مسقط يخطف فوزا مثيرا من ظفار بعد تحويل تأخره بهدف إلى فوز بهدفين

رغم طرد لاعبه مالك الهنائي –
كتب- خليفة بن علي الرواحي –

خطف مسقط فوزا مثيرا من ظفار بعدما حول تأخره بهدف إلى فوز بنتيجة 2/‏‏ 1، رغم النقص العددي الذي لعب به المباراة بعد طرد لاعبه مالك الهنائي في الدقيقة الثامنة، في المباراة التي أقيمت مساء أمس ضمن منافسات الجولة العاشرة من دوري عمانتل، وذلك على ملعب استاد الشرطة بالوطية، وبهذا الفوز يرفع مسقط رصيده إلى 10 نقاط وبقي ظفار بنقاطه السابقة، أحرز لمسقط هدفيه ماجد البلوشي في الدقيقة 37 ومصطفى كويات في الدقيقة 60، فيما أحرز ظفار هدفه في الدقيقة 35 عن طريق تامر الحاج.
بدأ اللقاء هادئا في وسط الملعب الذي استقر فيه اللعب في أول 5 دقائق، وتسجل الدقيقة 6 حالة طرد للاعب مسقط مالك الهنائي بعد تدخله بالقدم في صدر اللاعب تامر الحاج ليشهر الحكم اليعقوبي البطاقة الحمراء، ويلعب الفريق بـ10 لاعبين طوال المباراة، ويسدد لاعب مسقط مصطفى كويات كرة على الطائر أرسلت إليه من ضربة حرة ثابتة سددها الأول اعتلت العارضة بقليل في الدقيقة 8، ويجري مدرب نادي مسقط تغييرا بدخول مهنا الحبسي مكان المعتصم المخيني في الدقيقة 12، ويتواصل لاعب ظفار عزان عباس بكرة مررها لزميله لاوسن بيكاي سددها قوية اعتلت العارضة في الدقيقة 13، ويمرر قاسم سعيد كرة في منطقة الـ6 أبعدها الدفاع قبل وصولها للاعب بيكاي، ويمرر محمود المقيمي لاعب مسقط كرة لمصطفى كويات في منطقة العمليات أبعدها الدفاع في الوقت المناسب، وتتواصل المحاولات بهجمات متبادلة للفريقين لم تكتمل، وتشهد الدقيقة 35 إحراز لاعب ظفار السوري تامر الحاج هدف التقدم لفريقه بعد ضربة زاوية مرسلة تلقفها المهاجم بقدمه وسددها قوية التمتع في العارضة وتحولت إلى عمق المرمى.

صحوة وهدف

ويتواصل اللعب وخاصة من جانب مسقط الباحث عن هدف التعديل و يتوغل أحمد القرني بكرة حاول تعويضها لكن الدفاع يتصدى للكرة وحولها إلى ضربة زاوية، نفذت سريعا على رأس ماجد البلوشي الذي سددها قوية في عمق المرمى محرزا منها هدف التعادل لفريقه في الدقيقة 37، هدف أعاد المباراة لبدايتها، ويجري مدرب ظفار تغييرا بدخول ناير عوض مكان علي سالم، ويستمر الفريقان في البحث عن فرص مواتية للتسجيل بهجمات متبادلة قصيرة تارة وبكرات طويلة تارة أخرى، ويدخل الشوط الأول في الوقت بدل الضائع المقدر بدقيقتين بكرات ومحاولات ويسدد محمد رمضان كرة قوية اعتلت العارضة لينتهي الشوط بالتعادل الإيجابي بهدف.

محاولات وهدف

بدأ الشوط الثاني بنفس التشكيلة التي انتهى بها الشوط الأول، لينطلق اللعب مع صافرة الحكم بين أقدام لاعب مسقط لكن سرعان ما انقطعت الكرة لتتحول إلى هجمة لظفار تحولت إلى ضربة زاوية نفذت سريعا ابعدها الدفاع، لتعود إلى هجمة عكسية قادها مصطفى كويت مررها لمحمود المقيمي عند خط الـ18 لكن الأخير لم يحسن التعامل مع الكرة لأبعد من الدفاع، ويستمر ظفار في محاصرة لاعبي مسقط في ملعبهم في الوقت الذي تراجع الأخير للدفاع عن ملعبه مع الاعتماد على الكرات المرتدة السريعة في محاولة لسد حالة النقص العددي، ويجري نادي مسقط تغييرا بدخول عبد المجيد العويسي مكان محمود المقيمي في الدقيقة 55، ويستمر اللعب بضغط من لاعب ظفار لكن دفاع مسقط تصدى لكل الكرات، وتسجل الدقيقة 60 إحراز مسقط هدفه الثاني بعد كرة مرتدة سريعة مررها سامر الحبسي إلى مصطفى كويات الذي سدد كرة قوية عانقت الشباك، ويجري مدرب ظفار تغييرين بدخول عمرو جنيات وعصام البارحي مكان عبدالله فواز وعزا عباس في الدقيقة 61، ويتواصل اللعب سجالا بمحاولات للفريقين وخاصة ظفار الذي يبحث عن هدف التعادل حيث واصل الأخير ضغطه على ملعب مسقط الذي أغلق منطقته المحرمة بشكل جيد، وتشهد الدقيقة 77 تغييرا بمسقط بدخول عمر البلوشي مكان مصطفى كويات المصاب، ويواصل ظفار ضغطه على ملعب مسقط في محاولة لإيجاد فرصة مواتية لتسجيل هدف التعادل، يسدد تامر الحاج كرة بالرأس سيطر عليها حارس مسقط عمر العبري، ويسدد تامر الحاج كرة من خارج خط ال18 مرة جانب القائم، ويسيطر حارس مسقط على تسديدة ناير عوض في الدقيقة 86، ويواصل ظفار ضغطه على ملعب مسقط في ظل استبسال كبير من دفاع الأخير، وتدخل المباراة في الوقت بدل الضائع المقدر بخمس دقائق بضغط متواصل من لاعبي ظفار، ويسدد عمرو جنيات كرة قوية تصطدم في الشباك الخارجية، لتنتهي المباراة بفوز مسقط على ظفار بهدفين مقابل هدف.
أدار المواجهة الحكم الدولي عمر اليعقوبي وساعده راشد الغيثي حكما أول وحمود الشعبي حكما ثانيا وخالد الشيدي حكما رابعا والدكتور سالم الراشدي مقيما للحكام ومحمد المخيني مراقبا للمباراة وخالد الوهيبي منسقا عاما للمباراة.