حصر فنون الموسيقى بولايتي شليم وجزر الحلانيات والمزيونة

مسقط 30 سبتمبر٢٠١٧ /العمانية / أنهى فريق بحث ميداني من مركز عٌمان للموسيقى

التقليدية التابع لمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم بديوان البلاط السلطاني اليوم

جولة ميدانية في ولايتي شليم وجزر الحلانيات والمزيونة في اطار مهمة لحصر أنماط

الموسيقى التقليدية وممارسيها من الأفراد والفرق ومناسبات أدائها وآلاتها وذلك في إطار

مشروع حصر الممارسين للموسيقى التقليدية العمانية الذي ينفذه المركز.

وقال مسلم بن أحمد الكثيري مدير مركز عُمان للموسيقى التقليدية لوكالة الانباء العمانية

إن الفريق الذي زار الولايتين بمحافظة ظفار سعى لتغطية مراكز الولايتين ونياباتها

وكانت النتائج اكثر من المتوقعة خاصة في التعرف على الفنون البدوية وفنون البحر

والغناء المصاحب للعمل السائدة في الولايتين ، وتم تصوير نماذج من الاداء الفني لهذه

الفنون التقليدية في بيئتها تصويرا مرئيا وضوئيا وصوتيا ومنها فنون كادت ان لا تمارس

حاليا ، كما تم مقابلة الممارسين خاصة من كبار السن وتسجيل اسماء الحافظين لتلك

الفنون وبعض بيانتاهم واسماء الفنون والمناسبات التي تؤدى فيها تلك الفنون والاشعار

التي يتم ترديدها فيها ورواياتهم حولها.

وأعرب عن تقدير مركز عمان للموسيقى التقليدية وشكره لكل الجهود التي بذلت لتسهيل

مهمة فريق الحصر والتعاون المثمر والمخلص من المسؤولين والشيوخ والمواطنين

والافراد الذين شاركوا في اداء الفنون وتجاوبهم مما يؤكد الاهتمام لديهم بتوثيق التراث

والمحافظة عليه .

وأكد الكثيري أن مشروع حصر أنماط الموسيقى التقليدية وممارسيها ستوفر نتائجه

معلومات مهمة للباحثين والدارسين للموسيقى التقليدية، إلى جانب ذلك ستفيد قوائم

الحصر القائمين على تنظيم أنشطة المركز الذي يتطلع إلى توسيع نشاطاته وفعالياته إلى

جميع محافظات وولايات السلطنة وفتح عضوية بيت الموسيقى العمانية بالمركز

للممارسين إضافة إلى أهميته في الجانب التوثيقي حيث يسعى المركز الى استكمال انجاز

دليل الممارسين باعتباره البداية نحو تحقيق هدف كتابة تاريخ الموسيقى العمانية.

/ العمانية/

ع م