البشائر يسعى لتحقيق نتيجة مماثلة مع صور بعد فوزه على بدية

أدم – ناصر الخصيبي –

حقق الفريق الكروي لنادي البشائر أمس الأول فوزا مهما على نظيره نادي بدية بنتيجة 2/‏‏1 ضمن منافسات دوري الدرجة الأولى لكرة القدم ليصبح في المركز الثالث برصيد 7 نقاط من فوزين على بهلا بهدف وحيد وبدية بنتيجة 2/‏‏1 وتعادل سلبي مع نزوى وخسارة من الرستاق بنتيجة 3/‏‏2 ونظيره صلالة 2/‏‏1 في مجموعته الثانية التي تضم أندية الرستاق وصور وبدية وبهلا وصلالة ونزوى، أما بدية فقد تراجع للمركز الرابع برصيد 7 نقاط من فوزين حققهما على الرستاق بنتيجة 2/‏‏1 وبالنتيجة نفسه على نزوى وتعادل إيجابي مع بهلا بهدف لكلا الفريقين وخسارتين من صور بنتيجة 3/‏‏1والبشائر 2/‏‏1، وسيلعب البشائر وبدية جولتهما المقبلة بعد غد حيث يلتقي البشائر مع صور على مجمع صور وبدية سيواجه صلالة على أرضه.

حققنا المطلوب

وأعرب المدرب الوطني عبدالعزيز بن منصور الريامي مدرب البشائر عن فرحته وسعادته بنتيجة مباراته مع بدية وقدّم تهنئته لإدارة النادي وللاعبين وَجماهير النادي ومتابعيه على هذا الفوز المعنوي متأملا أن تستمر الانتصارات ويتحسن المستوى للفريق خلال الاستحقاقات المقبلة.
وحول المباراة أوضح الريامي أن دخوله للمباراة مهم والكل على علم بمدى أهميتها لدى الفريق وأي تفريط بها قد يدخل الفريق في مجموعته بحسابات معقده للوصول إلى مصاف الأندية المتقدمة بالترتيب ولذلك كان لزاما علينا تقليص الفارق من النقاط وحتى نكون قريبين من فرق الصدارة- ولله الحمد- حققنا ما كنا نرجوه ونخطط من أجله طوال فترة الإعداد لهذه المباراة ومع أننا لعبنا بضغط نفسي كوننا لا نملك إلا خيار الفوز إلا أننا قدمنا مباراة كبيرة مع نظيرنا فريق بدية من حيث المستوى الفني والندية القوية والحماس الشديد والرغبة الأكيدة للفوز فقد اتسمت المباراة بالتكافؤ الكبير من حيث صناعة الفرص والضغط العالي ورغبة الفوز وكنا أكثر حظا في الاستغلال بالهدف المبكر عن طريق اللاعب المغربي المحترف عثمان بوقال في الشوط الأول الذي أنهى به الشوط أما الشوط الثاني فجاء بوتيرة الشوط الأول نفسها إلا أن حالة الطرد الذي تعرض لها لاعبنا أسعد باروت في الدقائق الأولى من الشوط الثاني جعلتنا نغير حساباتنا بإخراج مهاجم ودفع بلاعب مدافع مما أتاح مجالا كبيرا لفريق بدية بالضغط الهجومي ومع ذلك حاولنا التحكم بوسط الملعب والاعتماد على الكرات المرتدة لأننا كنا نشاهد اندفاع لاعبي بدية ورغبتهم الأكيدة في إحراز هدف التعادل مع تركهم لمساحات على جنبي خط ظهرهم والتي من خلالها استطعنا الاستفادة من هذه المساحات بوجود النقص العددي استطعنا أحراز هدف التعزيز عن طريق اللاعب المحترف الحسن موترولا ولكن فريق بدية ظل ينافس حتى آخر دقيقة من عمر المباراة ليتحقق له هدف التقليص في الدقيقة 90 من عمر المباراة. وأضاف: الريامي أن هذا الهدف قد وضع البشائر تحت ضغط هجومي ونفسي مرة أخرى مع إضافة خمس دقائق وقت بدل الضائع للشوط وكان لزاما علينا إخراج مهاجم والدفع بمدافع آخر لتعزيز خط الظهير لنصبح أكثر تماسكا حتى نهاية المباراة وحول الاستعدادات لمواجهة صور بعد غد بمجمع صور أوضح الريامي أنه بدأنا الإعداد للمباراة والتي سنختتم بها الدور الأول من الدوري آملين أن تكون مسك الختام لنا بتحقيق نتيجة إيجابية تسعد الجميع من إدارة وجماهير ومتابعين حيث إن هذه المباراة ستكون صعبة على الفريقين ويصعب التوقع بنتيجتها رغم أن فريق صور يلعب على أرضيته وبين جماهيره ويملك نخبة من اللاعبين المحليين والمحترفين ويعد الأفضل من خلال إتاحة الفرصة له في برنامج تدريبي تحضيري مؤكدا الريامي أن فريقه ليس بأقل من هذه التعاقدات والتحضيرات فلديه مجموعة من اللاعبين المجيدين الذين يملكون الإمكانيات الفنية والبدنية والمهارية لمواجهة نظيره صور وتقديم مستوى عال والذي سيمتع جماهير الفريقين وكل ما علينا عمله كجهاز فني الآن التفكير بالطريفة والأسلوب الصحيح الذي يضمن لنا الخروج بنتيجة إيجابية ونحن جاهزون لهذه المواجهة المهمة والقوية.

