قتيلان وجرحى في تفجير انتحاري قرب مركز شرطة بدمشق

محادثات لإجلاء مدنيين محاصرين من قبل داعش بالرقة –
دمشق – (أ ف ب): أقدم ثلاثة انتحاريين على تفجير أنفسهم امس قرب مركز قيادة شرطة دمشق، وفق ما أفادت وزارة الداخلية السورية ما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة ستة آخرين بينهم طفلان، في اعتداء هو الثاني من نوعه على مقر أمني في العاصمة في أقل من أسبوعين. ونقل التلفزيون الرسمي السوري عن وزارة الداخلية السورية في شريط عاجل « انتحاريان يحاولان اقتحام قيادة الشرطة في شارع خالد بن الوليد» في وسط دمشق. وأوضحت الوزارة أن حرس المقر قام «بالاشتباك معهما مما اضطرهما لتفجير نفسيهما قبل الدخول إلى قيادة الشرطة».

إثر ذلك، تمكنت الشرطة وفق وزارة الداخلية، «من محاصرة انتحاري ثالث خلف مبنى قيادة الشرطة ما اضطره لتفجير نفسه» أيضاً.
ويعد المبنى المستهدف المقر الرئيسي لقيادة شرطة دمشق. وواصل مجلس الرقة المدني امس إجراء «محادثات» لضمان ممر آمن للمدنيين العالقين في جيوب ما زالت تحت سيطرة تنظيم داعش في مدينة الرقة، التي تقترب قوات سوريا الديمقراطية من تحريرها بدعم من واشنطن.
وأعلن التحالف الدولي بقيادة واشنطن الداعم لقوات سوريا الديمقراطية في بيان ليل أمس الأول، أن «مجلس الرقة المدني يقود محادثات لتحديد أفضل طريقة لتمكين المدنيين المحاصرين من قبل داعش من الخروج من المدينة، حيث يحتجز الإرهابيون مدنيين كدروع بشرية».