أردوغان يصف اتهام واشنطن ضد الحراس الأتراك بالـ«فضيحة»

إسطنبول- (د ب أ): انتقد الرئيس التركي، رجب طيب اردوغان أمس، نظام القضاء الأمريكي، واصفا مواجهة حراسه لاتهامات في واشنطن بسبب شجار مع متظاهرين خلال زيارته للعاصمة الأمريكية واشنطن مايو الماضي، بالـ «فضيحة». وجاءت لائحة الاتهام الموجهة ضد 19 شخصا نتيجة حادث وقع خلال زيارة اردوغان للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
وقال المدعي العام الأمريكي إن الحراس وأنصار أردوغان اعتدوا على المتظاهرين الأكراد السلميين.
وأثار الحادث الغضب في كابيتول هيل (مبنى الكونجرس). ونقلت وكالة أنباء الأناضول الرسمية عن اردوغان قوله «ان هذا تعبير واضح عن الطريقة التي يعمل بها النظام القضائي في أمريكا». وزعم أردوغان أن المتظاهرين كانوا، دون دليل، أعضاء في حزب العمال الكردستاني المسلح وغير القانوني.
وزعم المدعي العام التركي أن التهم الموجهة قادمة من مدع عام يعود لعهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.
كما أدان الولايات المتحدة لسماحها لحركة فتح الله غولن بالتواجد في الولايات المتحدة.
وتتهم انقرة غولن بالوقوف وراء محاولة انقلاب شهدتها تركيا العام الماضي بالرغم من انه ينفى الاتهامات. وطالبت انقرة بتسليمه، غير ان واشنطن قالت إن تركيا لم تقدم أدلة كافية ضده.
وقال اردوغان «هذه التطورات في الولايات المتحدة ليست جيدة، أجد صعوبة في فهم ماذا تريد الولايات المتحدة فعله». وأضاف إن حكومته ستحاول الاجتماع في المستقبل القريب مع الإدارة الأمريكية.