«أوقاف» شمال الشرقية تطلق قافلة وعظية بدماء والطائيين

القابل-راشد بن محمد الحارثي –

تنطلق صباح الغد فعاليات القافلة الوعظية التي نظمتها إدارة الأوقاف والشؤون الدينية بمحافظة شمال الشرقية ممثلة في قسم الوعظ والإرشاد تحت عنوان «الأسرة السعيدة كيف تعيش» والتي تبدأ بولاية دماء والطائيين وتشمل مختلف ولايات المحافظة حيث سيتم توزيع عدد من الوعاظ ومشرفي الكوادر الدينية وأئمة المساجد على مختلف ولايات محافظة شمال الشرقية حيث يشمل برنامج القافلة محاضرات دينية ولقاءات فردية لعدد من المواطنين بالقرى التي تشملها القافلة ففي ولاية دماء والطائيين سيتم تنفيذ 9 محاضرات دينية مختلفة وإلقاء 10 دروس في الوعظ والإرشاد وذلك بمشاركة علي بن حمد الحسني مشرف كوادر دينية إلى جانب ماجد بن محمد البطاشي وحكيم بن محمد الحسني وتوفيق بن عبيد العويدي حيث تم اختيار عدد من الجوامع والمساجد وهي مسجد الولجة وجامع العرجلي ومسجد خبة ومسجد النقيب ومسجد سيح بو سبخ ومسجد حيل الكهوف ومدرسة أبي العاص. وحول فعاليات هذه القافلة الوعظية يقول سيف بن حمود بن ناصر المحرزي رئيس قسم الوعظ والإرشاد إن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية تقوم بدور كبير في نشر الوعي الديني لدى المجتمع وتسعى وبصفة دائمة إلى إقامة الأنشطة والفعاليات التي تخدم الصالح العام على مدار العام ، وأضاف أن عام 2015 حظي بالعديد من الفعاليات المختلفة حيث تم تفعيل نشاط القوافل الوعظية خلال العام لتشمل كافة ولايات المحافظة حيث تهدف هذه القوافل إلى نشر الوعي وتعزيز القيم والأخلاق ونشر مبدأ التسامح والوسطية ، والاهتمام بسيرة المصطفى عليه الصلاة والسلام ، وتأصيل مبدأ القدوة الحسنة، مؤكداً أن الوزارة أعدت العديد من الخطط للعمل الوعظي والتوعوي وبالتعاون مع العديد من الجهات الحكومية والخاصة وتستهدف جميع شرائح المجتمع لما يعود بالخير على الوطن والمواطن مشيرا إلى أهمية دور المجتمع الفعّال في التربية حيث يجب على المؤمن أن يستلهم أسس التربية من كتاب الله وسيرة النبي صلى الله عليه وسلم فلقد كان عطوفا بأمته رحيما بأهله يعطي كل ذي حق حقه لكي يتأصل مبدأ القدوة الحسنة، كما إن لتربية الأبناء أهميتها نظرا لكونها مشاركة بين الوالدين وللمجتمع دور فعّال في التربية ويجب على المؤمن أن يستلهم أسس التربية من كتاب الله وسيرة النبي صلى الله عليه وسلم، مؤكداً أن الوزارة أعدت العديد من الخطط للعمل الوعظي التوعوي ، خلال العام الجاري بالتعاون مع العديد من الجهات الحكومية والخاصة، وتشمل كافة ولايات المحافظة.
من جانبه أشار سليمان بن محمد المسكري المدير المساعد لإدارة الأوقاف والشؤون الدينية بالمحافظة أن هذه القوافل تأتي تلبية لحاجة المجتمع الروحية خاصة في القرى البعيدة بالتعاون مع المجتمع نفسه لتعزيز الشراكة القائمة مع أولياء الأمور لتنصب هذه الجهود المشتركة في توعية الأبناء باعتبارهم عماد المستقبل والمعول عليهم في نهوض أمتهم وثقافتهم ويجب أن يعلم الآباء أنهم ليسوا بمعزل عن تربية أبنائهم فواجبهم أكبر والمتابعة واجبة عليهم في البيت والمدرسة والمجتمع.