اختتام فعاليات بطولة عُمان للإبحار الشراعي بولاية صور

صور/ 23 أغسطس /العمانية/ اختتمت اليوم بولاية صور فعاليات النسخة الرابعة من بطولة عُمان للإبحار الشراعي التي نظمتها عُمان للإبحار بمشاركة 81 بحّارًا وبحّارة تتراوح أعمارهم بين 10 و17 سنة من برنامج عُمانتل للناشئين ومن مدارس الإبحار
الشراعي الأربع واستمرت خمسة أيام.

وشهدت أجواء ولاية صور تقلبات كثيرة في سرعة الرياح واتجاهاتها مما شكّل تحديًا

للبحّارة الأشبال وللحكام على السواء، حيث شهدت بعض الأيام سكونًا تامًا للرياح ولم

يتمكن الحكّام من تنظيم أية سباقات فيها، في حين شهدت بعض الأيام رياحًا جدية وصلت

إلى 10 عقدات، ولكن كل هذه الجوانب والتقلبات تعكس واقع وظروف رياضة الإبحار

الشراعي في أرجاء العالم، فعلى البحّارة أن يتأقلموا مع مختلف الظروف الجوية وأن

يكونوا على استعداد لضبط تكتيكاتهم وقواربهم بما يتناسب مع الظروف.

وبعد السباقات أقيم حفل تتويج للأبطال الفائزين بدءًا بتوزيع الجوائز على فئة التزلج

الشراعي /تيكنو / والتي تضمنت ثلاث فئات فرعية، أولاها فئة البحّارة تحت عمر 17

سنة وكان الفائز بهذه الفئة البحّار محمد البلوشي، وفي فئة البحّارة تحت 15 سنة فاز

البحّار محمد السرحي، أما في الترتيب العام ظفر الشاب الصاعد عمر القرطوبي بلقب

بطل السلطنة في فئة التزلج الشراعي 2017م، وبعده زميلاه من مدرسة المصنعة عبد الله

السرحي في المركز الثاني، والمختار المجيني في المركز الثالث.

ثم جاءت فئة الليزر التي ظفر بلقبها البحّار العُماني حسين المنصوري، وبعده سجل

الإماراتيان عبد الله البشر وسعود المعيني أداء قويًا ومنافسًا جدًا أهلهما للحصول على

المركزين الثاني والثالث على التوالي.

أما في فئة الأوبتمست التي شهدت المشاركة الأكبر والمنافسات الأقوى فقد ظفر بلقبها

للعام الثاني على التوالي البحار الصاعد المعتصم الفارسي، وبعده مباشرة محمد القاسمي

في المركز الثاني، ثم علاء العمراني في المركز الثالث.

وفي فئة الفتيات بالليزر شاركت أربع بحّارات وحازت البحّارة سميحة الريامية على

المركز الأول، وفي فئة الصغار تحت سن 12 سنة جاء المركز الأول من نصيب أسامة

الزدجالي، وبعده إلياس الفضالي، ثم حمد الغيلاني في المركزين الثاني والثالث.

وقال راشد الكندي مدير تطوير الإبحار بعُمان للإبحار “نبارك للأشبال الفائزين ببطولة

عُمان للإبحار الشراعي 2017م، فقد استحقوا الفوز بفضل عملهم الدؤوب وحنكتهم في

الإبحار الشراعي، وأتمنى أن يواصلوا مسيرة الجهد والإنجاز ليكونوا أبطالًا كبارًا في

يوم من الأيام وقدوة للأشبال الصاعدين، وسعدنا هذا العام باستقطاب البطولة بحّارة

صاعدين من دولة الإمارات الشقيقة ونتمنى أن تصبح البطولة محطة لمزيد من البحّارة

في المنطقة”.