برعاية عمان الإعلامية – السلام بطلاً لدورة الناشئين للفرق الأهلية بصحم

صحم – أحمد البريكي –

برعاية جريدتي عمان والاوبزيرفر اعلاميا .. توج فريق السلام بطلاً لدور الناشئين لكرة القدم للفرق الأهلية بنادي صحم وبتنظيم من فريق الاتفاق بعد تفوقه في المباراة النهائية على فريق سور الشيادي بهدف نظيف سجله اللاعب سالم بن حبيب آل عبدالسلام في الوقت القاتل من شوط المباراة الثاني وذلك في اللقاء الذي احتضنه ملعب نادي صحم الرئيسي، جاء ذلك في ختام منافسات بطولة الناشئين مواليد (2000-2003) تحت رعاية ربيع بن راشد العيدي الرئيس التنفيذي لمحاجر العيدي وبحضور رئيس نادي صحم عادل بن عبدالله الفارسي ورؤساء الفرق الأهلية بنادي صحم والشركات الداعمة لهذه البطولة، وشهدت المباراة النهائية حضورا جيدا من الجماهير التي آزرت الفريقين طيلة المباراة وكان لحضورها الدافع المعنوي لظهور اللاعبين بالمستوى الفني العالي داخل أرضية الملعب وكان التنظيم حاضراً أثناء سير المباراة النهائية بتواجد أفراد عشيرة جوالة نادي صحم قبل انطلاق موعد المباراة بوقت مبكر حيث تولى افراد العشيرة فتح بوابات الدخول للجماهير تسهيلاً لعملية الدخول وتواجد بعض افراد العشيرة ايضاً داخل أرضية الملعب لحفظ الأمن وخرجت المباراة النهائية بشكل مبهر للغاية حيث قامت إدارة فريق الاتفاق بتنظيم كافة الإجراءات لخروج المباراة النهائية بهذا الشكل المميز.

النهائي

وبالعودة إلى مجريات المباراة فقد انتهى شوط المباراة الأول بالتعادل السلبي وقدم الفريقان أداء جيدا وتبادلا الفرص فيما بينهم ، وفي شوط المباراة الثاني زادت رغبة الفريقين في تسجيل اول الأهداف وبدأت الطلعات الهجومية خاصة لفريق السلام الذي بدأ يكثف من هجماته عن طريق الأطراف عبر تألق لاعب خط الوسط قصي حبيب الذي كان يمد مهاجمين فريقه بالكرات المخادعة التي أربكت دفاعات فريق سور الشيادي من جانبه شددت دفاعات فريق السلام الرقابة اللصيقة على اللاعب المميز بفريق سور الشيادي سعود الشيدي الذي يسجل من انصاف الفرص ولم تترك له أي فرصة للتحرك في مجريات المباراة وفي احدى المناسبات كاد سعود ان يسجل اول الأهداف بعد ان تخلص من الرقابة المفروضة عليه لكنه لم يتمكن من هز الشباك. وبينما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة استطاع مهاجم السلام سالم حبيب تسجيل هدف المباراة الوحيد بعد تلقيه عرضية رائعة لم يتوان من تسديدها نحو شباك حارس فريق سور الشيادي الذي لم يتمكن من صدها وبعدها أعلن حكم المباراة صافرة النهاية بفوز فريق السلام بهدف نظيف ، أدار اللقاء سالم المريكي حكم ساحة وساعده للخطوط أحمد المعمري وحمود الفزاري والحكم الرابع أحمد المحرزي.

التكريم

في ختام المباراة النهائية قام راعي المناسبة بتكريم الفائزين حيث نال فريق السلام البطل كأس البطولة والميداليات الذهبية ونال فريق سور الشيادي المركز الثاني والميداليات الفضية وحصل على جائزة الهداف لاعب فريق سورالشيادي سعود الشيدي برصيد 9 أهداف ونال جائزة افضل حارس في البطولة محمد بن حسن الشيدي من فريق الصحوة ونال جائزة افضل لاعب في البطولة عبدالرحمن الشيدي من فريق السلام، كما تكريم الشركات الراعية وهي : شركة أوتينج وشركة النورس اللامع للنقل والتخليص الجمركي وشركة اطلس الجزيرة وشركة تكافل للتأمين بصحم والراي الصريح لبيع الملابس الرياضية ومعهد أجيال لبرامج الدعم والتقوية ومجموعة شركات المرداس وبي سبورت لبيع الملابس الرياضية وأبو ذكرى وخالد المزيني، كما تم تكريم الفرق المستضيفة لبعض مباريات الدورة وهي فريق مخيليف والكفاح وديل آل بريك وديل آل عبدالسلام والشبيبة وتم تكريم موقع جماهير صحم وموقع الموج الأزرق وتكريم عمان الرياضي وقدم نائب رئيس فريق الاتفاق يوسف الكيومي هدية تذكارية لراعي المناسبة وهدية أخرى لرئيس نادي صحم وتم تكريم مدير البطولة خميس الشيدي نظير جهوده الواضحة في البطولة، وبعد التكريم قال راعي المناسبة ربيع بن راشد العيدي البطولة حققت النجاح والتنافس القوي بين الفرق المشاركة و أشيد بالتغطية الإعلامية التي حظيت بها البطولة عبر جريدة عمان والمواقع الالكترونية ونبارك لفريق السلام الفوز في البطولة ونقول حظاً أوفر لفريق سور الشيادي في البطولات القادمة ونشكر مجلس إدارة فريق الاتفاق على هذا التنظيم الرائع بالتنسيق مع إدارة نادي صحم وكان ختاماً مميزاً بمعنى الكلمة.
تطوير المراحل السنية

