«التحالف العربي» يعترف بقصف مدنيين في صنعاء عن طريق الخطأ

تحطم طائرة «بلاك هوك» أمريكية قبالة اليمن وفقد جندي –

عواصم – «عمان»-
جمال مجاهد – (وكالات):

أقر التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية بالوقوف خلف الغارة التي تسببت بمقتل 14 يمنيا بينهم خمسة أطفال جنوب صنعاء فجر الجمعة، مؤكدا أن إصابة الهدف المدني وقعت بسبب وجود «خطأ تقني».
وقالت قيادة التحالف في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية امس انه بعد مراجعة «كافة الوثائق والإجراءات المتعلقة بالتخطيط والتنفيذ العملياتي»، اتضح «وجود خطأ تقني كان سببًا في وقوع الحادث العرضي غير المقصود».
وأوضحت أن طائراتها كانت تستهدف مركزا للقيادة والسيطرة والاتصالات يتبع لأنصار الله ويقع في حي فج عطان عند الأطراف الجنوبية للمدينة.
وعاشت صنعاء ليلة دامية قتل فيها 14 شخصا بينهم خمسة أطفال من أسرة واحدة بعدما دمرت الغارة منزلين تسكنهما ست عائلات على الأقل.
وأدانت منظمات حقوقية استهداف المدنيين، مطالبة الأمم المتحدة بالتحقيق العاجل في الحادث. وتحدثت منظمة العفو في بيان عن «ليلة رعب» في صنعاء «أمطر خلالها التحالف المدنيين بالقنابل بينما كانوا نائمين».
وذكرت أن الغارة شملت أكثر من ضربة جوية واحدة، ونقلت عن سكان في المنطقة قولهم انه لم يكن هناك أي هدف عسكري لحظة وقوع الهجوم الجوي.
ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعا داميا. وقد سقطت العاصمة صنعاء في أيدي انصار الله في سبتمبر من العام نفسه. وشهد النزاع تصعيدا مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في مارس 2015 بعدما تمكن انصار الله من السيطرة على مناطق واسعة في البلد الفقير.
والمدنيون هم من يدفع الثمن الأكبر للحرب. فمنذ بداية تدخل التحالف، قتل اكثر من ثمانية آلاف شخص بينهم آلاف الأطفال والنساء، وجرح 47 ألف شخص آخرين على الاقل، بحسب أرقام منظمة الصحة العالمية. كما نزح مئات الآف اليمنيين من منازلهم.
ووقعت غارة الجمعة بعد يومين من مقتل 30 شخصا على الأقل بينهم مدنيون في سلسلة غارات استهدفت صنعاء ومحيطها ونسبت إلى التحالف العربي بينها غارة في مديرية ارحب شمال العاصمة.
وسبق أن اتهم التحالف بالوقوف خلف ضربات جوية تسببت في مقتل مدنيين. والجمعة، ذكرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الانسان أن ضربات جوية شنها التحالف أدت إلى مقتل 42 مدنيا خلال الاسبوع الماضي، بينهم عدد من الأطفال.
وفي بيان امس، أعرب المتحدث باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي «عن بالغ الأسى لوقوع هذا الحادث العرضي غير المقصود ووجود أضرار جانبية بالمدنيين، وعن صادق المواساة لأقاربهم وذويهم».
وذكر أن قيادة التحالف بدأت «بإجراءات إحالة الحادث العرضي غير المقصود للفريق المشترك لتقييم الحوادث بشكل فوري لاستكمال الإجراءات بشأنه»، مشددًا على «التزام التحالف التام بتطبيق مواد القانون الدولي الإنساني وخاصة المتعلقة بحماية المدنيين».
وشنّت مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية أمس خمس غارات على محافظة مأرب «شرق صنعاء».
وأوضح مصدر محلّي أن الطيران السعودي شنّ ثلاث غارات على مديرية حريب القراميش، وغارتين على مديرية صرواح مخلّفاً أضراراً بمزارع المواطنين.
كما أصيب شخصان في غارة للطيران السعودي استهدفت مديرية باقم بمحافظة صعدة «شمال اليمن».
وأوضح مصدر أمني أن الطيران شنّ غارة على منطقة المحجر بمديرية باقم ما أدّى إلى إصابة مواطنين اثنين في حصيلة أوّلية.
وأشار المصدر إلى أن الطيران شنّ غارة على الطريق العام بمنطقة بركان بمديرية رازح الحدودية خلّفت أضراراً مادية بليغة.
وفي موضوع آخر، قال الجيش الأمريكي: إن طائرة هليكوبتر أمريكية من طراز بلاك هوك تحطمت قبالة ساحل اليمن أمس الاول خلال تدريب وإن عملية بحث جارية عن أحد الجنود.
وقالت القيادة المركزية الأمريكية في بيان: إن خمسة جنود آخرين كانوا على متن الطائرة تم إنقاذهم وإن الحادث وقع على بعد 32 كيلومترا جنوبي ساحل اليمن في الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي (16:00 بتوقيت جرينتش).
وقال مسؤول أمريكي لرويترز: إن سبب تحطم الطائرة رهن التحقيق، وقال الكولونيل جون توماس المتحدث باسم القيادة المركزية «عندما وقع الحادث لم تكن الطائرة الهليكوبتر مرتفعة كثيرا فوق المياه».
وتنفذ الولايات المتحدة ضربات جوية ضد تنظيم القاعدة في اليمن ونفذت ما لا يقل عن 80 ضربة منذ نهاية فبراير.
واستخدم عدد قليل من العمليات قوات خاصة بما في ذلك عملية في يناير أدت إلى مقتل أحد أفراد مشاة البحرية الأمريكية.