وفاة طفلة ترفع حصيلة حريق متعمد إلى 8 بالبرازيل

ساو باولو – (أ ف ب): توفيت طفلة في الرابعة بعدما رش حارس دار حضانة، الكحول على أطفال وأضرم النار فيهم ما رفع حصيلة الضحايا إلى ثمانية أطفال فضلا عن معلمة.
ووقع الحادث الذي سبب صدمة في البرازيل صباح الخميس في حي فقير في مدينة جانوبا البالغ عدد سكانها 70 ألف نسمة والواقعة على بعد 600 كيلومتر من بيلو اوريزونتي عاصمة ولاية ميناس جيرايس.
وقد أقدم حارس ليلي في دار الحضانة إلى رش الضحايا بالكحول قبل أن يضرم النار بالمكان.
وتوفيت الطفلة متأثرة بإصابتها السبت على ما قالت فرق الإسعاف لوكالة فرانس برس.
وباتت حصيلة الحادث تسعة قتلى هم ثمانية أطفال جميعهم في الرابعة ومعلمة في الثالثة والأربعين حاولت إنقاذهم.
وأدى الحريق إلى إصابة نحو أربعين شخصا بجروح.
وقد توفي الفاعل ايضا جراء إصابته بحروق.
وأفادت السلطات انه كان يعاني من «أمراض نفسية» منذ العام 2014.
وأعلنت بلدية المدينة حدادا رسميا لسبعة ايام واعرب الرئيس البرازيلي ميشال تامر الخميس عن «تضامنه مع ضحايا هذه المأساة».