المنتخبات الجامعية تحظى بالإشادة في دورة الألعاب الصيفية بتايوان

رقم جديد للبوسعيدي وخروج التكواندو والطاولة يكمل المسير –

تايوان: طالب البلوشي –

خرج لاعب منتخبنا الوطني الجامعي لألعاب القوى عثمان البوسعيدي الطالب في كلية الخليج من الدور نصف النهائي في سباق 400 متر عدوا في دورة الألعاب الجامعية الصيفية التاسعة والعشرين في تايوان، بعد أن حل في المركز الثالث في التصفيات، ليحصد البوسعيدي رقما جديدا في هذه البطولة، حيث أنهى عثمان السباق بزمن قدره 47 ثانية و29 جزءا من الثانية، ليتأهل أفضل ثالث بفارق 05 أجزاء من الثانية، كما أن البوسعيدي دوّن اسمه في دورة الألعاب الجامعية الصيفية في نسخته التاسعة والعشرين، بعد أن سجل رقما شخصيا له في مسيرته بزمن قدره 47 ثانية و05 أجزاء من الثانية، وفي سباق 1500 متر تقدمت اللجنة المنظمة بالاعتذار عن الخطأ التحكيمي الذي وقع للاعب عبدالله القريني. فيما حل السباح نايف القاسمي في المركز الثاني ضمن مجموعته في سباق 100 متر حرة، حيث قطع 50 مترًا الأولى في زمن قدره 27 ثانية و15 جزءا من الثانية، قبل أن ينهي السباق في زمن قدره 57 ثانية و26 جزءا من الثانية. وخاض منتخبنا الوطني الجامعي لكرة الطاولة المباراة الثالثة ضمن مجموعته بعد أن خسر في المباراة الأولى أمام اليونان وخاض المباراة الثانية أمام أمريكا والذي خرج بالخسارة الثانية، وفي المباراة الثالثة أمام اليابان خرج منتخبنا خالي الوفاض بعد خسارة ثالثة ودع فيها تصفيات المجموعات، وحظي لاعب منتخبنا الوطني الجامعي للتكواندو هيثم النعماني بالإشادة في وزن 58 كيلوجراما، خلال اللقاء الذي خاضه أمام لاعب منتخب جامعات إندونيسيا آدم يزيد والذي انتهى بخسارة النعماني بعد أداء رائع في دورة الألعاب الجامعية الصيفية.

تعاون مشترك

يمضي رئيس اللجنة العُمانية للرياضة الجامعية في طريق التعاون مع الاتحادات واللجان الأخرى وذلك من أجل إيجاد قاعدة عريضة للرياضة الجامعية في السلطنة حيث التقى الدكتور سالم بن خميس العريمي بالنائب الأول للاتحاد الدولي للرياضة الجامعية لبونز ايدر، كما حضر الجزائري حسن الشيخ مع رئيس اللجنة لمنافسات ومشاركة منتخبنا الوطني لألعاب القوى، حيث تبادل معهم سبل التعاون المشترك، كما قام رئيس اللجنة بزيارة بعض المباريات منها مسابقة كرة الماء وكرة السلة وذلك بهدف تفعيل بعض الرياضات الأولمبية في مؤسسات التعليم العالي في السلطنة، والاستعداد للمشاركات القادمة، خصوصا بعد إعلان استضافة نابولي لدورة الـ30 من عمر اليونفيرسياد في 2019.

