية قبل منافسات اليوم الأخير من البطولة وهو غدا والتي ستقام فيه المباريات لتحديد الترتيب النهائي للبطولة، فيما خصصت اللجنة المنظمة للبطولة مساء اليوم حفل عشاء للوفود سيقام في فندق راديسون بلو ولتبادل الدروع والهدايا التذكارية.
خسارة من مصر

خسر منتخبنا مباراته الثالثة في البطولة العربية أمام المنتخب المصري بنتيجة 39/‏‏14 في مباراة لم يجد منتخبنا فيها الطريق مفتوحا للمرمى وتسجيل الأهداف لنظرا لفارق الإمكانيات الفنية والبشرية بين المنتخبين، حيث انتهى الشوط الأول لمصلحة مصر بنتيجة 19/‏‏8 والذي بكر منذ الدقائق الأولى في تسجيل الأهداف المتتالية واستغلال حالة من التوهان والضعف لدى لاعبي منتخبنا للناشئين حيث بعد 6 دقائق من الشوط الأول سجل المنتخب المصري 7 أهداف ولم يستطع منتخبنا تسجيل أي هدف ليقوم بذلك مدرب منتخبنا للناشئين خليل المعشري بطلب وقت مستقطع لتوجيه النصح والإرشادات للاعبي منتخبنا في كيفية اختراق الجدار المتين لدفاع المنتخب المصري، بعد هذا الوقت المستقطع تعدل مستوى لاعبي منتخبنا وتمكنوا من تسجيل الأهداف وإن كانت معظمها تنتهي بين أحضان حارس المرمى والمدافعين ولكنها كانت كفيلة بأن تكون هناك محاولات باتجاه المرمى المصري، حيث استغل لاعبو المنتخب المصري إمكانياتهم الفردية وطول القامة لديهم في تسجيل الأهداف المتتالية لتنتهي مجريات الشوط الأول بالنتيجة 19/‏‏8، وفي الشوط الثاني لعب مدرب منتخبنا خليل المعشري بطريقة الدفاع المتقدم والمراقبة الفردية فتحسن مستوى دفاع منتخبنا ولكن المدرب المصري قام باللعب بـ7 لاعبين حيث يقوم بإخراج الحارس وإضافة لاعب آخر حتى يستطيع زيادة العدد في صفوف المنتخب المصري عن منتخبنا وبالتالي يصبح هناك لاعب إضافي لديهم وهذا مما ساعدهم في تسجيل الأهداف وخاصة اللاعب الإضافي والذي يأتي من الخلف ويرتقي للأمام ويسدد بقوة وتدخل شباك منتخبنا في موقف لا يستطيع لاعبو منتخبنا التصدي لتسديدات اللاعبين المصريين لكونهم يفوقونهم طولا لتنتهي المباراة بفوز المنتخب المصري بنتيجة 39/‏‏14.

