3 قتلى من قوات حفتر في هجوم شرق ليبيا

طرابلس-(أ ف ب)-(د ب أ): قتل ثلاثة عناصر من القوات الموالية للمشير خليفة حفتر وأصيب آخرون أمس في هجوم على موقعهم شرق ليبيا وفق ما أفاد متحدث باسم القوات المذكورة .
وقال العميد أحمد المسماري المتحدث باسم «الجيش الوطني الليبي» الذي يقوده حفتر أن الهجوم استهدف نقطة أمنية تبعد ستين كم جنوب مدينة أجدابيا 840 كم شرق طرابلس.
وأوضح المسماري أن «وقائع الهجوم تدل على أن وراءه تنظيم «داعش» الإرهابي لأن أحد الجنود وجد مذبوحا وجثته مفصولة عن رأسه بينما تم حرق العديد من الآليات الخاصة والسيارات بتلك البوابة الأمنية». وأشار إلى أن «التحقيق جار لمعرفة تفاصيل الهجوم وملاحقة الإرهابيين الذين نفذوه».
كما أكد العقيد فوزي المنصوري آمر غرفة عمليات أجدابيا أن مهاجمين من داعش استخدموا سيارات دفع رباعي تحمل مضادات للطيران في الهجوم والذي وصفه بـ «المباغت». وأشار المنصوري إلى أن البوابة الآن تحت سيطرة الجيش وتجري عملية ملاحقة المهاجمين الذين توجهوا الى الصحراء.
وكان مصدر عسكري ليبي أفاد بأن «عناصر من تنظيم «داعش» باغتوا عناصر الكتيبة 152 التابعة للمشير خليفة حفتر فجر (أمس) في بوابة الـ60 جنوب أجدابيا».
وأوضح المصدر أن عناصر التنظيم المتطرف أحرقوا جثة جندي وذبحوا آخر، مبيناً أن العناصر قاموا أيضاً بإحراق البوابة والآليات المتمركزة فيها قبل هروبهم، وأن القوات المسلحة تقتفي آثارهم في الصحراء. ولا يزال تنظيم «داعش» ناشطا في ليبيا رغم خسارته معقله سرت (شمال) في ديسمبر 2016.
ووقع آخر هجوم تبناه التنظيم المتطرف بداية أكتوبر الماضي وكان هجوما انتحاريا على مجمع قضائي في مصراتة (غرب) اسفر عن أربعة قتلى . ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011، تسود الفوضى ليبيا وتتنازع السلطة فيها حكومتان: حكومة الوفاق المدعومة من المجتمع الدولي والتي مقرها في طرابلس، وحكومة موازية في شرق ليبيا يدعمها المشير خليفة حفتر.