لائحة السلامة والصحة المهنية تلزم أصحاب العمل بإيجاد المكان الجيد ذي الإضاءة والتهوية المناسبة

توفير البيئة الآمنة للعمال تؤدي إلى راحة الموظف ورفع الإنتاجية ويقلل الخسائر –
ضرورة إجراء فحـوصـات دوريـة للعمـال الذين يتعرضـون للمخـاطر البيـولوجية –
تقرير- شمسة الريامية –

في الوقت الذي يطالب المشتغلون في مجال الصحة والسلامة المهنية في السلطنة برفع نسبة التعمين في هذا المجال، تسعى كافة الجهات وخاصة الشركات العاملة في قطاع النفط والغاز، والكهرباء، والمطارات، والإنشاءات إلى تحسين البيئة الآمنة والملائمة للعاملين، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى استقطاب المزيد من مخرجات التعليم العالي، ويسهم كذلك في استقرار الموظف وراحته، ويرفع مستوى الإنتاجية، ويقلل من الخسائر سواء المادية أو البشرية.

وقد أكد الخبراء في مجال السلامة المهنية على ضرورة وضع خطة عمل متكاملة وشامله لتدريب العاملين في الشركات والمؤسسات للتعامل مع المواقف المختلفة، والالتزام باللوائح والتعليمات في هذا الجانب.

وأصدرت وزارة القوى العاملة مؤخرا لائحة السلامة والصحة المهنية، تلزم فيها صاحب العمل بتوفير الحماية المناسبة لسلامة العمال في أماكن العمل ومن أهمها المباني الجيدة، بحيث تكون سقوفها مقاومة للحريق، والأدوات المستخدمة في العمل لابد أن تكون مستوفية للمواصفات والاشتراطات الصحية، إضافة إلى استخدام الحوامل والرفوف أو السيور الناقلة أو غيرها من الوسائل المناسبة أثناء نقل المواد بين محطات العمل المختلفة بدلا من نقلها بشكل يدوي، وضرورة ردم المستنقعات والتجمعات المائية المكشوفة القريبة من أماكن العمل أو مرافقه المختلفة.
أما فيما يتعلق بأرضيات المباني، فلا بد أن تكون صلبة وسهلة التنظيف ولا تتشرب المياه أو الزيوت، وأن يوضع سياج حول قنوات التصريف أو الفتحات الأرضية بما لا يقل ارتفاعه عن متر، فضلا عن توفير ممرات بالطرق الرئيسية تتلاءم وعدد العمال والمعدات ووسائل النقل، وضرورة تحديد أماكن المرافق ومنافذ الخروج والدخول إليها، ومنافذ الطوارئ.
وعلى أصحاب العمل -وفقا للائحة- توفير كرسي مناسب وقابل للتعديل إذا كانت مهام العمل تتطلب قيام العامل بإنجاز العمل في وضعية الجلوس، وعلى أرباب العمل أيضا وقاية العمال من أخطار تتعلق بالسقوط والشظايا المتطايرة، والأجسام الحادة، والسوائل الملتهبة والكاوية.

مستوى الإضاءة

أما الإضاءة لابد من أن تكون كافية ومناسبة وتوزيعها في مكان العمل بطريقة متجانسة، إضافة إلى أن زجاج النوافذ لابد أن تكون نظيفة من الداخل والخارج بشكل مستمر، وعلى صاحب العمل الاهتمام بالنظافة والصيانة المستمرة للمصابيح وأجهزة الإنارة.

نظام التهوية

ووفقا للائحة، من الضروري أن يقوم صاحب العمل بتوفير نظام تهوية جيد في مكان العمل بحيث يقوم بسحب الهواء الملوث بكل فعالية، ولابد أيضا ان تكون فتحات للتهوية في أسقف المخازن وأسفلها. ويجب أن لا تقل نسبة الأكسجين عن 21% من النسبة الموجود في الهواء الطلق، وأن لا تقل عن 19.5% في الإنشاءات تحت سطح الأرض. أما الرطوبة فلابد أن لا تزيد عن 80% في مكان العمل، وفي حالة زيادتها عن هذا الحد يتوقف العمل، أو يتم نقلة إلى مكان آخر.

درجات الحرارة

وعلى صاحب العمل استخدام الوسائل الفنية للتحكم والسيطرة على درجات الحرارة المرتفعة في مكان العمل مثل المواد العازلة والممتصة أو العاكسة للحرارة، ووضع العمليات التي تتميز بالحرارة المرتفعة في مكان مستقل بحيث لا تحدث ضررا بالعمال. إضافة إلى عدم تشغيل العمال في المواقع الإنشائية في أشهر الصيف وخاصة في يونيو ويوليو وأغسطس من كل عام.

الضوضاء

وتلزم اللائحة المتعلقة بالصحة والسلامة المهنية أصحاب العمل في الشركات باستخدام الطرق المتعددة لمنع أو تقليل الضوضاء من خلال استخدام أرضيات تستطيع امتصاص الذبذبات الصوتية، أو تركيب الأجهزة والحواجز العازلة والممتصة للصوت على الآلات والمعدات التي يصدر عنها ضوضاء، إضافة إلى عزل العمليات التي يصدر عنها ضوضاء عن الحد المسموح به بعيدا عن العمل أو تخصيص غرف عازلة للصوت.

أماكن النوم

لابد أن تكون مساكن العمال مصنوعة من المواد المقاومة للحريق مثل الخشب أو الخيام، وتخصيص مساحة أربعة أمتار على الأقل في مكان النوم لوضع السرير، مع ضرورة ترك مسافة بين سرير وآخر، كما من الضروري وجود فتحات كافية للإضاءة والتهوية، وتعقيم المساكن بشكل مستمر، ومكافحة الحشرات والقوارض.
الرعاية الصحية

وتلزم المادة (19) من اللائحة، صاحب العمل ضرورة إجراء الفحوصات الطبية للعمال المرشحين للعمل في ظروف يمكن أن يكونوا عرضة للإصابة بأحد أمراض المهنة، وذلك للتأكد من قدراتهم البدنية والعقلية والنفسية لمباشرة العمل. ويتعين أيضا على صاحب العمل تطعيم العمال الذي يتعرضون للمخاطر البيولوجية وذلك ضد الأمراض المعدية أو السارية التي من الحيوانات أو من المرضى أو المعرضين لها.

بيئة العمل

لابد أن تكون بيئة العمل معززة للصحة من خلال نشر الوعي والثقافة المتعلقة بالنظام الغذائي والصحي، وممارسة الرياضة، فضلا عن تعزيز الصحة النفسية من خلال تقديم رعاية خاصة لهم وإعطائهم فرصة للتكييف، ومحاولة إشراكهم في صنع القرارات، وفض الاحتكاكات بين العاملين بطرق عملية وسليمة.