برامج توعوية وتثقيفية عن الأوزون بشمال الباطنة

صحار – سيف بن محمد المعمري –

نفذت إدارة البيئة والشؤون المناخية بمحافظة شمال الباطنة ممثلة بقسمي الشؤون المناخية والتوعية والإعلام مناشط وبرامج توعوية وتثقيفية احتفالا باليوم العالمي لطبقة الأوزون.
وشمل البرنامج ولايات الخابورة وشناص والسويق وصحم بمحافظة شمال الباطنة، كما تم تنفيذ خلاله عدد من المناشط التوعوية والتثقيفية لطلاب المدارس للحلقتين الأولى والثانية وتعريفهم بأهمية طبقة الأوزون وكيفية حمايتها، منها أولاً محاضرة لطلاب الحلقة الأولى التي تم تنفيذها في مدرستي الريان وبحضور طلاب من مدرسة زهرة المدائن التابعتا لولاية الخابورة، ومدرسة الابتكار بولاية صحم، وهم فئة الأطفال .
وشملت المحاضرة التعريف بغاز الأوزون وأهمية هذه الطبقة وكم تبعد عن كوكب الأرض،و تأثير زيادة أشعة الشمس «الفوق البنفسجية» وأهم المواد التي تستنفذ طبقة الأوزون، ودور طلاب المدارس في حماية هذه الطبقة، واختتم العرض بجهود السلطنة في مجال حماية الأوزون، وفي نهاية العرض تم طرح بعض الأسئلة على الطلبة الحضور وتعزيزا لهم تم توزيع الهدايا والجوائز، ثم تلى العرض عمل ورشة تلوين لبعض الرسومات للأطفال والتي تتحدث عن طبقة الأوزون، ثم بعدها تم اختيار أجمل تلوين لمجموعة من الرسومات، وتعليقها على أحد جدران المدرسة، موضحين دور ومشاركة المدرسة في فعالية حماية طبقة الأوزون، أما لمدارس الحلقة الثانية والتي تم تنفيذها في ولايتي شناص والسويق ابتدأ العرض بمحاضرة عن طبقة الأوزون، تلاها فقرة نحن نسأل وأنت تجيب، بالإضافة إلى عمل ورشة رسم في مدرسة الوفاء بالسويق وتنفيذ عرض مسرحي يعبر عن معاناة كوكب الأرض بسبب أنشطة البشر، كما وقدمت جماعة الصحافة المدرسية منشور تم توزيعه على صفوف المدرسة يحوي نبذة عن طبقة الأوزون وكيفية حمايتها والأخطار التي تحدق بها، وفي نهاية اللقاء تم تكريم المعلمات المساهمات في إحياء فعالية حماية طبقة الأوزون بالمدرسة.
ويُصَادف هذا العام 2017 الذكرى الثلاثين لبروتوكول مونتريال، وكجزء من الاحتفالات بهذه الذكرى السنوية أطلقت أمانة الأوزون التابعة للأمم المتحدة حملة اتصالات يوم الخميس الماضي تحت شعار «رعاية جميع أنواع الحياة على كوكبنا»، حيث تسعى للاحتفال بالإنجازات الرئيسية لبروتوكول مونتريال في حماية طبقة الأوزون والمناخ، وزيادة اعتراف الجمهور بنجاح البروتوكول وتأثيره، وتوليد مزيد من الدعم للاتفاقية والبروتوكول وولايته الجديدة بالتخفيض التدريجي لمركبات الكربون الهيدروفلورية التي لها تأثير احترار مناخي بموجب تعديل كيغالي الذي اعتمد في عام 2016.
وانضمت السلطنة إلى كل من اتفاقية فيينا لحماية طبقة الأوزون، وبروتوكول مونتريال بشأن المواد المستنفدة لطبقة الأوزون وتعديله في كل من لندن وكوبنهاجن، وذلك بموجب المرسوم السلطاني السامي رقم (73/‏‏‏‏98)، كما صادقت في عام 2004م على تعديلي البروتوكول المذكور في كل من مونتريال وبكين، بموجب المرسوم السلطاني رقم (106/‏‏‏‏ 2004)، مؤكدة بذلك اهتمامها ودعمها المستمر لجهود المجتمع الدولي في مواجهة التحديات المعنية بالبيئة والشؤون المناخية؛ حيث يحدد بروتوكول مونتريال الإجراءات والخطط الواجب اتباعها على المستوى العالمي والإقليمي والمحلي؛ للتخلص تدريجيا من المواد المستنفدة لطبقة الأوزون، كما يدعو إلى تكريس الجهود لتنفيذ أنشطة تتـفـق مع أهداف البروتوكول وتعديلاته.
وتشارك السلطنة دول العالم الاحتفال باليوم العالمي لطبقة الأوزون، الذي يُصادف 16 سبتمبر من كلِّ عام، في وقت حقَّقتْ فيه السياسات والبرامج التي تنفذها وإجراءات التحكم في استيراد المواد المستنفدة لطبقة الأوزون نجاحات خلال فترة وجيزة، إضافة للجهود التي تبذلها لمساندة المجتمع الدولي في التصدي لتحديات تآكل واستنفاد هذه الطبقة.