ظـفار يخســر رهان قمة الجولة الثانية أمام الشباب

متابعة – عادل البراكة

خسر الفريق الكروي الأول بنادي ظفار بطل دوري عمانتل للمحترفين في الموسم الماضي من وصيفه فريق الشباب بنتيجة هدفين لهدف خلال مباراة قمة ضمن الجولة الثانية من دوري عمانتل والتي بكر من خلالها فريق ظفار في التسجيل في الدقيقة الثانية عن طريق الغيني لاوسون بيكاي اثر هجمة مضادة استغلها بيكاي في مباغتة حارس مرمى الشباب المهند البلوشي الذي لم يتمكن من التصدي لتسديدة بيكاي، بالرغم من استحواذ فريق الشباب بعد ذلك على مجمل ما تبقى من وقت الشوط الأول وتراجع فريق ظفار الذي اعتمد على الهجمات المضادة.
إلا أن الشباب لم يستغل ذلك التراجع بالشكل الإيجابي في إدراك التعادل لينتهي الشوط الأول بتقدم ظفار بهدف دون مقابل للشباب الذي دخل الشوط الثاني بهجمات متكررة، إلا أنها لم تثمر عن شيء خصوصا وأن الفريقين خسرا خدمات اللاعبين أحمد سليم وعبدالمجيد اليحمدي اللذين تحصلا على البطاقة الحمراء في الدقيقة 55 من عمر المباراة بعد الاحتكاك الذي حصل بينهما، وبالرغم من التغييرات التي أجراها المدربان، والتي انصبت لصالح فريق الشباب الذي تمكن من إدراك التعادل من ضربة جزاء في الدقيقة 81 عن طريق البرازيلي فينيسوس الذي منح لاعبي الشباب الدافع والرغبة في تعزيز النتيجة التي تحققت في الوقت الضائع عن طريق محمد السيابي اثر هجمة مضادة توغل من خلالها بين دفاعات ظفار الذي لم يتوان في إيداعها شباك الحارس رياض سبيت حارس مرمى ظفار الذي لم يتمكن من إدراك التعادل لتنتهي المباراة بفوز فريق الشباب بهدفين لهدف كسب على إثرها فريق الشباب ثلاث نقاط مهمة عززت رصيده إلى 6 نقاط، فيما ظل فريق ظفار عند نقاطه الثلاث السابقة.

تشكيلة ظفار

دخل فريق ظفار المباراة بتشكيلة مكونة من الحارس رياض سبيت وعبدالسلام عامر واحمد سليم (كابتن) وعلي سالم وعزان عباس والسوري الدولي تامر الحاج ومواطنه الدولي عمرو جنيات ومعتز صالح وعصام البارحي والغيني لاوسون بيكاي والإسباني هوجو لوبيز.

تشكيلة الشباب

دخل فريق الشباب المباراة بتشكيلة مكونة من الحارس المهند البلوشي وخالد ناصر البريكي والبرازيلي فينيسوس وجميل اليحمدي ومنذر الصبحي والنيجيري ارنست وعبدالحافظ ثويني وعمر المالكي وسامح الحسني وخالد اليعقوبي وعبدالمجيد اليحمدي (كابتن).
طاقم التحكيم

أدار المباراة طاقم تحكيمي مكون من قاسم الحاتمي للساحة وساعده على الخطوط كل من راشد الغيثي وعمر العلوي واحمد الكاف رابعا ومحمد سالم مفلح مقيما ومصطفى الحوسني مراقبا والمنسق الإعلامي مبارك بن علي المقدم.

التغييرات
أشرك مدرب الفريق الكروي الأول بنادي ظفار الروماني فلورين متروك كلا من مانع سبيت بدلا من عصام البارحي في الدقيقة ٦٠ وباسل الرواحي بدلا من عزان عباس في الدقيقة ٦٩ وسمير ربيع بدلا من معتز صالح، فيما أشرك المدرب الوطني علي الخنبشي مدرب الفريق الكروي الأول لنادي الشباب كلا من محمد السيابي بدلا من عمر المالكي في الدقيقة ٦٢ ومصعب الشرقي بدلا من سامح الحسني في الدقيقة ٧٣ ومحمود السعدي بدلا من البرازيلي فينيسوس في الدقيقة ٨٥ .

