السلام لمتابعة صحوته والشباب لتضييق الخناق على السويق

متابعة: عبدالله المانعي وابراهيم الفلاحي –

يتعين على السلام أن يتابع صحوته التي جسدها على حساب المضيبي في الجولة الماضية عندما حقق الفوز بهدفين نظيفين وذلك حينما يلاقي الشباب الوصيف في السابعة والنصف من مساء اليوم في المجمع الشبابي بصحار ضمن الجولة السابعة من دوري عمانتل. ويدخل السلام مباراة اليوم وهو في المركز الثامن برصيد 8 نقاط ويأمل أن يطيح بالشباب اليوم من أجل الصعود في سلم الترتيب وبلوغ النقطة رقم 11 التي ستنعش حظوظه في المنافسة أو تحيي آماله في حسابات ضمان البقاء في دوري عمانتل الموسم المقبل على أقل تقدير. في الضفة الأخرى من اللقاء يأمل الشباب أن يحذو حذو منافسه السلام في رسم ريشة فوز آخر يضاف إلى انتصاراته الأربعة السابقة من أصل 6 مباريات خاضها في مسابقة الدوري حتى الآن والهدف الشبابي متمثل في ضمان البقاء بمركز الوصيف لأسبوع إضافي وبالتالي تشديد الخناق أكثر على السويق المتصدر.
ويأمل الشباب أن تخدمه نتائج الجولة السابعة اليوم إذ يبحث عن تعثر السويق أمام النهضة من أجل تقليص الفارق إلى ثلاث نقاط فقط عن السويق المتصدر ويملك الأخير 18 نقطة في رصيده مقابل 12 نقطة يملكها الشباب أي أن الشباب يبتعد بفارق 6 نقاط تفصله عن السويق بالذات. لكن وقبل كل شيء يتوجب على الشباب أن يركز على مباراته الصعبة مع السلام وألا يفكر بما قد يحدث في مباراة السويق والنهضة حتى لا يتشتت انتباهه في لقاء السلام وتضيع عنه النقاط الثلاث التي من الوارد أن يفرط بها الشباب نظرا لقوة السلام أيضا فوق أرضية الميدان لذلك على الشباب أن يحذر تماما من مغبة الاستهتار بفريق السلام الصاعد الجديد إلى دوري عمانتل هذا الموسم وأن يسعى إلى خدمة نفسه بنفسه قبل التفكير في انتظار خدمات وهدايا الآخرين التي قد تنصب لمصلحته. ويجب أن يضع الشباب في الحسبان أن الإطاحة بالسلام لن تكون بالأمر السهل فالسلام ليس بمثابة لقمة سائغة أو بمعنى آخر صيد سهل المنال وبالتالي فإن فريق المدرب عبيد الجابري سيهدد طموحات كتيبة المدرب علي الخنبشي في الوصول إلى النقطة رقم 15 ومحاولة تذليل الفارق مع السويق متصدر الترتيب. ويمتلك الشباب خط دفاع حديديا حيث يتشارك صفة أقوى خط دفاع في الدوري حتى الآن حيث اهتزت شباكه في 5 مناسبات فقط ومن الملفت للانتباه ايضا أن الشباب من بين ثلاثة فرق إلى جانب السويق والمضيبي لم تسقط في فخ التعادل.

صعوبة المباراة

قال عمر الذهلي مساعد مدرب السلام : بداية الحمد لله على الفوز في مباراة المضيبي في الجولة الماضية وهو أعطى دافعا معنويا قبل كل شيء للاعبين، وبالنسبة لمباراتنا أمام الشباب سيكون لها الإعداد العادي بسبب الظروف المعروفة لدى الجميع وهي أن كل 3 أيام تلعب مباراة وأراهن على صعوبة المباراة كوننا نلعب مع فريق طموح للحصول على اللقب وفي الموسم الماضي كان قاب قوسين أو أدنى من أن يحصد لقب الدوري ولكن سنستعد بشكل جيد للمباراة و نطمح بأن تكون نتائجنا ايجابية سواء على ملعبنا أو خارجه وأتوقع سنلعب بالأسلوب الذي يناسب إمكانياتنا و يتناسب مع وضعية فريق الشباب بحيث أننا نحد من خطورتهم ويجب قبل كل شيء أن نكون واقعيين في الملعب .