تألق القوى

حل لاعب منتخبنا الوطني الجامعي عثمان البوسعيدي في المركز الثالث في مجموعته، ضمن نصف نهائي سباق 400 متر، بعد أن تأهل ثمانية لاعبين إلى المرحلة النهائية، حيث أنهى عثمان السباق بزمن قدره 47 ثانية و29 جزءا من الثانية، ليتأهل أفضل ثالث بفارق 05 أجزاء من الثانية، كما أن البوسعيدي دوّن اسمه في دورة الألعاب الجامعية الصيفية في نسختها التاسعة والعشرين، بعد أن سجل رقما شخصيا له في مسيرته بزمن قدر، 47 ثانية و05 أجزاء من الثانية، وفي سباق 1500 متر تقدمت اللجنة المنظمة بالاعتذار عن الخطأ التحكيمي الذي وقع للاعب عبدالله القريني، بعدما أوقفه الحكم عند خط النهاية بقرع الجرس، قبل أن يعود القريني لإكمال السباق، وقد سجل القريني زمنا قدره 4 دقائق و28 ثانية و92 جزءا من الثانية.
وفي سباق 400 متر للفتيات تمكنت مزنة المالكية من أن تسجل زمنا قدره دقيقة و16 ثانية و03 أجزاء من الثانية، وفي سباق 100 متر سجل على المرجبي زمنا قدره 11 ثانية و14 جزءا من الثانية، وعن ذلك قال عثمان المرجبي: أحمد الله على الأداء الذي قدمته وكانت الأمنيات أن أقدم الأفضل وأن أواصل العطاء ببلوغ نهائيات سباق 400 متر عدوا، ولكن هذه حال الرياضة، فالرقم الجديد هو مكسب هذه البطولة وأتمنى أن تكون المرحلة القادمة من عمر مسيرتي الرياضية مختلفة من خلال تقديم الأفضل لعمان الوطن. وأضاف: أشكر كل من وقف إلى جانبي في هذه البطولة من اللجنة والجهازين الفني والإداري واللاعبين، وكانت الأمنيات أن أقدم له ولو الجزء البسيط من خلال بلوغ النهائيات، ولكن الحدث هو من يفرض الحديث في هذه الفترة من خلال الاحتكاك ونهل المزيد من الخبرة بوجود متسابقين عالميين في هذه البطولة التي جمعت المتسابقين من 145 دولة في مكان واحد، وأتمنى أن يكون لهذه التجربة انعكاس خلال مسيرتي القادمة.

تصفيات السباحة

ما زال منتخبنا الوطني الجامعي للسباحة يخوض التصفيات الأولية في دورة الألعاب الجامعية الصيفية في تايوان، حيث حل السباح نايف القاسمي في المركز الثاني ضمن مجموعته في سباق 100 متر حرة، حيث قطع 50 مترا الأولى في زمن قدره 27 ثانية و15 جزءا من الثانية، قبل أن ينهي السباق في زمن قدره 57 ثانية و26 جزءا من الثانية، وفي سباق 800 متر سباحة حرة، حل نايف القاسمي في المركز الخامس، بعد أن قطع 50 مترا الأولى بزمن قدره 31 ثانية وجزء من الثانية، وفي 100 متر بلغ زمنا قدره دقيقة و5 ثوان، و31 جزءا من الثانية، وفي مسافة 150 مترا وصل القاسمي إلى زمن قدره دقيقة و41 ثانية و05 أجزاء من الثانية، وفي 200 متر بلغ زمنا قدره دقيقتان و17 ثانية و87 جزءا من الثانية، وفي 250 مترا وصل القاسمي في دقيقتين و54 ثانية و57 جزءا من الثانية، وفي 300 متر قطع القاسمي المسافة بزمن قدره 3 دقائق و31 ثانية و49 جزءا من الثانية، وعند مسافة 350 مترا سجل زمنا قدره 4 دقائق و47 ثانية و19 جزءا من الثانية، قبل أن يصل إلى مسافة 400 متر بزمن قدره 4 دقائق و47 ثانية و19 جزءا من الثانية، وفي سباق 450 مترا بلغ القاسمي زمن قدره 5 دقائق و25 ثانية و09 أجزاء من الثانية، وفي مسافة 500 سجل القاسمي زمنا قدره 6 دقائق و03 ثوان و54 جزءا من الثانية، وعند نقطة الوصول في 550 مترا سجل القاسمي زمنا قدره 6 دقائق 41 ثانية و82 جزءا من الثانية، وبلغ 600 متر بزمن قدره 7 دقائق و20 ثانية و36 جزءا من الثانية وفي مسافة 650 مترا وصل القاسمي بزمن قدره 7 دقائق و57 ثانية و57 جزءا من الثانية وفي مسافة 700 متر بلغ القاسمي زمنا قدره 8 دقائق 35 ثانية و31 جزءا من الثانية، وفي مسافة 750 مترا بلغ الزمن 9 دقائق و12 ثانية و03 أجزاء من الثانية، قبل أن ينهي السباق عند مسافة 800 متر بزمن قدره 9 دقائق و47 ثانية و44 جزءا من الثانية. وحول ذلك قال نايف القاسمي: يعد سباق 800 متر من أصعب السباقات التي تحتاج إلى تنفس قوي وكذلك قوة بدنية عالية لإكمال السباق، وقد بلغ خط النهائية بعد منافسة قوية في هذا السباق.
وأضاف: رغم عدم التأهل بسبب وجود أبطال الأولمبياد، إلا أن الخبرة والممارسة لعبت دورا في نهاية السباق، فبمجرد من أن تتسابق مع أبطال من أمريكا وأوروبا وأستراليا تكون أنت الممثل العربي الوحيد في هذا السباق تتخطى دولا لها باع طويل في مجال الرياضة والسباحة.
وقال: نطمح خلال المشاركات القادمة إلى تحفيز زملائنا الطلاب منهم على مقاعد الدراسة على بذل المزيد من الجهد من خلال التدريبات المكثفة، لتقديم الأفضل خلال السنوات القادمة التي ستكون حافلة بالعديد من الإنجازات على صعيد مجال الرياضة الجامعية العالمية.