تفاجأنا بالهدف المبكر

أما التونسي كريم سعيدي مدرب بدية فقد قدّم تهنئته لفريق البشائر على فوزه المستحق وحصوله على 3 نقاط المباراة مشيرا إلى جدارة فوز البشائر وأن المباراة لم تصل في مستواها الفني والتكتيكي لم تصل إلى المستوى المتوسط حيث إن الأداء بين الفريقين كان متقاربا حيث إن صنع الفارق بالمباراة هي الروح الحماسية من جانب لاعبي البشائر التي جعلتهم الخروج بثنائية عكس بدية فقد تفاجأنا بهدف مبكر خلال الشوط الأول فكانت لنا تغييرات لتعزيز الهجوم وإيجاد الحلول في الرجوع للمباراة ورغم النقص العددي للبشائر لم يتمكن بدية من التعامل معه وذلك بسبب افتقاد الكرات القصيرة وإبعاد اللاعبين من بعض وعدم استغلال الأطراف كما أن اللاعبين في حالة التسرع وافتقاد السرعة ويرجع ذلك لعامل الخبرة لدى اللاعبين وكان الرجوع في الدقائق الأخيرة من المباراة من خلال إضاعة فرص محققة والتي لم تستغل من لاعبينا رغم ظروف المباراة في النقص العددي للبشائر الذي لم يستغل بالشكل المطلوب للخروج بنتيجة إيجابية موضحا كريم سعيدي أن من خلال هذه المباراة تعلمنا من أخطائنا والبشائر مستحق للفوز من خلال روحه القتالية والرغبة للفوز كانت هي الأفضل منا وأن القادم- بمشيئة الله تعالى- سيكون الأفضل من خلال مشوار الدوري الطويل حيث إننا نجد ترتيب المجموعة بين جولة وأخرى يتفاوت بين أندية المجموعة حيث لا يوجد لدينا الوقت للتأسف على نتيجة المباراة وستكون مواجهتنا المقبلة بعد غد مع صلالة وعلى أرضنا وسنحاول الاستعداد لها مباشرة بعد هذه المباراة واستغلال عاملي الأرض والجمهور وتفادي الأخطاء الفنية والدخول في المنافسة بروح حماسية أكثر وندية أفضل لتحقيق نتائج إيجابية لنادي بدية ترضي جمهوره ومتابعيه راجيّا كريم سعيدي التوفيق للأندية المشاركة بالدوري.