هل يخالف المضيبي التوقعات ويقلب الطاولة على النصر

متابعة: علي الحبسي ـ وعادل البراكة –

يأمل النصر أن ينصب شراكا تهديفية في مرمى المضيبي عندما يتواجه الفريقان في الخامسة والنصف من مساء اليوم باستاد السيب الرياضي. وعلى الرغم من أن النصر يدرك مغبة التهاون والاستخفاف بالمضيبي إلا أنه سيسعى إلى ان يضرب بيد من حديد في مباراة اليوم التي قد يوجه فيها رصاصات قاتلة في أحشاء الصاعد الجديد المضيبي إلا أن الأخير قطعا لن يرفع المنديل الأبيض في وجه النصر وسيكافح من أجل الفوز والخروج بنتيجة إيجابية كونه يؤمن بحظوظه الكاملة رغم فارق الخبرة والإمكانيات التي تصب لصالح النصر. وما هو مؤكد حتما أن المضيبي سيستميت للحصول على نقطة التعادل على أقل تقدير وهي النقطة التي إذا نالها ستكون بمثابة مكسب كونه سينتزعها من فم الأسد في هذه الحالة. وكان المضيبي قد خسر في أول ظهور رسمي له بدوري عمانتل أمام وصيف بطل النسخة الماضية الشباب بهدفين دون رد في حين أن النصر تجاوز نادي عمان بالنتيجة ذاتها رافعا رصيده إلى ثلاث نقاط في صدارة لائحة الترتيب ويطمح اليوم في الوصول إلى النقطة الرابعة من بوابة المضيبي الذي يقبع في قاع الترتيب برصيد خال من النقاط. الهروب من شبح المؤخرة سيكون هدف المضيبي متذيل الترتيب من خلال لقاء اليوم حيث سيسعى للتكشير عن أنيابه وسيلعب وفق إمكانياته لعله ينفجر كاللغم في وجه النصر ويحدث بالتالي المفاجأة، وفي المقابل فإن النصر يبحث عن الفوز وبغزارة تهديفية عالية إن أمكن حتى يتصدر الترتيب بفارق الأهداف على أقل تقدير حيث إن نسبة الأهداف المسجلة ستصب لصالحه في هذه الحالة فهل يخالف المضيبي التوقعات ويقلب الطاولة على النصر أم يكبل النصر مفاجأة المضيبي ويخطو بثبات نحو الانفراد بصدارة الترتيب؟ هذا ما سنعرفه من خلال لقاء اليوم.

أداء أفضل

المدافع الأجنبي كابوري قال: الاستعداد لهذه المباراة أفضل والحمد لله ونأمل أن نقدم أداء أفضل كالأداء الذي قدمناه في مباراتنا مع الشباب والفريق لديه طموحات كبيرة في هذا الدوري. أما حسان القصوري مدرب لياقة بدنية بالنادي قال: بالنسبة للإعداد البدني في كرة القدم هي مرحلة أساسية ولا يمكن الاستغناء عنها في الكرة المعاصرة حيث إنها ترفع من مستوى القدرة الهوائية للاعبين من خلالها تجعل العضلات تتحمل أي مجهود قوي يتعرض له اللاعب وتكسبه القدرة في مجاراة نسق المباريات مع أفضلية الإعداد البدني إنها تساعد على تطبيق جميع الطرق التكتيكية المعتمدة من المدرب حيث من خلالها يقع الاختيار الصائب للاعبين لتطبيقه داخل الملعب ومن أفضليات الإعداد البدني المحكم واتباع كل ما هو علمي واجتناب الإصابة العضلية التي يتعرض لها اللاعب في كرة القدم المعاصرة التي تتميز بالنسق المرتفع وقوة الالتحامات داخل الملعب ونأتي إلى الجانب الأهم، خاصة بما تعيشه الكرة العمانية الضغط في مباريات الدوري الإعداد البدني الجيد دائما يجعل اللاعب جاهزا بنسبة كبيرة واتباع النسق القوي وذلك من خلال الاستشفاء وهي تعتبر من أهم المراحل المتبعة في الإعداد البدني.

