ارتفاع النفط تراجع بعد انخفاض مخزونات الخام في الولايات المتحدة

58.05 دولار لبرميل «برنت» –
«عمان» ـــــ «رويترز»: ارتفعت أسعار النفط بالسوق الأوروبية أمس بعد يومين من التراجع ضمن عمليات تصحيح وجني أرباح ، وقفز النفط الخام الأمريكي لأعلى مستوى في خمسة أشهر بعد انخفاض مخزونات الخام في الولايات المتحدة للمرة الأولى في شهر ، وارتفع خام برنت فوق 58 دولارا للبرميل مع استمرار المخاوف بشأن إمدادات النفط من إقليم شمال العراق.

وصعد خام برنت إلى مستوى 58.05 دولار للبرميل من مستوى الافتتاح 57.64 دولار ، وسجل أعلى مستوى 58.11 دولار ، وأدنى مستوى 57.09 دولار. وارتفع الخام الأمريكي إلى مستوى 52.70 دولار للبرميل من مستوى الافتتاح 52.02 دولار ، وسجل أعلى مستوى 52.80 دولار الأعلى منذ 18 أبريل، وأدنى مستوى 51.85 دولار. وفقد النفط الخام الأمريكي «تسليم نوفمبر»عند تسوية الأمس نسبة 0.1% ، في ثاني خسارة يومية على التوالي ، وانخفضت عقود خام برنت «عقود نوفمبر» بنسبة 1.5% ، بفعل عمليات تصحيح من أعلى مستوى في 26 شهرا 59.48 دولار
في الولايات المتحدة أعلنت إدارة معلومات الطاقة بالأمس انخفاض مخزونات الخام بنحو 1.8 مليون برميل، للأسبوع المنتهي في 22 سبتمبر، على عكس توقعات الخبراء ارتفاع بمقدار 2.9 مليون برميل ، في أول انخفاض أسبوعي خلال شهر ، في علامة على تحسن الطلب في أكبر مستهلك للنفط بالعالم مع انحسار آثار الإعصار هارفي. وقفزت الصادرات الأمريكية لمستوى قياسي جديد عند 1.49 مليون برميل يوميا بزيادة قدرها 61 بالمائة ، وبالنسبة للإنتاج زاد الأسبوع الماضي بمقدار 37 ألف برميل ، في ثالث زيادة أسبوعية على التوالي إلى إجمالي 9.55 مليون برميل يوميا ، وهو أعلى مستوى للإنتاج منذ يوليو 2015.
وفي تعاملات مبكرة استقرت أسعار النفط أمس الخميس لتلتقط أنفاسها بعد مكاسب بفعل تصاعد التوترات في شمال العراق. واستقر خام القياس العالمي مزيج برنت دون تغير يذكر عند 57.90 دولار للبرميل. وسجل السعر أعلى مستوياته في أكثر من عامين عندما بلغ 59.49 دولار يوم الثلاثاء الماضي بعد أن حدا استفتاء يوم الاثنين تركيا إلى التهديد بغلق خط الأنابيب الذي ينقل نفط الإقليم قبل أن تتراجع عن ذلك. وارتفع الخام الأمريكي الخفيف خمسة سنتات إلى 52.19 دولار بعد أن زاد 26 سنتا أمس الأول الأربعاء مقتربا من أعلى مستوياته في خمسة أشهر.
وقال تاماس فارجا المحلل لدى بي.في.إم أويل أسوسيتس للسمسرة في لندن «جني الأرباح وحقيقة أن صادرات النفط الكردية لم تتأثر بالاستفتاء على ما يبدو دفعا الخام للانخفاض». وأضاف «لكن أعتقد أن السوق ستتعزز من جديد. وشمال ويصدر إقليم شمال العراق حاليا 500 ألف إلى 550 ألف برميل يوميا. ستكون تلك خسارة كبيرة للسوق».

أسواق آسيا

وفي التعاملات الآسيوية هبطت أسعار النفط أمس وتخلى الخام الأمريكي عن بعض المكاسب التي حققها في الجلسة السابقة بدعم من هبوط غير متوقع في المخزونات، بينما واصل خام برنت التراجع عن أعلى مستوى في 26 شهرا الذي سجله في الآونة الأخيرة.
وانخفض خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 22 سنتا، أو ما يعادل 0.4 بالمائة، إلى 51.92 دولار للبرميل بعدما ارتفع 26 سنتا في الجلسة السابقة إلى مستوى يقل قليلا عن ذروته في خمسة أشهر. ونزل خام برنت 41 سنتا، أو ما يعادل 0.7 بالمائة، إلى 57.49 دولار للبرميل مواصلا ابتعاده عن أعلى مستوى في أكثر من عامين الذي بلغ يوم الثلاثاء الماضي عند 59.49 دولار للبرميل بعد انخفاضه بنحو واحد بالمائة في الجلسة السابقة. وانخفضت مخزونات الخام الأمريكية 1.8 مليون برميل الأسبوع الماضي حسبما ذكرت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية الأربعاء مقارنة مع توقعات بزيادة قدرها 3.4 مليون برميل.
وأعطى انخفاض المخزونات بعض الدعم لأسعار النفط مع عودة المصافي إلى العمل بعد الإعصار هارفي الشهر الماضي لكن مخزونات البنزين ارتفعت بشكل مفاجئ في الوقت الذي انخفضت فيه مخزونات نواتج التقطير بأقل من المتوقع . وقال بن لو برون محلل الأسواق لدى أوبشن إكسبرس في سيدني إنه بينما أعطت البيانات صورة مختلطة، تحسنت آفاق الطلب.

إغلاق الأربعاء

وتراجعت عقود برنت أمس الأول لكن الخام الأمريكي صعد بعد أن سجلت المخزونات في أكبر مستهلك للنفط في العالم انخفاضا غير متوقع بينما تستأنف مصافي التكرير عملياتها في أعقاب الإعصار هارفي الذي ضرب منطقة ساحل الخليج في الولايات المتحدة الشهر الماضي. ونزلت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق من أعلى مستوى في 26 شهرا مع انخفاضها 54 سنتا أو حوالي 1 بالمائة لتبلغ عند التسوية 57.90 دولار للبرميل. وأغلقت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط مرتفعة 26 سنتا أو 0.5 بالمائة عند 52.14 دولار لكنها تبقى دون أعلى مستوياتها في خمسة أشهر.
وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية إن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة هبطت 1.8 مليون برميل الأسبوع الماضي في حين كانت توقعات المحللين تشير إلى زيادة قدرها 3.4 مليون برميل. وأعطى هذا الهبوط في المخزونات دعما لأسعار النفط. لكن مخزونات البنزين سجلت زيادة مفاجئة.
وقال متعاملون إن مكاسب الخام الأمريكي سيقيدها تعافي إنتاج النفط في الولايات المتحدة. وأشارت بيانات إدارة معلومات الطاقة إلى أن إنتاج النفط الأمريكي ارتفع إلى 9.55 مليون برميل يوميا الأسبوع الماضي أو أعلى من مستوياته قبل الإعصار هارفي.