اختبار قوي

قال سالم بن عبدالله المخمري المدير الإداري لفريق السلام : سوف ندخل المباراة لكسب نتيجة ترضي الجمهور الا أن السلام بدا عليه التأزم في الجدول المضغوط وعدم الراحة أكثر من 3 أيام فالشباب وصيف الدوري ويملك أدوات للفوز بالدوري وليس بالمباراة فقط ويعتبر اختبارا قويا على السلام إلا أن الثقة موجودة في اللاعبين وجمهور السلام هو الدافع وراء كل نتيجة ايجابية وأتمنى أن تكون الجماهير حاضرة في هذه المباراة بقوة.

تقديم مستوى مغاير

قال سعيد بن خلفان المعمري نائب رئيس نادي السلام : اللاعبون جاهزون لمباراة الشباب القادمة – وان شاء الله تعالى – نظهر بمظهر طيب ومستوى مغاير عن الجولات السابقة وهم جاهزون ما عدا بعض الإصابات التي ظهرت مؤخرا لكن نتمنى اللاعب السنغالي الذي لم يشارك معنا ان يكون متواجدا في هذه المباراة ومثل ما ذكرت السلام يلعب بمن حضر و سيكون رقما صعبا بالدوري ونحن مجلس إدارة نطالب الفريق بالبقاء في دوري عمانتل وليس للمنافسة حتى نكون أكثر واقعيين ومتواضعين في نفس الوقت .

مؤازرة الجماهير

الجهاز الفني لفريق السلام بات ينتظر مؤازرة جماهيره في مباراته التي تقام في السابعة والنصف من مساء اليوم على ملعب المجمع الرياضي بصحار الفوز الأخير للفريق على المضيبي أعطى الجماهير ارتياحا بعض الشيء من الفريق وينتظر أن تزحف الى مدرجات الملعب.
كل مباراة وظروفها

خالد العبري المعد البدني لفريق الشباب قال: كل مباراة ولها ظروفها، بدأنا بشكل قوي لمحاولة خطف هدف في الدقائق الأولى ولكن لم يحالفنا الحظ بسبب تكتل دفاع نادي مسقط وبراعة الحارس في إنقاذ كرات خطرة من مهاجمينا ونحن كل ما يهمنا هو التركيز على مباراة السلام كون نتيجة الفوز تجعلنا محافظين على الوصافة بغض النظر بتعثر السويق من عدمه والدوري لا يزال طويلا ولكل حادثة حديثها وكل موسم ظروفه ومن وجهة نظري المنافسة هذا الموسم أقوى وأشد من الموسم السابق بحكم تقارب المستويات وكذلك وجود كوكبة من النجوم في أندية معينة تعطي الكثير من الفارق والدليل على ذلك السويق يغرد وحيدا بالصدارة بفارق 6 نقاط عن أقرب منافسيه، وحظوظ وطموح الشباب لا يزالان مستمرين والدوري طويل وشاق ويحمل الكثير في طياته والاستعداد جار لتهيئة اللاعبين بدنيا وذهنيا، وبعد مباراة مسقط الماضية تم عمل استشفاء للاعبين و منحهم راحه والأجواء مفعمة بروح المنافسة والتحدي والرغبة لمواصلة المشوار وتحقيق النتائج الإيجابية.

