نجاة مدير قوى الأمن في غزة من محاولة اغتيال

حماس لا تتهم أحدا وتشير إلى معارضين للتقارب الفلسطيني –
غزة – (رويترز): أصيب مدير عام قوى الأمن الداخلي في قطاع غزة التابع لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في انفجار بسيارته أمس، قالت الحركة إنه محاولة فاشلة لاغتياله.

جاء الهجوم في وقت تحاول فيه حركتا فتح وحماس تنفيذ اتفاق جديد يهدف لرأب صدع استمر عشرة أعوام وأدى لتقسيم فعلي للأراضي الفلسطينية بين حماس في قطاع غزة وفتح في الضفة الغربية المحتلة.
وقالت حماس في بيان إن توفيق أبو نعيم، مدير عام قوى الأمن الداخلي في غزة وأحد أشد المؤيدين لاتفاقية الوفاق الوطني، أصيب بجروح طفيفة عندما انفجرت سيارته خارج مسجد.
ولم تحدد حماس، من تعتقد أنه وراء الهجوم مشيرة إلى أنه قد يكون أيضا من تنفيذ جماعة متطرفة تعارض التقارب الفلسطيني بين فتح وحماس، ولم تتهم إسرائيل كما جرت العادة.
وقال الجيش الإسرائيلي ردا على سؤاله عن الانفجار إنه لا يعلق على تقارير أجنبية.