الذهب عند أعلى مستوى في نحو عام بسبب التوترات السياسية وتراجع مؤشر الدولار

سجل 1338.36 دولار للأوقية –
(رويترز): ارتفعت أسعار الذهب واحدا في المائة إلى أعلى مستوياتها في نحو عام أمس بعد أن أجرت كوريا الشمالية أحدث وأقوى اختبار نووي وتراجع مؤشر الدولار. مما دفع المستثمرين إلى الإقبال على الأصول التي تنطوي على ملاذ آمن.
وارتفع الذهب في المعاملات الفورية بما يزيد قليلا على واحد في المائة إلى 1338.36 دولار للأوقية (الأونصة) بعد أن لامس أعلى مستوياته منذ أواخر سبتمبر عند 1339.47 دولار للأوقية. وزاد الذهب في العقود الأمريكية الآجلة تسليم ديسمبر واحدا في المائة إلى 1344 دولارا للأوقية.
وقال جميل أحمد نائب الرئيس لأبحاث السوق لدى إف.إكس.تي.إم “الذهب ارتفع بعد تنامي التوترات الجيوسياسية مجددا حول كوريا الشمالية”. “هذا يبدو كشراء من المتعاملين سعيا وراء الملاذ الآمن. يبدو أن تلك التوترات لن تتبدد ومن المرجح أن تشجع المستثمرين على التمسك بمراكزهم في الذهب”.
ونفذت كوريا الشمالية أمس الأول سادس اختباراتها النووية لما أسمته قنبلة هيدروجينية متقدمة وهو الأمر الذي يثير احتمالات برد عسكري “شامل” من الولايات المتحدة إذا تعرضت هي أو أحد حلفائها للتهديد. وارتفع الين الياباني والسندات السيادية أيضا اليوم في الوقت الذي حث فيه اختبار كوريا الشمالية المستثمرين على التحول تلقائيا صوب الملاذات الآمنة على الرغم من أن خسائر الأسهم كانت متواضعة. وصعد البلاتين 0.7 بالمائة إلى 1011.50 دولار للأوقية بعد أن سجل أفضل أداء منذ أوائل مارس عند 1014.70 دولار للأوقية. وزاد البلاديوم 0.9 في المائة إلى 988.902 دولار للأوقية بعد أن بلغ أعلى مستوياته منذ فبراير 2001 عند 1001 دولار في التعاملات المبكرة.

الفضة

وارتفعت أسعار الفضة بالسوق الأوروبية أمس لتواصل الصعود لليوم الرابع على التوالي، مسجلة أعلى مستوى في خمسة أشهر، بفعل قوة الطلب الاستثماري على المعدن كملاذ آمن، بالتزامن مع تراجع الدولار الأمريكي مقابل سلة من العملات العالمية.
ارتفع معدن الفضة إلى مستوى 17.87 دولار للأونصة بعد افتتاح تعاملات امس عند 17.81 دولار، وسجلت أعلى مستوى 17.89 دولار الأعلى منذ 25 أبريل، وأدنى مستوى 17.75 دولار. وأنهت أسعار الفضة تعاملات الجمعة الماضية مرتفعة بنسبة 1.0 بالمائة، في ثالث مكسب يومي على التوالي، بعد بيانات ضعيفة عن سوق العمل في الولايات المتحدة، وحققت الأسعار الأسبوع الماضي ارتفاعا بنسبة 3.9 بالمائة.
ارتفع الطلب الاستثماري بالأسواق المالية على أصول الملاذات الآمنة وعلى رأسها الذهب والفضة، مع تجدد التوترات الجيوسياسية العالمية حول كوريا الشمالية، خاصة بعد التجربة النووية الأخيرة لنظام بيونج يانج، والتي وصفت بأنها الأقوى منذ انطلاق برنامج كوريا النووي. أثارت التجربة موجة غاضبة واسعة، وحذر البيت الأبيض من أن أي دولة على علاقة بنظام كيم جونج وان ستواجه عقوبات اقتصادية وحظرا تجاريا، وقال وزير الدفاع الأمريكي أن بلاده لديها خيارات عسكرية كثيرة.
تراجع مؤشر الدولار بنسبة 0.2 بالمائة، عاكسا هبوط العملة الأمريكية مقابل سلة من العملات العالمية، خاصة مقابل العملات ذات العائد المنخفض اليورو والين الياباني، بالتزامن مع تراجع احتمالات رفع أسعار الفائدة الأمريكية لمرة ثالثة خلال هذا العام، خاصة بعد البيانات الضعيفة الصادرة يوم الجمعة في واشنطن على سوق العمل الأمريكي.

النحاس يبلغ أعلى مستوى في 3 سنوات

– وفي أسواق المعادن الصناعية ارتفعت أسعار النحاس امس إلى أعلى مستوياتها في ثلاث سنوات بينما لامس النيكل أعلى مستوى في عامين في الوقت الذي عزز فيه النمو القوي لاقتصاد الصين توقعات الطلب من أكبر مستهلك للمعادن في العالم. وارتفعت معظم المعادن الصناعية على الرغم من اختبار نووي أجرته كوريا الشمالية دفع الأسهم العالمية للانخفاض وعزز الأصول التي تنطوي على ملاذ آمن. وقال أولي هانسن المحلل لدى بنك ساكسو “النحاس يواصل الاستفادة من التوقعات في الصين”. وقال هانسن: إن ارتفاع اليوان الصيني أيضا أمام الدولار في الآونة الأخيرة يساعد المعادن على الصعود. ويعني ارتفاع اليوان أن تصبح المعادن المقومة بالدولار أرخص سعرا للمستثمرين الصينيين. وارتفعت العقود الآجلة للنحاس تسليم بعد ثلاثة أشهر في بورصة لندن للمعادن 1.1 في المائة إلى 6909 دولارات للطن بعد أن لامست أعلى مستوى منذ سبتمبر 2014 عند 6920.25 دولار. ودفع ارتفاع أسعار الصلب الصيني النيكل إلى مستوى مرتفع عند 12 ألفا و380 دولارا، وهو أعلى مستوياته منذ يونيو 2015. وارتفع النيكل في أحدث تعاملات 1.5 في المائة إلى 12 ألفا و220 دولارا للطن.
وانخفض الألومنيوم 0.5 في المائة إلى 2125.50 دولار للطن، وارتفع الزنك 0.4 في المائة إلى 3196.50 دولار للطن. وهبط الرصاص 0.1 في المائة إلى 2392 دولارا للطن وزاد القصدير 0.5 في المائة إلى 20 ألفا و735 دولارا للطن.