لا مجال للتنازل

قال لاعب نادي الشباب الحارث البلوشي: المباراة الماضية امام مسقط دائماً ما تكون مباريات قوية وصعبة علينا وتحمل طابعا خاصا وسيطرنا على المباراة ولكن كانت سيطرتنا سلبية في الشوط الأول وفي الشوط الثاني كثفنا الهجوم مما ساعدنا على إحراز التعادل والتفوق بعد ذلك في اللحظات الأخيرة، وبالنسبة لمركزنا الحالي ونحن ما زلنا في بداية الدوري لكن السويق فريق منظم وله احترامه وكنا نتمنى إيقافه بأنفسنا لكن لم نستطع وإن شاء الله نواصل الانتصارات دون فقد أية نقاط هذا هو الأهم حالياً وبالفعل الفريق لم يصل للمستوى المطلوب لغاية الآن ولكن نحن كلاعبين بدورنا نجتهد ونسعى مع الجهاز الفني للوصول لأفضل مرحلة وتقديم أجمل مستوى يليق بالنادي ويرضي الجماهير الوفية ومباراتنا مع السلام ليست بالسهلة ولكن لا مجال للتنازل عن الثلاث نقاط أبداً وسنسعى جاهدين لذلك لمواصلة الطريق الصحيح ولن ننسى إلى الآن ما حصل في الموسم الماضي في الكأس ولذلك هي مباراة خاصة لنا كلاعبين والجماهير هي الرقم الصعب دائماً فلولاها ما وصلنا لما نحن عليه الآن لأنهم شجعوا لآخر لحظات المباراة وهم السبب في الفوز الأخير والدافع المعنوي الكبير دائماً.

عبيد خميس: نتفاءل بلقاءاتنا أمام الشباب ونتطلع للفوز –

قال عبيد بن خميس الجابري مدرب السلام : أولا أود أن أتكلم عن مباراتنا أمام المضيبي أعتقد أن الفوز كان مهما وأعتبرها مباراة بـ6 نقاط وهو فوز معنوي أخرجنا عن طريقه اللاعبين من النتائج السلبية في الجولات الماضية والشيء الآخر أنه حافز إيجابي لنرى الجمهور في المباراة أمام الشباب على ملعبنا، وفيما يخص هذه المباراة فهي صعبة فالشباب في ثاني ترتيب الدوري يحاول جاهدا التقرب من فريق السويق بحكم النقاط وفي النهاية نتمنى أن نطلع بنتيجة ايجابية ونحن نتفاءل كثيرا عندما نلعب مع الشباب أن نحقق النتيجة، وأتمنى – ان شاء الله – أن نستفيد من عاملي الأرض والجمهور، ويكون اللاعبون في يومهم يقدمون مباراة تليق بالمستوى الذي قدمناه في مباراة المضيبي ونستمر على نفس المنوال وأطالب الجمهور بالدعم والمساندة للفريق. وفق تأكيدات مدرب السلام عبيد الجابري أكد أن فريقه بات يعاني من 3 إصابات وهم جمعة المعمري والمحترف ماكادوا وعادل الضنكي ولظروف العمل من المحتمل أن لا يتواجد محمد المطروشي وجمعة المطروشي في المباراة لكن البديل جاهز ويعطي نفس عطاء اللاعب الأساسي ونتمنى أن نقدم مباراة إيجابية ونحاول أن نخرج بنتيجة إيجابية أمام السلام المتحفز للصدارة.

علي الخنبشي: النقاط الثلاث ستضعنا في المركز الثاني –

قال علي الخنبشي مدرب الفريق: استعدادنا للمباراة استعداد عادي كأي مباراة في الدوري والفريق قدم مباراة جيدة مع مسقط ولعب بجدارة إلى الرمق الاخير وفزنا بالثلاث نقاط وبالنسبة للفريق ثقتي به كبيرة، واللاعبون لم يقصروا ويحملون على عاتقهم تحقيق نتائج ايجابية هذا الموسم، والفريق سيقابل السلام اليوم وهو فريق يملك امكانيات كبيرة، فريق جيد حقق نتائج ايجابية واستعداداتنا للمباراة استعدادات عادية مثل أي مباراة في الدوري ونتمنى التوفيق للاعبين ويعملوا على تطبيق التكتيك المطلوب منهم في ارضية الملعب، نقاط مهمة جدا في سلم الترتيب سترفعنا للصدارة في المركز الثاني ونكون قريبا من السويق المتصدر لان مرافقة السويق شيء مهم جدا لنا كفريق ، والتوفيق من الله عز وجل وثقتي في اللاعبين كبيرة بأن يرسموا البسمة على شفاه جماهير الشباب الذين نكنّ لهم كل الاحترام.

