الليتوانية: المعارضـة الروسيـة الجـديدة تجسـدهـا امـرأة

كتبت جريدة «ليتوانيا أل آر تي» أنَّ الانتخابات الرئاسية الروسية المقبلة ستتميز بوجود مرشَّحة شابة هي بالواقع نجمة برامج تلفزيونية تدعى كسينيا سوبتشاك البالغة من العمر خمسة وثلاثين عاما. الجريدة تعتبر أنَّ هذه المرشحة ستعطي الحملة الانتخابية أبعاداً لم تشهدها من قبل. صحيح أنَّ النجمة التلفزيونية هي من بيت سياسي عريق في روسيا، فقد كان والدها أناتولي سوبتشاك عمدة مدينة سان بطرسبورج . جريدة «ليتوانيا أل آر تي» تعتبر روسيا الجامدة الباردة سياسيا على الصعيد الداخلي تحركت فيها الحرارة الانتخابية بمجرَّد إعلان ترشيح الصحفية والنجمة التلفزيونية كسينيا سوبتشاك إلى منصب الرئاسة الأولى الروسية في مواجهة الرئيس الحالي فلاديمير بوتين. الانتخابات ستجري في الربيع المقبل وإذا استمرَّت الصحفية البالغة من العمر خمسة وثلاثين عاما بترشحها فهذا يعني على الأقل أن تجدداً سياسيا متفاعلاً ، مقبلٌ على الساحة الروسية السياسية غير المتحركة. إن هذا الترشيح هو بحد ذاته نوع من التجاوب مع إرادة التغيير التي بدأت تلوح في بال الناخبين الروس. ليس مهماً أن نعرف إذا كانت إدارة الرئيس بوتين راضية، أم لا ، عن ترشُّح كسينيا لكن الترشيح بحد ذاته هو مكسب تكتيكي مهم لهذه الإدارة التي تبدو اليوم بحاجة لحركة ديمقراطية تعطي صورة ليبيرالية ديمقراطية عن روسيا في الداخل كما في الخارج. إنَّ هذه الشابة النضرة، نجمة البرامج التلفزيونية والصحفية ستعطي الحملة الانتخابية الروسية جواً مختلفاً. تختم اليومية الليتوانية تحليلها وتلفت إلى أنَّ روسيا سئمت تكرار أسماء المعارضين السرمديين لفلاديمير بوتين وهنالك جيل قديم معارض لم تعد معارضته تنفع في روسيا.