النفط العمانية وصلالة للميثانول تحتفلان بالإغلاق المالي لمشروع صلالة للأمونيا

مسقط/ 28 أغسطس/العمانية / احتفلت شركة صلالة للميثانول إحدى الشركات التابعة لشركة النفط العمانية الذراع الاستثمارية لحكومة السلطنة في قطاع النفط والغاز
والمشاريع المرتبطة بقطاع الطاقة بالإغلاق المالي لمشروع صلالة للأمونيا، أحد
المشاريع الهامة التي تهدف الى الإسهام بشكل كبير في تطوير القطاع الصناعي بمحافظة
ظفار وخطط التنويع الاقتصادية في السلطنة.
وقد أبرمت الشركة في وقت سابق اتفاقيات التسهيلات المالية طويلة الأجل مع 12
مؤسسة مالية محلية ودولية، بلغت قيمتها 728 مليون دولار أمريكي، حيث شهد
المشروع إقبالًا كبيرًا من قبل البنوك العالمية والاقليمية والمحلية بما يقارب الضعفين
والنصف من قيمة التمويل المطلوب.
وستغطي هذه التسهيلات المالية القروض الحالية لشركة صلالة للميثانول الى جانب
تمويل التكلفة التقديرية لمشروع الأمونيا والتي تصل قيمتها 443 مليون دولار.
كما أبرمت الشركة في وقت سابق أيضا عددًا من الاتفاقيات المتعلقة بالمشروع مع كل
من المنطقة الحرة بصلالة وميناء صلالة والشركة العمانية العالمية للمتاجرة.
حضر المناسبة المهندس عصام بن سعود الزدجالي الرئيس التنفيذي لشركة النفط
العمانية وعدد من ممثلي الجهات الحكومية والشركات وممثلين عن المؤسسات المالية
إلى جانب عدد من المسؤولين والتنفيذيين من مجموعة شركات النفط العمانية.
وصرح المهندس عصام بن سعود الزدجالي، الرئيس التنفيذي لشركة النفط العمانية بأن
مشروع صلالة للأمونيا يعد مشروعا حيويا يأتي تماشيا مع الجهود المبذولة للتنويع
الاقتصادي في السلطنة ويعدُ جزءا من استراتيجية النمو للشركة وذلك بهدف تعزيز
القيمة المضافة في الشق السفلي لقطاع النفط والغاز.

وقال: إن إنشاء مصنع الأمونيا يعد مشروعا استثماريا مهما في قطاع الصناعات
البتروكيماوية الرامية الى تحقيق الاستفادة من الموارد والمواد الأولية”.. مضيفا بأن
المشروع سيفتح مجالات وآفاق أوسع لتطوير العديد من الصناعات التحويلية الجديدة،
والمساهمة في توفير فرص العمل من خلالها.

من جانبها قالت نجلاء الجمالي القائمة بأعمال المدير العام التنفيذي لشركة تكامل
للاستثمار بأن مشروع الأمونيا وجميع الاتفاقيات التي تم الاحتفال بإبرامها اليوم تعد
بمثابة نتاج لخطط واسعة تركز على الاستثمار المستدام في قطاع الصناعات التحويلية
الوطنية، وذلك من خلال تطوير الأصول المحلية القائمة. كما نتطلع إلى الفرص
الاستثمارية الواعدة وتوسيع نطاق أعمال المشاريع الاستثمارية لشركة النفط العمانية في
المناطق الصناعية، والعمل مع الشركاء للاستفادة من الخبرات الفنية للمساهمة في تنويع
اقتصاد السلطنة.
وتعقيبا على أهمية تمويل المشروع، قال عوض الشنفري المدير التنفيذي لشركة صلالة
للميثانول إن ذلك يعكس حصول الشركة على تسهيلات مالية خلال الظروف المالية
والاقتصادية التي يشهدها الاقتصاد العالمي الثقة التي وضعتها المؤسسات المالية على
المشروع وهيكل التمويل وأهمية المشروع الاستراتيجية، وتتجلى متانة هيكل التمويل
بوجود نخبة من المقرضين المحليين والإقليميين والدوليين.

وقد حظي هذا المشروع بتمويل من 12 مؤسسة مالية محلية وإقليمية ودولية وهي البنك
الكندي لتنمية الصادرات، وبنك مسقط، وبنك ظفار، وستاندرد تشارترد بنك، وسوسيتي
جينيرالي، وبنك آي أن جي، والبنك الأهلي (عمان)، والبنك العربي الاوروبي، وبنك
صحار، وبنك قطر الوطني، وآبيكورب، والبنك الوطني الكويتي.

وشمل الاحتفال الإشارة الى عدد من الاتفاقيات المتعلقة بالمشروع التي تم أبرامها في
وقت سابق وهي عقود الانتفاع بمرافق الميناء مع شركة صلالة لخدمات الموانئ، وحق
الانتفاع من الباطن في تخصيص مساحة للمشروع في المنطقة الحرة بصلالة تبلغ حوالي
12 هكتارا واتفاقية شراء إنتاج الأمونيا مع الشركة العمانية العالمية للمتاجرة.

جدير بالذكر أن مشروع صلالة للأمونيا يتضمَّن إنشاء مرافق دعم الإنتاج والتخزين
والتصدير لمنتجات مصنع الأمونيا.

ومن المتوقع أن تبدأ المرحلة الإنشائية للمشروع خلال الربع الأخير من العام الجاري،
على أن يتم الانتهاء من الأعمال الإنشائية خلال عام 2020م، وستبلغ الطاقة الإنتاجية
للمشروع 1000 طن متري في اليوم الواحد من مادة الأمونيا كما تتضمن الأسواق
المستهدفة كلًا من أسواق جنوب شرق آسيا مثل الهند، وفيتنام، وتايلاند، وكوريا
الجنوبية واليابان.
وسيستفيد مصنع الأمونيا من الغاز المطهر الغني بالهيدروجين الذي ينتجه مصنع
الميثانول كمادة أولية، وقد تمَّ تصميم المصنع عن طريق شركة ليندي الألمانية باستخدام
تقنية “هالدور توبسو” الدنماركية لإنتاج مركب الأمونيا، الذي يتوافق كليا مع الأنظمة
البيئية المحلية. وسوف يعمل المشروع على تعزيز القيمة المحلية المضافة وذلك عن
طريق تنمية الموارد المحلية وتعزيز المشتريات المحلية؛ حيث إنَّه ومن المؤمل أنْ يُمهِّد
هذا المشروع الطريق لفرص مستقبلية لتطوير الصناعات التحويلية؛ وبالتالي تحقيق
أقصى قدر من القيمة المضافة. ويستخدم الأمونيا بشكل واسع كسماد مخصب، ويدخل في
صناعة الكثير من المواد الكيميائية والبلاستيكية والفيتامينات والعقاقير.
تجدر الإشارة إلى أن شركة النفط العمانية هي شركة وطنية تمتلكها حكومة سلطنة
عمان، اُسست في العام 1996م للبحث عن فرص استثمارية في قطاع الطاقة محليا
وخارجيا. وتقوم الشركة بدور بارز في دعم جهود السلطنة لتنويع الاقتصاد العماني من
خلال الاستثمار في مختلف القطاعات التجارية والصناعية محلياً وعالميا.
وتقوم شركة تكامل للاستثمار – إحدى الشركات المحورية التابعة للنفط العمانية
والمسؤولة عن الاستثمار في النمو المستدام للصناعات التحويلية الوطنية وتطوير
الأصول المحلية القائمة – ومن ضمنها شركة صلالة للميثانول.