جنوب إفريقيا: إعادة توجيه تهم بالفساد ضد الرئيس زوما

جوهانسبرج – (د ب أ): اصبح بالإمكان إعادة توجيه مئات التهم بالفساد ضد رئيس جنوب إفريقيا المحاصر جاكوب زوما، بعدما خسر أمس قضية استئناف، أمام محكمة الاستئناف العليا، كانت تهدف إلى عرقلة أعادة توجيه هذه الاتهامات.
ويعد هذا الحكم أحدث حلقة من المعركة القانونية التي بدأت منذ عام 2007،عندما وجهت هيئة الادعاء بجنوب إفريقيا اتهامات بالفساد ضد زوما بسبب رشاوي مزعومة في إطار صفقة أسلحة بملايين الدولارات.
وقال زوما إن هناك دوافع سياسية وراء الاتهامات، وأنه تم اختلاقها من جانب فصيل داخل حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم كان يدعم الرئيس السابق تابو مبيكي.
وكان إسقاط القضية من جانب ممثلي الادعاء مثير للجدل، ولكن سرعان ما طالب التحالف الديمقراطي المعارض بمراجعة القضية والنظر فيها من جديد. وفاز التحالف الديمقراطي بهذه الجولة في محكمة أدنى درجة، لذلك لجأ زوما إلى محكمة الاستئناف العليا، ولكن المحكمة العليا أيدت القرار السابق أمس.
وقال إريك ليتش، القاضي في محكمة الاستئناف العليا، في تصريحات تلفزيونية اليوم إن «الطعون تم رفضها مع إلزام الخاسر بدفع نفقات المحكمة».
ويفتح هذا الطريق الآن أمام إعادة توجيه التهم، البالغة 783 تهمة، ضد الرئيس.
وقالت الرئاسة في بيان: «إن قرار محكمة الاستئناف العليا أمس على الرغم من كونه مخيبا للآمال، كان متوقعا». ووفقا لبيان الرئاسة فإن الأمر يرجع حاليا إلى سلطة الادعاء الوطنية لتقرير ما اذا كانت ستحاكم زوما أم لا. وذكر البيان أن الرئاسة «تتوقع صدور قرار شرعي وقانوني ».
ويعتقد منتقدون أن زوما نزع الشرعية عن حزب المؤتمر الوطني الإفريقي وحركة التحرير التي تحكم » منذ إنهاء نظام الفصل العنصري عام 1994، ويصفه البعض بـ «الرئيس الذي لا تلتصق به التهم» لأنه نجح حتى الآن في النجاة من مشكلات قانونية متعددة.
وقال حزب المؤتمر الوطني الإفريقي في بيان بعد الحكم إنه «تابع» قرار المحكمة العليا ولديه «ثقة كاملة في القضاء».