أطفال الكامل والوافي يعبرون عن سعادتهم ببهجة العيد

الكامل والوافي ــ سعيد بن راشد الراسبي –
للعيد فرحة كبيرة يعيشها الأطفال تبدأ لحظات جميلة بشراء مستلزمات العيد من ملابس وأحذية وشراء الألعاب. وأهم ما يميز الفرحة عند الأطفال البراءة الجميلة في محياهم والتي تتجلى روعتها في شراء العاب العيد، وتعتبر العيدية من أجمل مظاهر الفرحة عند الأطفال ويضعون في مخيلتهم قيمة الهدايا التي سوف يحصلون عليها، وتعد العيدية سمة من سمات فرحة العيد التي تعبر عن مدى ترابط مجتمعنا العماني.

العيدية
الطفل سعيد بن راشد السنيدي قال: العيد يجمعني مع أصدقائي الأطفال لنخرج أول صباح العيد بعد تناول وجبة العرسية مع العائلة لأخذ العيدية من البيوت وذلك على شكل مجموعات أنا وأصدقائي ونجمع العيدية من الرجال والنساء الذين يهدوننا العيدية وأول ما نبدأ من البيت ونأخذ العيدية من أبي وأمي وإخواني الكبار لنبدأ حصيلة النقود تتزايد لدينا والحمد لله في ذلك اليوم وأيام العيد الأخرى وحصولنا على العيدية يوجد بيننا التنافس في جمع هدايا العيد.
وتقول الطفلة الكوثر بنت خليفة الحكمانية ننتظر العيد بفارغ الصبر فأيام العيد تغمرها الفرحة والسعادة وتعمها أجواء المودة والحب وما يجعل جو العيد مميزا الملابس الجديدة واللعب الجميلة والحلوى العمانية والهدايا والنزهة والزيارات وكلها أشياء تدخل السرور والفرح على قلوبنا مؤكدة أيضا أن من أجمل مظاهر العيد عندها العيدية حيث يقوم الآباء والأقارب والأصدقاء بتقديم النقود إلى الأطفال وعندما يزور الأطفال الجيران يقدم الحلوى وأحيانا النقود وتسيطر الألعاب على حياة الأطفال في العيد ويتهافتون على شرائها.
وتحدثت فاطمة بنت حليس الهاشمية: العيد هو فرحة نعيشها على ثلاثة أيام متواصلة وترافق فرحتنا هذه العديد من العادات والتقاليد الجميلة التي خلدها لنا آباؤنا وأجدادنا وأضافت الطفلة بعد أن نأخذ العيدية من آبائنا وأهلنا نذهب لنشتري بها مختلف الألعاب والهدايا والحلويات التي تناسب أعمارنا وبعد صلاة العيد نقوم بزيارة جدي وجدتي أفرح بزيارتهم لأن هناك أجد جميع الأهل والأقارب وألتقي كذلك بأطفال العائلة فنلعب في بيت جدي ونقضي اليوم الأول ونلتقي بالأهل الذين يأتون لزيارة جدي ونلعب حتى نتعب في ذلك اليوم الجميل من العيد.
الاستعدادات للعيد
يحدثنا الطفل وقاص بن عمر الراسبي: فيقول عن العيد أحرص على استعدادنا للعيد لشراء مستلزماتي من ملابس وأحذية بمرافقة والدي للسوق ويترك لي أبي اختيار مستلزمات العيد الخاصة بي وذلك حتى أكون على رضا بتلك الاختيار وفرحة العيد تبدأ عندي منذ تلك اللحظة فالذهاب إلى السوق والمحلات التجارية نرى فيها الكبار والصغار وهم يأخذون مستلزمات العيد في فرح فتلك فرحتهم ونحن لنا فرحتنا والجميل أيضا عند شراء حاجيات العيد اختيار بعض المستلزمات الخاصة بإخواني الأصغر مني ولما سألت أبي عن ذلك قال : حتى تعرف تختار مستلزماتك ومستلزمات أخواتك وتفرح بها دون أن أختارها لك أنا.
شراء الألعاب
وتقول الطفلة شذى بنت محفوظ الراسبية: قبل بدء الهبطة بيوم نقوم باستلام العيدية من الأهل والجيران وهي صورة من صور الفرحة والبهجة بالعيد ثم نجمع النقود ونذهب إلى الهبطة لنشتري الكثير من الألعاب والحلويات التي تباع في الهبطة، معبرة عن فرحتها بشرائها الحقائب الصغيرة التي تحفظ فيها النقود وشراء الحلويات من المحلات التي تكثر في هبطة الولاية.
ويقول الطفل جمعة بن راشد العلوي نخرج في ثاني أيام العيد مع أصدقائنا ونتجمع معهم عند مكان إقامة فن الرزحة ونشاركهم فيها، كما نفرح بالعيد من خلال التجمع اليومي في تلك الساحة ونلتقي بالأطفال الآخرين ونبدأ اللعب معهم بالألعاب الجميلة التي نشتريها من الهبطة وكذلك نذهب مع أبي لزيارة الأهل في العيد ونفرح بلقائهم ويحرص أبي أن نزور جميع الأهل.