قال خميس الشيدي مدير الدورة : أولاً أودّ ان اشكر رئيس النادي عادل بن عبدالله الفارسي لحرصه واهتمامه على ان تقام هذه البطولة في موعدها وأتاحت الفرصة لنا للتنظيم طبعاً البطولة أتت في إطار تطوير المراحل السنية ليكونوا رافدين للفرق الأهلية وَمِن ثمّ اللاعب الموهوب والمتميز حيث سيُستدعى لتمثيل الولاية في قادم الوقت والحمد لله البطولة أتت بثمارها من خلال مشاركة ١٨ فريقا بما يقارب ٦٠٠ لاعب مسجل في النظام بواقع ٣٩ مباراة تقريباً وهذا يدل على الحرص والاهتمام الذي توليه الفرق الأهلية للناشئين. وأردف قائلاً : لاحظنا تنافسا كبيرا في دوري المجموعات للحصول على بطاقة التأهل للمرحلة القادمة وبروز عدد كبير من اللاعبين الموهوبين أيضاً تعمدنا على ان تكون هناك جائزة لأحسن لاعب في كل مباراة لخلق نوع من التنافس والاثارة في أرضية الملعب أيضاً عدد كبير من المشجعين وروابط التشجيع حاضرة في اغلب المباريات لبث الحماس للاعبين . وأضاف : في الأخير أودّ ان اشكر الشركات الداعمة والقائمين على هذا العمل والذي اعتبره تطوعيا وشكراً للفرق التي شاركت واستضافت البطولة على ملاعبهم وشكراً جزيلاً لعمان الرياضي التي وضعت المتابع والمشاهد في قلب الحدث .
من جانبه عبر لؤي بن يوسف الكيومي رئيس اللجنة الاعلامية عن سعادته بتنظيم فريق الاتفاق لهذه المسابقة والثقة التي مُنحت للفريق من قبل مجلس الإدارة . الكيومي أشار اثناء حديثه للتغطية الإعلامية المميزة للبطولة سواء عن طريق الصحف الرسمية والمتمثلة بجريدة عمان او المواقع الالكترونية وحسابات التواصل الاجتماعي المختلفة حيث تمت تغطية جميع المباريات حتى الآن . الكيومي أكد على أهمية إبراز المسابقة إعلامياً وإعطاء الأهمية لهؤلاء النشء لبناء أجيال قادمة لنادي صحم سواء من الشخصيات الإدارية او الفنية أو على مستوى اللاعبين . وفِي ختام حديثه وجه شكره للمواقع الإلكترونية والمصورين وكل من رصد احداث البطولة شكرهم على تعاونهم مع اللجان العاملة لتسهيل نقل الأحداث بصورة مميزة ووضع المشاهد والمتابع في الصورة سواء داخل الولاية او خارجها .

شكل مختلف

اما معاذ الكيومي نائب مدير بطولة فقال: البطولة جاءت هذا العام بشكل مختلف حيث الشراكة مع مؤسسات المجتمع المحلي وأثبتت تعاضد أبناء الولاية مع بعضهم البعض لإنجاح البطولة. لاشك أن مشاركة 540 ناشئا في البطولة سيساهم في صقل اللاعبين واكتشاف المواهب الجديدة التي سترفُد فرق النادي الناشئين والشباب وتتيح الفرصة أمام مُدربي النادي لاختيار العناصر الجديدة. والجميل في هذه البطولة أنها تحظى بتغطية إعلامية متميزة من جريدة عُمان بشكل خاص ومن المواقع الإلكترونية المختلفة حيث تم تخصيص جائزتين لهذا الغرض. كما أن البطولة لا تتيح اكتشاف مواهب اللاعبين فقط ولكن سيتم اختيار مجموعة من أجهزة الفرق الإدارية والفنيّة للنادي ولتستمر عجلة البناء ولا تتوقف وكذلك تم الإشادة بالكثير من الحكام المُتدربين الذي أثروا البطولة وسيكونون بعون الله رافدا مهما في بطولات النادي المستقبلية. كما أن مشاركة النشء في البطولة كانت منذ البداية من خلال تصميم شعار البطولة والذي كان بسيطاً ومُعبراً عن الفئة العمرية المستهدفة في البطولة ولم تقتصر على جوانب اللعب والإدارة والتغطية الإعلامية متمنين أن تنتهي البطولة وفق ما أراد لها الجميع من التميّز والإشادة.