أنور الحبسي: معنوياتنا مرتفعة والجميع يعاني من ضغط المباريات –

قال مدرب المضيبي أنور الحبسي: بعد المباراة الأولى التي قدم فيها الفريق مستوى طيبا ونتيجة المباراة ضاعت علينا في الدقائق العشر الأخيرة من المباراة من الكرات الثابتة التي استغلها فريق الشباب والحمد لله خرجنا من المباراة بمعنويات مرتفعة للاعبين ونتأمل المحافظة على نفس الروح والأداء الذي قدمناه في مباراة الشباب في مباراة النصر ونأمل أيضا أن يكون نصيبنا أفضل في مباراة اليوم على الأقل بإحراز نقاط المباراة الثلاث أو التعادل والجديد في مباراتنا أمام النصر نأمل أن يعود في المباراة المدافع الأجنبي كابوري الموقوف في المباراة الأولى وعمل لنا ربكة في الخط الخلفي في المباراة وعودته نتمنى أن تكون مصدر ثقل للفريق بالإضافة إلى عودة لاعب الخبرة حسين مظفر إلى تمرينات الفريق بعد غيابه عن المباراة الأولى بسبب الشد العضلي هذه الإضافات نتمنى أن تكون رصيدا لنا في مباراة اليوم. وأضاف الحبسي: عززنا فريقنا قبل مباراة الشباب الخط الخلفي باللاعب محمد مطر من نادي صحم ومحمد مطر لاعب خبرة واسم معروف على مستوى السلطنة ونتأمل أن يكون هذا اللاعب تعزيزا للفريق بحكم أن الفريق مضغوط ونحن بحاجه إلى صف أول وصف بدلاء يكون قريبا في الكفاءة من اللاعبين الأساسيين. وقال ايضا: بحكم أن المباريات جميعها لعبت في يوم واحد لم أتمكن من متابعة المباريات لكن مباراة الشباب والمضيبي استمتعنا بمباراة جدا قوية وهي مباراة جماهيرية خصوصا من قبل فريق الشباب الجميل في المباراة أن المضيبي والشباب صنعا الكثير من الفرص خاصة المضيبي أتيحت له أكثر من أربع فرص للتسجيل وكذلك الشباب أضاع انفرادين تألق فيهما حارس المضيبي حارب الحبسي والمباراة بشكل عام كانت ممتعة بشهادة الجميع وهذا يعطينا دافعا معنويا كبيرا في مباراة اليوم بحكم أن الفريق قدم مباراة كبيرة ودائما كرة القدم تكون في صف الفريق الذي يلعب برتم معين ويقدم مباراة طيبة والنتائج تأتي مع قادم الوقت.
وأضاف: في بداية الموسم ألاحظ بأن الجانب البدني ما زال ضعيفا لمعظم الفرق ولم تصل للجهوزية التامة ونتأمل أن تكون مباراة اليوم من الجانب البدني أفضل وبالنسبة للأخطاء التي ارتكبناها حاولنا في التمرينات خلال اليومين الماضيين التركيز عليها والتعديل في أخطائنا ونتأمل أن يظهر الفريق بصورة أفضل مستقبلا أما من حيث سلبيات ضغط المباريات على الفرق هذا الموضوع الجميع يعاني منه وخطورة هذا الضغط تتمثل في الخوف على اللاعبين من الإصابات خاصة الشد العضلي والتمزق العضلي مع ضغط المباريات والمسافات التي يقطعها فريقنا في كل مباراة نقطع أكثر من 300 كيلومتر ذهابا وإيابا إلى مسقط فهذه المسافات وضغط المباريات نتخوف من الإصابات بسببها ومعظم الفرق تعاني من ذلك ونتأمل تخطي هذه الضغوطات وأعتقد بأن احتمال جدول المباريات سيتغير بسبب إلغاء بطولة كأس الخليج ونحن كمدربين يكون ذلك لصالح الدوري إذا ما تغير الجدول ويكون فترة أسبوع بين كل مباراة.
وقال الحبسي: بعد مباراة الشباب لم نتوقف ولم تكن هناك راحة للفريق بسبب ضغط الدوري وفي اليوم الأول بعد مباراة الشباب استكملنا التمرينات بحضور جميع اللاعبين في نادي المضيبي وقبل المباراة بيوم التجمع كان في مسقط ونتأمل أن تتكلل كل هذه الجهود بثمارها وبأمانة أشكر جميع اللاعبين على التزامهم وتفهمهم للوضع خاصة في التجمع والمعسكر الذي أقيم وبعض اللاعبين جاءوا من ولايات أخرى ورغم ذلك لاحظت مدى انضباط فترة الإعداد وبعد المباراة ما زال الانضباط مستمرا وما زال الفريق يسير بهذه الروح والعمل الجماعي عندي اطمئنان كبير بأننا سنتجاوز هذه المرحلة ونقدم مستويات أفضل إن شاء الله ونأمل أن يكون فريقنا الأفضل ونحصد ما خططنا له. وقال مدرب الفريق: نحن نعول على الجماهير التي تؤازر النادي وحاليا نحن غير راضين عن الحضور الجماهيري ولكن الجماهير نعذرهم فهي تعتمد في حضورها على نتائج الفرق وأعتقد الحضور مستقبلا سيكون أفضل في الجولات القادمة ويكون هناك حضور جماهيري للمساندة وكبداية في دوري المحترفين أعتقد بأن مجلس جماهير النادي يقوم بدور طيب وعموم المباريات الجمهور في المدرجات ما زال ضعيفا خاصة للفرق التي تبعد كثيرا عن ولاياتها ونحن نعذر الجماهير لهذا السبب والحظ للفرق التي تلعب قريبا من ولاياتها يكون كبيرا وهذا ما لاحظناه من القاعدة الجماهيرية التي حضرت لمؤازرة فريق الشباب لقرب هذه الجماهير من فريقها في المباراة.