ادريس الفارسي: لدينا لاعبون قادرون على الاستمرار في المنافسة –

قال ادريس الفارسي امين الصندوق بنادي الشباب: كسب النقاط الثلاث أمام مسقط في الجولة الماضية كان هو الأهم رغم تأخر الفوز إلا أن الفريق قدم أداء جيدا وكانت الأفضلية له في الاستحواذ طوال المباراة مع بعض الفرص القليلة لنادي مسقط إلا أن التسرع وضياع الفرص أمام مرمى مسقط أعطيا فريق مسقط الفرصة لاستغلال الكرة الثابتة وتسجيل هدف التقدم بعدها تراجع مسقط إلى الخلف للمحافظة على الهدف وقد حملت المباراة الكثير من السيناريوهات خاصة في الشوط الثاني حيث لم يحتسب لشباب هدف صحيح و ضربة جزاء إلا أن الدقيقة الأخيرة من المباراة حملت الفرحة الكبيرة للجماهير الشبابية بتسجيل هدف الفوز ليقفز إلى المركز الثاني خلف المتصدر نادي السويق الدوري ما زال في البداية ويصعب التكهن بالنتائج، هناك الكثير من المفاجآت ربما تحملها الجولات القادمة مستوى الأندية بالطبع غير ثابت ما عدا نادي السويق الذي ما زال يغرد وحيدا في المقدمة أما باقي الأندية فهي متقاربة في النقاط لذا صعب التكهن بالاستمرار في مركز الوصافة في ظل ضغط المباريات القادمة وما سيسببه من إرهاق بدني كبير للاعبين إلا أننا نسعى لتقديم كل ما لدينا والبقاء في المنافسة أما بخصوص تخوف الجماهير من الفريق هذا الموسم أطمئن الجماهير بأن الفريق يملك كوكبة من النجوم القادرين على الاستمرار في المنافسة ونحن كمجلس إدارة سعداء بالنتائج التي تحققت إلى الآن بخصوص مباراة النادي مع نادي السلام في هذه الجولة فنادي السلام فرض نفسه بقوة في دوري عمانتل من خلال المستوى والنتائج الذي حققها في الجولات الماضية، الجهاز الفني بقيادة المدرب علي الخنبشي بكل تأكيد على اطلاع بما يقدم السلام وما يملكه من أدوات داخل أرضية الملعب ونحن ثقتنا كبيرة بأن نعود بالنقاط الثلاث وتقديم مباراة كبيرة واستعدادنا مثل باقي المباريات السابقة ونتمنى عودة المصابين خاصة محمد علي السيابي والجماهير الشبابية لها ألف تحية هي دوما مفتاح الفوز ودائما تقف خلف الفريق وتسانده إلى آخر لحظة من عمر المباراة.

حسن رستم: اللاعبون جاهزون والكل متحمس للفوز –

قال مساعد مدرب الشباب حسن رستم: المباراة الماضية امام مسقط كانت صعبة حيث لم نتوفق في ترجمة الفرص الى اهداف ولكن الدقائق الاخيرة بذل اللاعبون قصارى جهدهم للفوز بالمباراة واستطعنا ان نقلب النتيجة ونكسب الثلاث نقاط وما زلنا نبحث عن جمع اكبر عدد من النقاط قبل انتهاء الدور الأول و نسعى ان نبقى مع الكبار والفريق جيد ويملك عناصر ونجوما تستطيع ان تعتلي الصدارة وظروف الدوري في كل موسم يختلف عن الموسم السابق ولكن الشباب يسعى لأن يحافظ على مكانته في هذا الموسم . السلام من الفرق الجيدة والتي يتطور مستواها من مباراة لأخرى، نسعى ان نوقف السلام على ارضه واللاعبون جاهزون والكل متحمس لكسب النقاط الثلاث والجماهير هي من تجعل الفريق يفوز ونتمنى الاستمرار والمؤازرة اذا ما اردنا تحقيق الافضل في الدوري.