35 مسنّة يتعرفن على معالم محافظة الداخلية

الرستاق – سعيد السلماني –

نضم أعضاء الجمعية العمانية لأصدقاء المسنين بمحافظة جنوب الباطنة رحلة للمسنّات إلى محافظة الداخلية بمشاركة 35 مسنة من مختلف ولايات جنوب الباطنة يرافقهم طاقم إداري وإعلامي وطبي لتقديم الخدمات المتكاملة من الناحية الصحية والترفيهية، وشملت الرحلة ولاية الحمراء وزيارة معالمها التاريخية كالحارة القديمة وبيت الصفا التراثي، أما في ولاية بهلا شملت الزيارة حصن جبرين وحصن بهلا، وفي ولاية نزوى تضمنت الزيارة قلعتها الشهيرة وسوق نزوى ومصنع السيفي للحلوى العمانية.
وقالت رقية الفلاحي مشرفة الرحلة «تأتي هذه الرحلة «مَشْيَة» من ضمن أنشطة لجنة الرياضة والنزهة لعام 2017م في إقامة رحلات لكبار السن كل ثلاثة أشهر في محافظة معينة، وهذه الرحلة انفردت بطابعها النسائي، حيث أن جميع المشاركات والطاقم الإداري من العنصر النسائي والهدف من هذه الرحلات هو الترفيه عن كبار السن و توفير كافة سبل التنزه وقضاء أوقات ممتعة والابتعاد عن الوحدة والانعزال في هذا العمر التي تعد من أكثر الأشياء السلبية التي تؤثر على الحالة النفسية والصحية للمسن، ودمج كبار السن مع أفراد المجتمع ومع بعضهم البعض كونهم من ولايات مختلفة، حيث أن تعابير الفرحة والارتياح لدى المسنات واضحة فيهن وطالبن بتكرار مثل هذه الرحلات المختلفة والمتنوعة ونحن مستمرين في إقامة الرحلات والنزهات لكبار السن».
واشتمل برنامج الرحلة على جلسة حوارية مع المسنات بمشاركة مجلس الأمهات بمدرسة الحمراء للتعليم الأساسي حلقة أولى (1-4) بمحل اٌلإقامة بولاية الحمراء، وألقى يوسف اللمكي رئيس اللجنة الإدارية لأعضاء المسنين بمحافظة جنوب الباطنة كلمة عن الجمعية وأهدافها والهدف من هذه الرحلة وتشجيع المسنات في الانخراط في أنشطة الجمعية وفعالياتها، بعدها ألقى سعيد بن سالم العبري رئيس اللجنة الاجتماعية كلمة رحب فيها بالمسنات وعن دور اللجنة الاجتماعية بالجمعية، بعدها كان اللقاء التعارفي بين مجلس أمهات المدرسات والمسنات.
الجدير بالذكر، أن أعضاء الجمعية بجنوب الباطنة يستعدون لإقامة ملتقى فرق أصدقاء المسنين بمحافظة جنوب الباطنة وتسيير حملة العمرة ورحلة لكبار السن إلى إحدى المحافظات.