تعـبئة في إيران لإنقاذ آخـــر الفهود الآسيوية

غرمسار (إيران) «أ.ف.ب»: – أقام الحراس المتخصصون في حماية الأجناس الطبيعية مركزهم قرب جناح صيد ملكي سابق في شمال ايران، غير أن مهمتهم اليوم في تعقب الحيوانات البرية لها وظيفة محددة تتمثل في حماية آخر الفهود الآسيوية.
ويؤكد نائب رئيس المشروع الوطني لحماية الفهود الآسيوية في إيران رجب علي كارغر أن «المرة الأخيرة التي تمكنت فيها أفخاخ التصوير التي نصبناها من تسجيل وجود فهود هنا كانت قبل عامين. نحن متأكدون من أنها موجودة في المنطقة». ويوضح كارغر محاطا بفريق صغير من حراس متنزه كوير (أي «صحراء» بالفارسية) الوطني على بعد حوالى 120 كيلومترا جنوب طهران في محافظة سمنان «آلات التصوير الأوتوماتيكية التابعة لنا ليست موضوعة على الدوام في المنطقة». وكان وجود الفهود، وهي أسرع الحيوانات في العالم، إذ تصل سرعتها الى 120 كيلومترا في الساعة، يمتد من التخوم الشرقية للهند إلى السواحل الأطلسية للسنغال وأقصى جنوب القارة الإفريقية.
لكن على رغم استمرار وجود أعداد لا يستهان بها من الفهود في بعض مناطق جنوب القارة السمراء، فإن هذه السنوريات الكبيرة زالت تقريبا من شمال إفريقيا وآسيا.
كذلك فإن فصيلة الفهود الآسيوية مدرجة على قائمة الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة للأنواع المهددة بخطر انقراض أقصى. ويلفت مدير هذا البرنامج هومان جوكار إلى أن مشروع الحماية الإيراني أطلق العام 2001 بدعم من الأمم المتحدة «عندما أدركنا أن ايران لم تعد تضم أي فهود آسيوية».
– «نقص في الطرائد»: عدد هذه الحيوانات يقدر راهنا بحوالي خمسين فهدا. وفي 2016، تم تعداد حوالي عشرين فهدا في مجمل أنحاء محافظة سمنان. ويقول رضا شاه-حسيني «نجتاز يوميا مئات الكيلومترات لمراقبة الحيوانات البرية في المتنزه الذي يحظر دخوله للأفراد». شاه-حسيني هو أحد الحراس الـ92 الموزعون على ست محافظات في وسط ايران وهم تلقوا جميعا تدريبا خاصا للمشاركة في البرنامج الوطني لحماية الفهود على مساحة ستة ملايين هكتار من المناطق المحمية.