فعالية لتشجيع المصابين بالسمنة على اتباع نمط حياة صحي بطرق آمنة

احتفل المركز الوطني لعلاج أمراض السكري والغدد الصماء بالمستشفى السلطاني ممثلا في قسم السمنة بالتعاون مع الجمعية العمانية للسكري أمس، باليوم العالمي للسمنة، الذي يصادف الحادي عشر من أكتوبر من كل عام تحت شعار «حارب السمنة الآن وتجنب العواقب لاحقًا «، وذلك تحت رعاية صاحب السمو السيد فيصل بن تركي آل سعيد مدير عام التسويق لهيئة ترويج الاستثمار وتنمية الصادرات، وحضور سعادة السيد الدكتور سلطان بن يعرب البوسعيدي مستشار بوزارة الصحة للشؤون الصحية، وعدد من المسؤولين بوزارة الصحة والمستشفى السلطاني، و150 مشاركا من المرضى وأقاربهم.
وهدفت الفعالية التي تعتبر الرابع إلى تشجيع المصابين بالسمنة على اتباع نمط حياة صحي يمكنهم من خفض الوزن بطرق صحية وآمنة.
بدأ الاحتفال بكلمة للدكتورة نور بنت بدر البوسعيدية مديرة المركز الوطني لعلاج أمراض السكري ورئيسة الجمعية العمانية لمرض السكري تحدثت فيها عن السمنة ومدى انتشارها وأهمية زيادة الوعي في المجتمع من أجل التصدي لها حفاظًا على حياة صحية سليمة.
وتضمنت الفعالية عددا من المحاضرات التثقيفية للمرضى تضمنت محاور متعددة، منها: النمط الغذائي الصحي لعلاج السمنة، السمنة والجراحة، والصحة النفسية لمرضى السمنة، وعدد من المحاضرات الأخرى لتحفيز المرضى على ممارسة النشاط البدني.
يذكر أن عيادة السمنة بالمركز الوطني لعلاج أمراض السكري والغدد الصماء استقبلت ما يقارب 2000 مريض من مختلف المحافظات بالسلطنة يعانون من السمنة المفرطة. ويعمل في العيادة فريق طبي متكامل مكون من أطباء ذوي اختصاص، وطاقم تمريض مدرب، واختصاصيات تغذية علاجية، واختصاصيات في العلاج الطبيعي والنشاط البدني الأكلينيكي، وأخصائية التوعية السلوكية. وعلاوة على ذلك فقد تم حديثا ضم عيادة مشتركة مع فريق عيادة جراحة السمنة بالمستشفى السلطاني يتم من خلالها تقييم الحالات التي تحتاج لتدخل جراحي، وكذلك عمل متابعات دورية للمرضى لمساعدتهم وتوجيههم لتبني نمط حياة صحي.
وقد تم في الفعالية تقديم جوائز عينية لخمسة وعشرين مريضا نجحوا في تحقيق خفض نسبة كبيرة من وزنهم تحت إشراف ومتابعة قسم السمنة بالمركز. وجاء في المركز الأول مريض تمكن من إنقاص أكثر من ثمانين كليوجراما من وزنه خلال فترة لم تتجاوز السنة، كما تم تكريم من وصل إلى الوزن المثالي المستهدف خلال الفترة نفسها، بالإضافة إلى المرضى الذين حافظوا على ثبات أوزانهم بعد النقصان.
وفي ختام الفعالية تقدمت مديرة المركز الوطني لعلاج أمراض السكري والغدد الصماء ورئيسة الجمعية العمانية للسكري بالشكر لجميع المؤسسات التي شاركت في تنفيذ البرنامج والفعالية وعلى رأسهم وزارة الصحة، وكذلك شركة مسقط للتمويل الجهة الراعية للفعالية، ومؤسسات القطاع الخاص الأخرى.