انتخابات الاتحاد العربي

أوضح تركي الخليوي رئيس الاتحاد العربي لكرة اليد بأن البطولة العربية التاسعة للناشئين بجدة أقيمت لسببين، الأول تنافسي وهو التنافس الذي يحدث في جميع البطولات التي تقام، أما السبب الثاني فيتمثل كمرحلة استعداد للمنتخبات في البطولة القادمة مشيرا الى أن هذه البطولة هي بداية المشوار لبطولات قارية ودولية قادمة، وعن المستوى الفني للبطولة فقد ألمح الخليوي بأن البطولة تنقسم لأربعة مستويات، فالمستوى الأول يقع فيه منتخبا تونس ومصر، والمستوى الثاني يتواجد في المنتخب السعودي، والمستوى الثالث فيتواجد فيه منتخب سلطنة عمان والمنتخب العراقي أمام المستوى الأخير فمن نصيب المنتخب المغربي، ولكن الجميل فيها بأن لاعبين من ضمن صفوف المنتخبات السعودي والعماني والعراقي للمرة الأولى يشاركون في بطولات وفي مباريات رسمية وقدموا مستوى كبيرا، ومع الاستمرار وكثرة خوض المباريات والاحتكاك بين اللاعبين سيكون المستوى أفضل، مشيرا الى أن مثل هذه البطولات تعتبر خدمة للفئات السنية وهي دعم للبطولات القارية والدولية التي تأتي بعدها مؤكدا بأن المستوى الفني في البطولة مستوى قوي والكل لاحظ المباريات القوية في البطولة.
وأضاف رئيس الاتحاد العربي بأن الترشيح للظفر باللقب محصور بين المنتخبين المصري والتونسي لكون هناك مباراة نهائية تجمع صاحب المركز الأول مع المركز الثاني ولو كان النظام بتجميع النقاط لحققت تونس اللقب لكونها فازت على المنتخب المصري، ولكن من الممكن أن يقلب المنتخب المصري الطاولة على المنتخب التونسي في المباراة النهائية لكون المنتخب المصري لديه خيارات متعددة ولاعبين يمتازون بمهارات كبيرة ومن الممكن أن يفوز المنتخب المصري بالبطولة. وفيما يخص الجمعية العمومية للاتحاد العربي لكون المجلس الحالي قارب على الانتهاء فقد أكد الخليوي بأنه تأخر الإعلان عن موعد الجمعية العمومية الجديد وذلك بسبب تأخر 4 اتحادات لم تقم انتخاباتها، فالاتحاد الجزائري قبل أيام قليلة انتهى والاتحاد المصري لم ينته بعد وبعد انتهاء انتخابات الاتحاد المصري لكرة اليد سنوجه رسالة لجميع الاتحادات بموعد الجمعية والترشح للمقاعد في المكتب التنفيذي وأعضاء مجلس الإدارة بكافة مناصبها واللجان الأخرى في الاتحاد العربي، مؤكدا في الوقت ذاته بأن سيترشح مرة أخرى لمنصب الرئيس بعد أن أتاح رئيس الاتحاد السعودي لكرة اليد الفرصة للخليوي لمنصب الرئيس ولن يدخل المنيع كمنافس للخليوي، وأشار الخليوي الى أن نواب الرئيس اثنان، فواحد منهما من إفريقيا وساد العرف بأن يكون من مصر وتكون المغرب وتونس في المكتب التنفيذي، والنائب الثاني من آسيا والتنافس بين دول الخليج العربية والعراق والأردن، مضيفا بأن الأردن أذ فترته والتنافس سيكون بين سلطنة عمان والبحرين والعراق فإذا ما تقدموا بالترشح نفضل بأن تكون هناك تزكية في المناصب عن الترشيح لكون حساباتنا في الاتحاد العربي بأن الذي أخذ فترته يترك المجال لشخص آخر في الفترة التي تليها لكي تكون المشاركة في مساحة أكبر من الدول العربية في الاتحاد العربي، كما أن عضو الاتحاد لابد بأن يشارك في البطولة ويساعدنا في استضافة البطولة وتنظيمها، مشددا على أن التزكية ستتيح المجال أكبر للتفاهم والعمل وفق منظومة متفقة بدل الترشيحات والانتخابات.
بطولات

وعن البطولات التي يقدمها الاتحاد العربي ومن الممكن تكثيفها في الوقت الحالي نظرا لعدم تواجد بطولات خليجية في ظل الأزمة السياسية فقد أشار الخليوي الى أن بطولاتنا كانت قوية قبل عام 2011 حتى جاءت المشاكل السياسية والأحداث التي وقعت والوضع الاقتصادي الدول العربية والخليجية، فليبيا كانت تشارك بفريقين والكويت أيضا والآن موقوفة دوليا ومصر قبل الأحداث تشارك ولكن بعد تلك الأحداث ضعفت البطولات العربية وصار الاشتراك فيها محدودا، مؤكدا بأنه من الصعب إقامة بطولات للمنتخب الأول لكون الاتحاد الدولي للعبة هو الاتحاد الوحيد الذي يعمل بطولاته كل سنتين فبالتالي ستكون هناك بطولة قارية في سنة وفي السنة الثانية بطولة دولية، ولكننا مواصلين في إقامة البطولات على مستوى الأندية ونركز على منتخبات الشباب والناشئين في اتحادنا العربي، وفيما يخص بالجانب النسائي فقد أشار تركي الخليوي الى أن بطولة النساء تقام منذ عام 2008 على مستوى الأندية، أما على مستوى المنتخبات فمن غير المتوقع أن تكون هناك بطولة للمنتخبات لكون قد تكون هناك 3 منتخبات فقط تقدم المستوى الكبير ومستويات منتخبات دول الخليج ضعيفة ولكن ليس هناك مانع أن نقوم بدراسة تنظيم مثل هذه البطولات في المجلس الجديد والأفكار الجديدة التي سيأتي بها أعضاء المجلس الجديد، وعن قادم البطولات فقد أكد الخليوي بأنه سيكون هناك بطولة عربية للشباب في أبريل القادم والتي تقدم بطلب الاستضافة كل من تونس والمغرب ولكن من المرجح بأن تكون في تونس إذا وافقت وتنازلت المغرب عن طلب الاستضافة.
ووجه الخليوي للمنتخبات المشاركة في البطولة العربية للناشئين كلمة قال فيها: أتمنى لهم التوفيق والمحافظة على هذه الكوادر، ولابد أن يكون التركيز على الأطقم الفنية ولا داعي بأن تكون هناك مجاملات للمدرب الوطني في تدريب منتخبات الفئات السنية، فأينما وجدت ضالتك يمكن ان تتعاقد معه ومن الممكن بأن يكون المدرب الوطني مساعدا للمدرب العربي فجميع العرب نعتبر أنفسنا في وطن واحد.

