القوات العراقية تواصل سحق «الدواعش» في تلعفر

مقتل 20 من طاقم سفينة غرقت في حادث تصادم –
بغداد ـ عمان ـ جبار الربيعي – (أ ف ب) –

واصلت القوات العراقية المشتركة والتي يدعمها طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الامريكية وسلاح الجو العراقي، سحقها لتنظيم «داعش» الإرهابي في قضاء تلعفر، آخر أكبر معاقله في محافظة نينوى، شمال العراق، حيث تمكنت القوات المشتركة من تحرير حيي «النور» و«الخضراء» و منطقة «تل خضر الياس»، ضمن عمليات «قادمون يا تلعفر».
وقال قائد العمليات، التابعة إلى قيادة العمليات المشتركة، الفريق الركن، عبد الامير رشيد يار الله، في بيان له، إن «قطعات لواء المشاة الآلي 37 والفرقة المدرعة التاسعة واللواء الحادي عشر من الحشد الشعبي تحرر حي النور الأولى وعلى تماس مع حي النصر».
وأضاف، أن «طيران الجيش، قام بعدة ضربات جوية اسفرت قتل 7 ارهابيين وتدمير 4 دراجات نارية وعجلة واحدة تحمل ارهابيين في قاطع عمليات تلعفر».
وفي تطور لاحق ، أعلنت قوات الحشد الشعبي، عن فرض سيطرتها على ما يسمى بـ«ديوان التعليم، ولاية نينوى» في حي الوحدة شمال شرق تلعفر، فيما حررت حي «الخضراء وتل خضر الياس».
وقال إعلام الحشد الشعبي في بيان له، إن «عناصر الحشد وباسناد قوات الشرطة الاتحادية تمكنوا من السيطرة على ما يسمى بـ«ديوان التعليم، ولاية نينوى» في حي الوحدة ضمن المحور الشمالي الشرقي لتعلفر».
وأضاف أن «ألوية الحشد الشعبي والقطعات الامنية تمكنوا من تحرير حي (الخضراء) شرق تلعفر بالكامل بعد اشتباكات مع عناصر التنظيم والتي استمرت ليومين»، لافتاً إلى أن «الجهد الهندسي التابع للحشد شرع برفع العبوات الناسفة والألغام التي زرعها عناصر داعش لإعاقة تقدم القطعات العسكرية في الحي المذكور».
ولفت إلى أن «اللواء 26 في الحشد الشعبي والقوات الامنية تمكنوا من تحرير تل خضر الياس في حي الجزيرة جنوب تلعفر».
وتابع ان «طيران الجيش يقدم الدعم والاسناد الجوي الكثيف للقطعات المتقدمة، فيما وجهت ضربات موجعة ضد مواقع وتجمعات داعش في مركز تلعفر».
ونوه إلى أن «قوات اللواء 11 في الحشد الشعبي فجرت عجلة مفخخة يقودها انتحاري حاولت التقدم على قطعاته في المحور الشرقي لتلعفر غرب الموصل».
وفي السياق ذاته، اكد البيان، ان «الوية الحشد الشعبي والقطعات العسكرية عثروا على نفق لتنظيم داعش الإرهابي كان يستخدمه للهروب والتخفي في المحور الشمالي الشرقي لتلعفر».
في حين، قالت خلية الإعلام الحربي، التابعة لقيادة العمليات المشتركة، إن «قيادة القوة الجوية واستناداً لمعلومات المديرية العامة للاستخبارات والأمن نفذت عدة ضربات جوية ناجحة استطاعت من خلالها تدمير (5) مقرات تابعة لعصابات داعش الارهابية»، مشيرة إلى «قتل العشرات من العناصر الارهابية كانت بحوزتهم مختلف الأسلحة في قضاء القائم في الأنبار».
من ناحية أخرى ، أعلنت وزارة النقل العراقية أمس مقتل 20 شخصا من طاقم سفينة عراقية غرقت في 19 اغسطس إثر تصادم مع سفينة في قناة خور عبد الله -جنوب- .
وقال وزير النقل كاظم فنجان الحمامي «بجهود كبيرة مشتركة من قبل الموانئ وقيادة القوة البحرية وبعمل متواصل تم انتشال سفينة المسبار الذي كان منغمسا داخل المياه وفي منطقة رخوة من القاع». وأكد العثور «على 16 جثة من المتبقين من طاقم السفينة اثناء انتشال السفينة (أمس)»، فيما اكد السبت الماضي عن انتشال اربع جثث.
وغرقت سفينة (المسبار) العراقية في قناة خور عبد الله اثر تصادمها مع السفينة الأجنبية العملاقة «رويال أرسنال» التي ترفع علم جمهورية سان فينسنت في الكاريبي السبت الماضي. وانتشل 12 من افراد الطاقم العراقي أحياء.
واحتجزت السلطات العراقية السفينة داخل المياه الاقليمية بعد صدور امر قضائي من إحدى المحاكم في محافظة البصرة يقضي بمنعها من مغادرة المياه العراقية لحين الانتهاء من التحقيق في ملابسات تصادمها مع «المسبار». وأعادت السلطات العمل على الخط الملاحي بعد توقف دام ستة أيام لغرض البحث عن السفينة الغارقة. ووصف وزير النقل الحادثة بأنها «فاجعة».