منتخب اليد يجري أولى حصصه التدريبية بدون لاعبي ناديي عمان ومسقط

استعدادا لتصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم بكوريا –
كتب: خليفة الرواحي –

خاض منتخبنا الوطني لكرة اليد أولى حصصه التدريبية في تجمعه الأول بدون لاعبي نادي عمان ونادي مسقط، فالأول غاب دون أي مبرر، فيما سمح الجهاز الفني بقيادة منتخبنا الوطني محمد عبدالمعطي ومساعده الوطني يحيى المعشري لفريق نادي مسقط بالغياب عن التدريبات والالتحاق بتدريبات فريقهم الذي يستعد هو الآخر لبطولة الأندية الآسيوية التي تقام في مدينة حيدر أباد الهندية في الفترة من العشرين وحتى الثلاثين من نوفمبر الجاري، ليتدرب المنتخب فقط بحضور 11 لاعبا من أصل 21 لاعبا. وسادت التدريبات التي انطلقت بحضور ممثلي نادي أهلي سداب والسيب فقط أجواء من الحماس حيث استهل المدرب التدريبات برفع اللياقة البدنية ثم التدريب على بعض التكتيكات الهجومية والتسديد القوي على المرمى، حيث تابع التدريبات موسى البلوشي أمين سر الاتحاد العماني لكرة اليد الذي حضر وعثمان الماس أمين الصندوق.

محمد عبدالمعطي: الاستعدادات متأخرة .. ونسابق الزمن لتقديم صورة مشرفة –

وحول التدريبات أبدى محمد عبدالمعطي مدرب المنتخب انزعاجه من تأخر لاعبي نادي عمان عن التدريبات وقال: الوضع صعب جدا والاستعدادات غير كافية ومتأخرة، واصفا الوضع بالغامق نتيجة ما يمر به تجمع المنتخب من تأخر لاعبي نادي عمان، وغياب لاعبي مسقط لالتحاقهم بتدريبات ناديهم الذي يستعد لبطولة الأندية الآسيوية، موضحا أن غياب لاعبي نادي مسقط تم بالاتفاق مع الجهاز الفني والإداري للفريق حيث التزم الفريق بحضور الاجتماع الفني الذي عقد قبل التدريبات وتم السماح لهم بالتدريب مع ناديهم لحين انتهاء البطولة التي يشاركون فيها. وأكد أن الاستعدادات غير كافية بالنظر الى فترات استعدادات المنتخبات الأخرى وخاصة الخليجية والآسيوية التي بدأت تدريباتها منذ شهرين ونحن لا زلنا نبدأ أول التدريبات، ورغم تلك الظروف التي تحيط بتدريبات وتجمع المنتخب إلا أن الجهاز الفني سيسابق الزمن لرفع مستوى اللاعبين وصنع المستحيل في هذه التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم، من خلال الظهور المشرف بإذن الله تعالى. وحول خطة إعداد المنتخب قال: لقد اعتمد مجلس إدارة الاتحاد خطة إعداد المنتخب استعدادا للبطولة الآسيوية لمنتخبات الرجال في كوريا يناير 2018 التي اقترحها الجهاز الفني، والذي يتكون برنامجه من أربع مراحل إعدادية تهدف الى الوصول بالمنتخب الى المستوى المشرف لكرة اليد العمانية والارتقاء في قدرات ومهارات اللاعبين، مضيفا أن المرحلة الأولى بدأت في 12 وتنتهي وحتى 30 نوفمبر من خلال تدريبات يومية مسائية مكثفة، وتم الاكتفاء بالتدريبات المسائية لعدم وجود تفريغ للاعبين من جهات عملهم، وفي المرحلة الثانية من الإعداد سيتوجه المنتخب الى المعسكر الخارجي في كرواتيا وسيخوض خلالها المنتخب 8 مباريات ودية، وبعدها سيعود المنتخب الى السلطنة ثم تنطلق المرحلة الثالثة بالتجمع في مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر والاستمرار في التدريبات اليومية مع توفير بعض المباريات الودية الدولية، وبعدها ستنطلق المرحلة الرابعة من الإعداد من خلال المشاركة في بطولة دولية تنظمها دولة قطر وسيتوجه بعدها المنتخب الى جمهورية كوريا للمشاركة في التصفيات الآسيوية.

موسى البلوشي: ثقتنا في تجاوز الظروف كبيرة وحظوظ التأهل قائمة –

من جانبه اعترف موسى البلوشي أمين سر الاتحاد العماني لكرة اليد بتأخر خطة الإعداد وقال: إن خطة الإعداد متأخرة نوعا ما لكن مجلس الإدارة صادق مباشرة على خطة الإعداد المقدمة من الجهاز الفني للمنتخب، وتوفير الموازنة اللازمة لعمليات الإعداد وتتضمن الموافقة على إقامة معسكر خارجي في إحدى دول أوربا الشرقية تحديدا كرواتيا ولمدة 14 يوما، الى جانب الموافقة على مشاركة المنتخب في البطولة الودية التي تنظمها قطر، وتنظيم معسكرين داخليين وتـأمين مباراتين وديتين مع المنتخب الإماراتي. وحول حظوظ المنتخب في التصفيات قال: الحظوظ موجودة وقائمة بإذن الله تعالى وخاصة في ظل صعود أربعة منتخبات وربما تصل الى 5 منتخبات في حالة صعود نيوزيلندا واستراليا مباشرة الى التصفيات، لذلك فالحظوظ جدية للتأهل رغم وجود منتخبات قوية ومستعدة بشكل اكبر، لكن ثقتنا في لاعبي المنتخب والجهاز الفني كبيرة في تخطي كل الظروف، متمنيا للمنتخب التوفيق في مشواره وأن يظهر بالمستوى المشرف الذي يؤهله لبلوغ أهدافه.
وأضاف لقد عمل الجهاز الفني خلال الفترة الماضية على الدمج بين عناصر الخبرة والشباب من خلال الزج بمجموعة من الشباب الجدد ضمن قائمة المنتخب للمشاركة في المشوار القادم.
وحول غياب لاعبي نادي عمان عن التدريبات والإجراءات التي قاموا بها: قال لقد تم الاتصال بالمكرم خميس السليمي نائب رئيس مجلس إدارة نادي عمان ووعد بحضور اللاعبين لتدريبات المنتخب، مثمنا التعاون الذي أبدته جميع الأندية مع الاتحاد لإنجاح برامج الإعداد وبالتالي المشاركة المشرفة في التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم.