حمزة الجمل: اللاعبون يحتاجون وقـــــتا للوصول إلى التجانـــس المثالي

قال المدرب المصري حمزة الجمل مدرب الفريق الكروي الأول بنادي النصر: نحن نحترم جميع الفريق، حيث إننا سنواجه فريقا مكتمل الصفوف بغض النظر عن اسم الفريق فقد شاهدنا الفرق الصاعدة الموسم الماضي والتي قدمت مردودا إيجابيا في الدوري وعملت مفاجآت كبيرة لذلك نحن نضع المباراة بثلاث نقاط بعيدا عن من هو المنافس وعلينا أن نقدمها بكل توازن وأن نظهر بالمستوى المطلوب لتحقيق النتيجة الإيجابية. وأضاف مدرب الفريق الكروي الأول بنادي النصر: تم الإعداد الجيد لمباراة المضيبي من خلال إقامة مباراة ودية للاعبين الذين لم يشاركوا مع الفريق خلال مباراة نادي عمان بالرغم من قصر المدة بين المباريات إلا أننا عملنا جاهدين في تصحيح الأخطاء التي وقعت في مباراة نادي عمان الماضية. وأردف مدرب فريق النصر: لدينا كذلك مهمة بعد مباراة المضيبي مع فريق الشباب لذلك وضعنا برنامجا بحيث يقام معسكر في محافظة مسقط بعد مباراة المضيبي لمواجهة فريق الشباب الهامة ومن ثم سوف نعود إلى صلالة للاستعداد لمواجهة فريق ظفار. وحول مباراة نادي عمان الماضية أكد الجمل إلى أن الفريق قدم مردودا إيجابيا وحققنا المراد من تلك المباراة بالرغم من أن معظم اللاعبين لم يكونوا في الجاهزية الكاملة لأسباب عدة مما لم يظهر الفريق بالتجانس المطلوب ولا شك يحتاج اللاعبون إلى وقت للوصول إلى التجانس المثالي الذي ننشده وهذا سوف يأتي تصاعديا من خلال المباريات إن شاء الله.

محمد فرج: علينا تقديم جهد مضاعــف للعــــودة بالعلامة الكاملة

قال اللاعب الشاب محمد فرج بيت حزيم أحد أبرز اللاعبين الشباب الذين يقدمون مستويات رائعة مع الفريق الأول بعد ترحيله من الرديف: بأن مباراة المضيبي لن تكون مباراة سهلة كون الفريق المستضيف سوف يسعى إلى تعويض النقاط المهدورة في الجولة الماضية مما سوف يشكل ضغطا كبيرا على عناصر فريق النصر لتقديم جهد مضاعف من أجل العودة بالعلامة الكاملة. وأضاف اللاعب الشاب محمد فرج بأن الفريق خضع لتدريبات مكثفة من خلال المواجهة الودية مع رديف النصر ما بعد مباراة نادي عمان والذي شارك فيها مجموعة من اللاعبين البدلاء هدف من خلالها الجهاز الفني بقيادة المدرب المصري حمزة الجمل الذي بذل جهودا كبيرة مع جهازه المعاون في تصحيح الأخطاء ووضع التكتيك واختيار اللاعبين الذين سوف يشاركون في لقاء المضيبي الهامة. وأشار محمد فرج إلى أن الفريق سيكون أمامه تحديات كبيرة إلا أن الجميع يعمل كمنظومة واحدة من مجلس إدارة وجهاز فني وإداري ولاعبين وجماهير النادي الذين نطالبهم بالحضور والمساندة كونهم الطرف الأهم في رفع معنويات اللاعبين على أرضية الملعب، وإن شاء الله سوف نسعى إلى تقديم الأفضل لإسعاد جماهيرنا الغالية.