كرة الطاولة

خاض منتخبنا الوطني الجامعي لكرة الطاولة المباراة الثالثة ضمن مجموعته بعد أن خسر في المباراة الأولى أمام اليونان وخاض المباراة الثانية أمام أمريكا والذي خرج بالخسارة الثانية، وفي المباراة الثالثة أمام اليابان خرج منتخبنا خالي الوفاض بعد خسارة ثالثة ودع فيها تصفيات المجموعات وبدأ التحضير لمنافسات الزوجي، حيث خاض هيثم المنذري اللقاء الأول مع لاعب منتخب جامعات اليابان (مورزون)، والذي انتهى في الشوط الأول بنتيجة 11/‏‏‏‏‏ 3، وفي الشوط الثاني بلغ المنذري النقطة 5 ولكن الشوط انتهى 11 /‏‏‏‏‏ 5، قبل أن ينتهي اللقاء بنتيجة 11 /‏‏‏‏‏ 3، وفي المباراة الثانية التي جمعت لاعب منتخبنا خليل البراشدي واللاعب يوشمر، الذي أنهى الشوط الأول بنتيجة 11 /‏‏‏‏‏ 4، وفي الشوط الثاني حاول البراشدي إيقاف اللاعب الياباني، إلا أن سيناريو الشوط الأول تكرر من خلال نتيجة 11 /‏‏‏‏‏ 5، قبل أن ينتهي الشوط الثالث بنتيجة 11 /‏‏‏‏‏ 3، وفي المباراة الثالثة التي جمعت لاعب منتخبنا الوطني ناصر البلوشي باللاعب الياباني تون انتهت المباراة في شوطها الأول بنتيجة 11 /‏‏‏‏‏ 4، قبل أن يتقدم البلوشي في الشوط الثاني من خلال تسجيلها أولى 3 نقاط ولكن تون الياباني قلب تأخره إلى فوز، حيث انتهى الشوط الثاني بنتيجة 11 /‏‏‏‏‏ 6، وفي الشوط الثالث تمكن تون من إنهاء المباراة لصالحة بعد أن أنهى المباراة بنتيجة 11 /‏‏‏‏‏ 4.

خروج التكواندو

خاض لاعب منتخبنا الوطني الجامعي للتكواندو هيثم النعماني لقاءه في وزن 58 كيلوجراما، أمام لاعب منتخب جامعات إندونيسيا آدم يزيد، والذي انتهى بخسارة النعماني بعد أداء رائع حظي بإشادة المتابعين لرياضة التكواندو في دورة الألعاب الجامعية الصيفية، وقد جاءت الجولة الأولى بنتيجة 11 /‏‏‏‏‏ 7 بعد عدة محاولات من النعماني لكسب الجولة الأولى لصالحه، وفي الجولة الثانية تأخر النعماني كثيرا مما سهل الجولة للاعب منتخب جامعات إندونيسيا آدم يزيد حيث انتهت الجولة بنتيجة 4 /‏‏‏‏‏ 11، وفي الجولة الثالثة قدم النعماني نزالا رائعا خصوصا بعد تقدمه وتسجيله نقطتين من ضربة رائعة ولكن الإندونيسي تدارك الموقف وأوقف النعماني عند النقطة الثامنة، حيث انتهت الجولة بنتيجة 19 /‏‏‏‏‏ 8.

جريدة عمان

مجانى
عرض