اليوم.. ختام البرنامج الصيفي لتعلم الفروسية والسباحة والرماية

العمانية : يختتم اليوم بمقر مدرسة الإبداع للفروسية في حلبان بولاية السيب البرنامج الصيفي لدورة الإبداع للصغار التي نظمتها المدرسة والنادي الريفي لتعليم مهارات الفروسية والسباحة والرماية بمشاركة (‏‏‏‏241) متدربًا بهدف تعليم أساسيات الفروسية للصغار وإكسابهم المهارات اللازمة لركوب الخيل. وتضمنت الدورة برنامجًا تدريبيًا يشتمل على مجموعة من المحاضرات النظرية والعملية التدريبية المتعلقة بالفروسية والسباحة والرماية للصغار، وحول البرنامج وأهدافه، قال فارس بن ناصر الخاطري مدير عام مدرسة الإبداع للفروسية والنادي الريفي: «تهدف الفعاليات التي تقيمها المدرسة خلال الصيف إلى تعليم الصغار أنشطة رياضية مفيدة وممتعة خلال فترة الصيف، وإكسابهم مهارات جديدة، وإيجاد جيل من الفرسان يمتلكون القدرة على فهم الجوانب المتعلقة بالخيل والفروسية وإحياء الموروث العماني في مجال الاهتمام بالخيل والاعتناء بها». وأوضح قائلًا: «إن مدرسة الإبداع للفروسية تهتم برياضة الفروسية بجميع مستوياتها وتطبق المدرسة برنامج تعليم الفروسية الفرنسي الذي يمتد من المستوى الأول إلى المستوى التاسع، وتضم مجموعة من الكوادر الوطنية والأجنبية ذوي الكفاءات العلمية والعملية الكبيرة، الذين سبق لهم العمل في مجال رياضة الفروسية في مجموعة من دول العالم المختلفة». وعن إقبال المشاركين واستفادتهم من البرنامج الصيفي، قال علي بن عامر الشيباني المشرف العام على البرامج التدريبية: «أقمنا حتى الآن (‏‏‏‏7)‏‏‏‏ دورات واستقبلنا فيها (‏‏‏‏7)‏‏‏‏ مجموعات مختلفة من المشاركين، بلغ عددهم 221 مشاركًا من الجنسين من الفئة العمرية من 6 أعوام حتى 13 عامًا، استفادوا جميعهم من الدورات المقدمة والتي اشتملت على تعليم المشاركين مهارات الفروسية والسباحة والرماية»، موضحًا أن البرنامج اعتمد على مبدأ التعليم بالممارسة والتطبيق العملي والذي ساعد في إكساب المشاركين المهارات اللازمة لركوب الخيل والسباحة والرماية. وأضاف الشيباني: «سعينا من خلال البرامج التدريبية المقدمة للمساهمة في إكساب المشاركين صفات ومهارات حياتية تساهم في صقل شخصياتهم واستثمار طاقاتهم الإبداعية، منها الثقة بالنفس واكتساب الصفات القيادية والصبر والإتقان في الأفعال والتركيز والابتكار والإبداع والعمل الجماعي.