الإنذارات

أشهر حكم المباراة قاسم الحاتمي عددا من البطاقات الملونة كانت من نصيب كل من طرد جميل اليحمدي في الدقيقة ٥٥ وإنذار كل من مصعب الشرقي ومنذر الصبحي (الشباب) معتز صالح في الدقيقة ٤١ والسوري تامر الحاج في الدقيقة ٤٢ وفِي الدقيقـــــــة ٥٥ طرد احمد سليم وإنذار الإسباني هوجو لوبيز في الدقيقة ٨٦ (ظفار).

حمزة البلوشي:
مازال الدوري طويلا ويحتاج لنفس كبير

قال حمزة بن عبدالرحيم البلوشي رئيس نادي الشباب: حققنا فوزا جيدا على ناد كبير كنادي ظفار الذي لم يخسر أي مباراة من قبل على أرضه خلال مرحلة الإعداد وكسب الجولة الأولى على حساب فريق مرباط. وأشار الى ان إحراز ظفار هدفه في أول الدقائق كان أفضل بالنسبة لنا بعكس فريقنا الذي أحرز أهدافه في الدقائق الأخيرة والتي صعبت مهمة فريق ظفار في التعديل، والحمد لله على تحقيق ثاني انتصار للفريق في الدوري. وأضاف رئيس نادي الشباب: مازال الدوري طويلا ويحتاج إلى نفس كبير لذلك فان وجود دكة بدلاء جيدة بات ضروريا، حيث إن البدلاء الذين أشركهم المدرب علي الخنبشي عملوا إضافة في مستوى الفريق خلال مجريات الشوط الثاني، كذلك الطرد الذي حصل في المباراة كان من الجانبين وليس من جانب واحد وهذا ما ساعد الفريق في تحقيق العلامة الكاملة. وقال: الحمد لله حققنا ٦ نقاط من جولتين وأمامنا جولات قادمة خلال المباريات المضغوطة في الفترة القادمة والتي سوف تشهد تغييرا في خطط المدرب الذي لا شك سوف يشرك لاعبين ويريح البعض الآخر في ظل وجود دكة بدلاء جيدة أفضل من الموسم الماضي ونتمنى أن نحقق الأهداف المرجوة هذا الموسم.

فلورين متروك:
خسرنا ثلاث نقاط بكل سهولة

قال مدرب الفريق الكروي الأول بنادي ظفار الروماني فلورين متروك: خسرنا ثلاث نقاط بكل سهولة وكنت أتوقع بأن مباراة الشباب سوف تكون في غاية الصعوبة خصوصا بعدما شاهدت آخر مباراة لعبها الشباب أمام المضيبي والتي قدم من خلالها الشباب مباراة إيجابية، وحقق العلامة الكاملة. وأضاف مدرب الفريق الكروي الأول بنادي ظفارأن الفريق لعب ثلاث مباريات في ثمانية أيام متمثلة في كأس السوبر مواجهتين في الدوري وبنفس اللاعبين تقريبا والذي نتج عنه إرهاق بعض اللاعبين بدنيا ولكن الدوري مازال طويلا وسوف نسعى الى معالجة الأخطاء، لأنه علينا أن نتعلم من أخطاء مباراة الشباب والعمل على عدم تكرارها كون الفريق سجل فيه هدفان بكل سهولة، وسوف نلعب المباراة القادمة بأسلوب مغاير، وان شاء الله الفريق سوف يكون جاهزا للمواجهة القادمة أمام العروبة، ونأمل عودة اللاعبين المصابين للفريق. وحول سؤالنا ماهي أسباب تراجع الفريق بعد إحراز الهدف أكد متروك بانه لم يطلب من اللاعبين التراجع وقال: لا أعلم لماذا تراجع اللاعبون ولكنها كانت ردة فعل من قبل اللاعبين دون الإشارة مني، وخلال الاستراحة تحدثت مع اللاعبين حول هذه النقطة لماذا تراجعوا بعد تسجيل الهدف كذلك منتصف الفريق لم يقدم الكثير خلال المباراة مما سمح للمنافس الوصول والضغط علينا، بالرغم من وجود الفرصة لتسجيل الهدف الثاني، إلا أننا خسرنا بهدفين لهدف. وحول التغييرات التي أجراها في الشوط الثاني قال: كان لابد من إجراء تلك التغييرات من اجل تعزيز النتيجة خصوصا بعد طرد المدافع احمد سليم وإغلاق الخط الخلفي وعدم السماح للمنافس للتسجيل ولكن للأسف استغل الشباب ضربة الجزاء وكذلك الهفوة الدفاعية لإحراز الهدف الثاني.