حفل عشاء للوفود

قررت اللجنة المنظمة للبطولة العربية التاسعة للناشئين لكرة اليد إقامة حفل عشاء للوفود الستة المشاركة في البطولة، وكذلك حفل لتبادل الدروع والهدايا التذكارية بين اللجنة المنظمة والمشرفة على البطولة وكذلك بين رؤساء وفود المنتخبات المشاركة، حيث جرى هذا العرف إقامته في مختلف البطولات التي تقام وذلك من أجل زيادة الألفة والمحبة بين المنتخبات العربية وأيضا المزيد من أوجه التعاون وبما يخدم المنتخبات في الارتقاء بالمستويات الفنية لها.

تونس في الصدارة

واصل المنتخب التونسي تصدره منافسات البطولة العربية التاسعة للناشئين بعد فوزه على المنتخب السعودي بنتيجة 33/‏‏26، حيث لم يجد المنتخب التونسي صعوبة كبيرة في تحقيق الفوز على صاحب الأرض والجمهور، بل قام مدرب المنتخب التونسي بإشراك الصف الثاني من اللاعبين مفضلا إراحة العديد من اللاعبين الأساسيين في صفوف المنتخب، وبكر المنتخب التونسي في إنهاء المباراة منذ الشوط الأول والابتعاد بفارق مريح بعدما انتهت مجريات الشوط الأول بنتيجة 17/‏‏14 ليواصل المنتخب التونسي أفضليته وينهي المباراة لصالحه ليتراجع المنتخب المصري للمركز الثالث، فيما استعاد المنتخب المصري المركز الثاني بعد فوزه على منتخبنا الوطني بنتيجة 39/‏‏14، وفي المباراة الثالثة والأخيرة من منافسات اليوم الرابع من المباراة والتي جمعت منتخبي العراق والمغرب انتهى اللقاء بتعادل المنتخبين بنتيجة 21/‏‏21 في مباراة شهدت تقلبات كثيرة خلال مجرياتها، فتارة يتقدم المنتخب المغربي وتارة يتقدم المنتخب العراقي وتارة أخرى يسود التعادل بينهما، وعلى الرغم من أن الشوط الأول لمصلحة المنتخب العراقي بنتيجة 11/‏‏8 إلا أن المنتخب العراقي لم يستطع أن يحافظ على تقدمه بل استطاع المنتخب المغربي أن يعدل النتيجة ويأخذ الأسبقية ليستطيع المنتخب العراقي من تعديل النتيجة في الثواني الأخيرة المباراة وتنتهي المباراة بنتيجة 21/‏‏21.

مشاركة الدغيشي والذهلي

أدار حكما السلطنة هشام الدغيشي وعبدالله الذهلي المباراة الثانية لهما في البطولة وأدارا مباراة المغرب والعراق والتي انتهت بتعادل المنتخبين بنتيجة 21/‏‏21، وشهدت المباراة تقلبات كثيرة في مجرياتها والنتيجة المسجلة للمنتخبين وخاصة في ظل الظروف المتساوية في إعداد المنتخبين وأن اللاعبين يشاركون للمرة الأولى في بطولات رسمية ومع ذلك فقد قدم المنتخبان مباراة كبيرة ومثيرة، وكان حكما السلطنة على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهما في إدارة مثل هذه المباريات القوية والصعبة لكون النتيجة متقاربة بين المنتخبين على غرار إذا كان الفارق كبيرا فالمباراة تكون أسهل وأهدى نوعا ما عما إذا كانت النتيجة متقاربة بين الفريقين، ليعبرا حكمي السلطنة المباراة إلى بر الأمان ونالا إشادة وإعجاب المتابعين لتمكنهما من إدارة المباراة بكل ثقة واقتدار.