القوات العراقية المشتركة تقتحم آخر معاقل «داعش» في نينوى

إطلاق عملية واسعة بصحراء غرب الأنبار –
بغداد ـ عمان ـ جبار الربيعي-(د ب أ)

اقتحمت القوات العراقية المشتركة ناحية العياضية آخر معاقل تنظيم «داعش» الإرهابي في محافظة نينوى شمال العراق، فيما كسرت دفاعات التنظيم وفرضت سيطرتها على المبنى الحكومي للناحية التي من المتوقع أن يعلن عن تحريرها في الساعات القليلة المقبلة.
وقال قائد الشرطة الاتحادية الفريق الركن رائد شاكر جودت في بيان: إن «وحدات من الشرطة الاتحادية تتقدم باتجاه ناحية العياضية شمال تلعفر لإسناد قطعات الجيش حيث بدأت عملية الاقتحام من ثلاثة محاور». وأضاف: إن « قطعات الشرطة الاتحادية خاضت قتالا شرسا أثناء توغلها في جنوب العياضية»، مبينا أن «وحدات أخرى اندفعت من الشرق باتجاه السلسلة الجبلية». فيما أفاد إعلام قوات الحشد الشعبي في بيان له: إن «قوات الفرقة التاسعة للجيش وفرقة الرد السريع نجحت في كسر أول الخطوط الدفاعية لداعش في المحور الشرقي»، مشيرا إلى أن «القطعات في المحور المذكور تواصل تقدمها نحو مركز العياضية». وفي تطور لاحق ذكر أن «القوات الأمنية حررت مبنى الحكومة ومحطة تعبئة الوقود في ناحية العياضية»، مبينا أن «القوات شرعت بعمليات تطهير الابنية المحررة». في حين أكدت القيادة العامة لقوات البشمركة مقتل 130 من «داعش» بعد هروبهم من قضاء تلعفر، لافتة إلى أن هؤلاء حاولوا التوجه إلى الأراضي السورية عقب هزيمتهم في معركة تلعفر.
وذكرت القيادة في بيان لها: «بعد تعرض مسلحي داعش في معركة تلعفر والعياضية وآفكني للهزيمة والاندحار حاولوا الهروب إلى داخل الأراضي السورية إلا أن قوات البشمركة تصدت لهم بقوة في منطقة شمال تلعفر وآفكني والعياضية».
وأضافت أنه «بعد معارك قوية خلال الـ(72) ساعة الماضية تم قتل 130 مسلحا من داعش»، لافتة إلى أن «البحث مازال جاريا عن جثث مسلحي داعش الآخرين». بدوره، قال أفاد مصدر أمني في محافظة صلاح الدين: إن «عناصر داعش هاجموا، فجر أمس بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة والقناصين مواقع البشمركة من محورالزركة 40 كم غرب طوزخورماتو ودارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين حيث قتل نحو 12 عنصرا من التنظيم، في حين قتل عنصر واحد من القوات الكردية».
كما أعلنت قيادة العمليات بمحافظة الأنبار العراقية أمس إطلاق عملية تفتيش واسعة لصحراء غرب المحافظة.
وقال قائد العمليات اللواء الركن محمود الفلاحي في تصريح لموقع «السومرية نيوز»: إن «قطعات من الجيش ضمن قيادة عمليات الأنبار باشرت بعملية تفتيش واسعة لصحراء غرب الأنبار، لتطهيرها من داعش وتدمير مقراتهم».
وأضاف الفلاحي أن «عمليات التفتيش بدأت من منطقة الـ160كم غرب الرمادي، وصولا إلى قضاء الرطبة وباتجاه الشمال لمسافة 100 كيلومتر إلى داخل قضاء الرطبة ووادي حوران». يذكر أن القوات الأمنية العراقية تقوم بين الحين والآخر بعمليات واسعة لمطاردة عناصر «داعش» في الصحراء التي يفرون إليها بعد طردهم من المناطق والمدن المحررة بالأنبار. على الصعيد السياسي صوت مجلس محافظ كركوك، على مشاركة المحافظة في استفتاء كردستان العراق، المزمع عقده في 25 من الشهر المقبل، فيما قاطع الجلسة التركمان والعرب، الذين سيتخذون كافة الإجراءات القانونية، وفقاً لكلام نواب من المحافظة.