21 لاعبا –

وتضم القائمة المبدئية للمنتخب الوطني الذين تم اختيارهم 21 لاعبا وهم منير البلوشي ونصر التمتمي وعزان آل عزان وقيس بن حمد الحسني (نادي عمان) أسامة الكاسبي ومهدي السليماني وعبدالحكيم السيابي (السيب) اسعد الحسني وسعيد الحسني وحمد الدغيشي وطاهر الحديدي والأزهر الحديدي وعدنان الوهيبي ومهند الزرافي (نادي مسقط) وزياد الجابري وعزن المعشري ومحمود الجابري وعبدالعزيز الدغيشي ونوح البوسعيدي ومروان الريامي ومهند الزرافي وبدر الحارثي (نادي أهلي سداب).
فيما يقود المنتخب الوطني المدرب المصري محمد عبدالمعطي ويساعده الوطني يحيى بن خميس المعشري واحمد المعمري مدير المنتخب وجمال الدغيشي إداريا والدكتور حسان الدين في الجهاز الطبي.

فترة جيدة –

قال أحمد بن عبدالله المعمري مدير المنتخب الوطني لكرة اليد: نعتقد أن فترة الإعداد جيدة للمنتخب وخاصة بعد اعتماد مجلس الإدارة لخطة الإعداد التي اقترحها الجهاز الفني وبالتالي فإنها ستسهم في عمليات إعداد المنتخب وتوفير المزيد من الاحتكاك والتجارب الودية التي خطط لها، والتي نأمل من خلالها الوصول الى الجاهزية التامة لخوض منافسات التصفيات المؤهلة لكأس العالم لكرة اليد. وأضاف بأن تأخر لاعبي نادي عمان عن تدريبات أول يوم ستحل وتم من خلالها الاتصال بإداري النادي الذي برر عدم حضور لاعبي المنتخب للتدريبات بعدم وجود مراسلات رسمية للنادي، رغم أن النادي أرسل الكشوفات لجميع الأندية التي تم منها اختيار لاعبي المنتخب وجميعها استجابة للرسالة، عدا مسقط الذي حضر الاجتماع الرسمي مع الجهاز الفني قبل أول حصة تدريبية حيث وافق الجهاز الفني للمنتخب على السماح للاعبين بالتدريب مع ناديهم الذي يستعد لبطولة الأندية الآسيوية.

سوء فهم –

من جانبه قال جمال بن سالم الدغيشي إداري المنتخب الوطني: الحمد لله التدريبات بدأت رغم تخلف لاعبي نادي عمان عن أول حصة تدريبية نتيجة سوء الفهم الذي حدث مع إداري فريق نادي عمان وطلبه برسالة خاصة أخرى للنادي غير الرسالة التي رسلت لجميع الأندية بكشف أسماء لاعبي المنتخب الذين تم اختيارهم، ونأمل أن يحضر في الحصص القادمة وهذا ما وعد به نائب رئيس النادي. وأضاف لقد سادت التدريبات أجواء من الحماس والرغبة الصادقة لإثبات الوجود من قبل اللاعبين، حيث كان التجانس كبيرا بين لاعبي الخبرة ولاعبي الشباب الذي قام الجهاز الفني باختيارهم وضمهم لقائمة المنتخب من خلال تجمع بسيط قام به المدرب لبعض عناصر منتخب الشباب من مواليد 69/‏‏97 وتم خلاله اختيار 5 لاعبين من منتخب الشباب وهم (زياد الجابري وعزان المعشري ونوح البوسعيدي والأزهر الحديدي وعبدالحكيم السيابي) ليكونوا ضمن القائمة 21 الذين تم اختيارهم، موضحا ان الجهاز الفني سيقوم بعد ذلك بتصفية العدد الى 18 لاعبا سيشاركون في التصفيات المؤهلة لكأس العالم.
وأوضح بأن باب دخول قائمة المنتخب الوطني ما زال مفتوحا وهذا ما أكده الجهاز الفني للاعبين في أول اجتماع له، وبالتالي احتمالية دخول لاعبين جدد واستبدال بعض ممن يتواجد في القائمة الحالية وارد في الأيام القادمة، حيث إن معيار المفاضلة عند الجهاز الفني يعتمد على اللاعب الأجدر والأحق والمناسب للفكر التكتيكي الذي يتم اتباعه، ووجه جمال الدغيشي الشكر لمجلس إدارة الاتحاد العماني لكرة اليد على جهوده المخلصة في توفير احتياجات المنتخب الفنية والإدارية وتذليل كافة الصعاب للحصول على برنامج تدريبي متكامل يؤهل الفريق للمنافسة في التصفيات.