لندن تحذر المفوضية الأوروبية من «المماطلة» في مفاوضات بريكست

لندن – (أ ف ب): دعا مصدر في الحكومة البريطانية امس الاتحاد الأوروبي إلى عدم «المماطلة» في مفاوضات بريكست، وذلك قبيل انطلاق جولة جديدة من المباحثات بين الطرفين في بروكسل حول خروج المملكة المتحدة من التكتل.
وقال المصدر «يجب على الطرفين أن يتمتعا بالليونة وبالإرادة في التوصل إلى تسويات عندما يتعلق الأمر بحل خلافات بشأن بعض المواضيع»، وأضاف «كما سبق وقال الاتحاد الأوروبي، الوقت يمر وبالتالي يجب على كل من الطرفين عدم المماطلة».
بدورها دعت وزارة بريكست في الحكومة البريطانية، المفوضية الأوروبية إلى إبداء «مزيد من الليونة» بينما يدفع المفاوضون البريطانيون باتجاه محادثات حول مستقبل العلاقات التجارية بالتزامن مع الانفصال. وقالت الوزارة في بيان إن «المحادثات المتعلقة بخروجنا وبالشراكة الوثيقة والمميزة التي نريدها في المستقبل مع الاتحاد الأوروبي هما موضوعان مترابطان جوهريا».
إلا أن الاتحاد الأوروبي اكد ضرورة تحقيق «تقدم كاف» حول ثلاث قضايا هي وضع مواطني الاتحاد الأوروبي في بريطانيا وكلفة بريكست والحدود المقبلة بين ايرلندا الشمالية وجمهورية ايرلندا، قبل البحث في مستقبل العلاقات التجارية بين لندن والاتحاد.
وصرح مسؤول في الاتحاد لصحافيين الجمعة الماضية ان «هوة كبيرة جدا» تفصل بين «المكان الذي وصلنا إليه والمكان الذي نريد الوصول إليه»، مشيرا إلى «سطحية» في المفاوضات حتى الآن. وقال إنه «من غير المرجح» تحقيق «خطوات كبرى» في محادثات الأيام المقبلة. ولم يحدد موعد بدء الجولة الجديدة من المفاوضات بدقة إذ أن الاثنين هو يوم عطلة في بريطانيا. وقالت بريطانيا أنها أبدت «براغماتية» في سلسلة من المواقف في الأسابيع الأخيرة حول العلاقات التجارية المستقبلية والحدود الأيرلندية وآليات تسوية الخلافات في مرحلة ما بعد بريكست.
لكن مسؤولين في الاتحاد الأوروبي انتقدوا بشدة المقترحات البريطانية في المفاوضات. وأكد المصدر في الحكومة البريطانية أن مفاوضات الأسبوع الجاري سيغلب عليها الطابع التقني وستشكل «منطلقا للمحادثات أعمق في سبتمبر» المقبل.